المسجد الأقصى المبارك والهيكل اليهودي المزعوم (3)

تاريخ الإضافة الثلاثاء 29 تموز 2008 - 1:03 م    عدد الزيارات 7766    التعليقات 0

        

بيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك

مدينة بيت المقدس هي من الأماكن الإسلامية المقدّسة عبر الأزمان والعهود الغابرة لكونها أولى القبلتين وفيها ثالث الحرمين الشريفين وثاني المسجدين: المسجد الأول هو المسجد الحرام والثاني المسجد الأقصى المبارك. وقد بنى اليبوسيون العرب مدينة يبوس (القدس) منذ نحو خمسة آلاف عام إبّان عهد ملكهم الموحّد لله سبحانه وتعالى (ملكي صادق) الذي أطلق عليه أيضاً ملك البر والعدالة.

 

لقد ترسّخت وتعمّقت العلاقة الدينية بين الإسلام والمسلمين عامة وبيت المقدس ومكة المكرمة والديار الحجازية خاصة نواة الإسلام الأولى بعد حادثة الإسراء والمعراج الجليلة التي أُسرِي فيها برسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- من مكة المكرمة من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس، على البراق، ومن المسجد الأقصى المبارك إلى السماوات العلى.

 

على العموم، بعد بعث الرسول محمد (ص) برسالة الإسلام الخالدة المجددة والناسخة للرسالات السماوية السابقة جعل المسلمون قبلتهم بيت المقدس حيث صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين ستة عشر وسبعة عشر شهراً باتجاه قبلة بيت المقدس (المسجد الأقصى المبارك) قبل أنْ يتوجّهوا إلى الكعبة المشرفة بمكة المكرمة.

 

وحسبما ورد عن أبي ذر -رضي الله عنه- عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ أَوَّلَ، قَالَ: الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ، قَالَ قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: أَرْبَعُونَ سَنَةً ثُمَّ أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ بَعْدُ فَصَلِّهْ فَإِنَّ الْفَضْلَ فِيهِ".

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.