عائلة العلمي

تاريخ الإضافة الأحد 22 شباط 2009 - 12:35 م    عدد الزيارات 25346    التعليقات 0

        

عائلة العلمي

 

يقول الأستاذ مصطفى مراد الدباغ في كتابه بلادنا فلسطين إن: (آل العلمي هم من السادة الأشراف في المغرب نزلت القدس واستقرت فيها ومنهم جماعة أقامت في اللد وغزة).

ويقول د. كامل العسلي إن عائلة العلمي (عائلة عريقة من الشرفاء الأدارسة الحسنيين قدمت إلى القدس من المغرب في زمن المماليك، وخرّجت كثيراً من العلماء والفقهاء والمفتيين والصوفية والزهاد وكان أشهرهم الشيخ الصالح محمد العلمي المتوفى سنة 1038 للهجرة والثاوي على تراب جبل الطور فيما يعرف بالزاوية الأسعدية) 

 

 
تسمية العلمي:

 

جاءت نسبة هذه العائلة  من كلمة (العلم) و كلمة العلم لغة حسب المعجم الوسيط/الجزء الثاني تعني سيد القوم .
ويعتقد أن هذا المعنى هو الذي نسبت إليه تسمية آل العلمي، فالواضح أن التسمية جاءت من المغرب العربي  وتعود إلى أحد أجداد هذه العائلة وهو القطب الزاهد والشيخ العابد (أبو محمد) عبد السلام بن مشيش (دفين قنة جبل العلم في المغرب) – القنة: قنة كل شيء أعلاه – وقنة الجبل معناها الجبل المنفرد المرتفع.. ويبدو بأن هذا الجبل قد ُسميّ (جبل العلَم) أي (جبل سيد القوم) نسبة إلى عبد السلام بن مشيش.

ومما يؤكد هذا الأمر بأن صحفياً مغربياً قد ذكر لي بأن هذا الجبل يدعى أيضاً بـ (جبل الحبيب). ويقصد بالحبيب هنا مولانا (أبو محمد) عبد السلام بن مشيش. ولم لا يكون عبد السلام بن مشيش سيد القوم والحبيب، والقطب الزاهد، والشيخ العابد ونسبه يعود إلى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من جهة سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه؟

ومما يذكر هنا بأن موسماً يقام عند ضريح مولانا عبد السلام بن مشيش في الرابع عشر من شهر صفر من كل عام هجري.

لقد اطلعت على رسالة موجهة من الأستاذ أحمد بنسودة مستشار الملك الحسن الثاني ملك المغرب رحمه الله (مؤرخة في 20/5/1995) يخاطب فيها السيد محمد مشيش العلمي مؤلف كتاب (الإسلام بين الوحي والحقائق) بلقب: الشريف الجليل.. قبل اسم السيد محمد مشيش العلمي.

 

نسبهم:

 

في نشرة قام بإعدادها الأستاذ عزمي حسام العلمي تحت عنوان (نسب آل العلمي الكرام) يظهر بوضوح أن نسب هذه العائلة يمتد إلى سيد الأنام نبينا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم . وهذا الأمر يتفق تماماً مع ما ذهب إليه الدكتور كامل العسلي من أن آل العلمي هم من الشرفاء الأدارسة الحسنيين.

كما أن ديوان آل العلمي أعد شجرة للعائلة تبين بمنتهى الوضوح الاسم الكامل لأي ابن من أبناء العائلة حتى الحسن بن سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، سبط النبي صلى الله عليه وسلم.
ومما يؤكد هذا النسب وثيقة لآل العلمي متفقة تماماً مع النسب الذي نشرته العائلة، وهذه الوثيقة تحمل (23) شهادة خطية موقعة من علماء دين أفاضل يؤكدون ما ورد في هذه الوثيقة.

 

مكانتهم وأعلامهم:

 

يقول عادل مناع في كتابه أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني 1800 – 1918 (إن عائلة العلمي في القدس تولت وظائف دينية وإدارية مهمة في القرن التاسع عشر.
وقد هاجر منها سنة 1260هـ/1844م مصطفى بن محمد بن وفاء العلمي إلى غزة، حيث عين قاضياً فيها فأحضر أولاده وماله معه وتوطن فيها. فعرف هذا الفرع من نسل وفاء في غزة باسم عائلة وفاء العلمي، وظهر منها علماء وأعيان كبار، كما هي الحال في القدس.
 وظهر فيها أيضاً فرع في اللد اشتهر باسم الجد سعودي العلمي، ويقال أيضاً إن لآل العلمي فروعاً أخرى في بلاد الشام، مثل دمشق وحلب وحمص وطرابلس الشام.)
ومن أعلامهم الأشهر الشيخ عبد القادر بن محمد العلمي: وهو من الصالحين، توفي في اللد سنة 1079هـ، وهو ابن الشيخ محمد العلمي دفين جبل الطور بالقدس ويلقب الشيخ محمد العلمي بشمس الدين كما يلقب بالقطب الرباني والفرد الصمداني، ويوجد له ولزوجته ضريح في طور زيتا بالقدس، وقبر الشيخ عبد القادر العلمي موجود في اللد، وأبناؤه وأحفاده هم آل العلمي في مدينة اللد، أما شقيق الشيخ عبد القادر فهو الشيخ عبد الصمد جد آل العلمي في القدس وغزة، وكلهم أبناء العلمي من القدس واللد وغزة أبناء عمومه.

                                                                              

المراجع:

 

الأنس الجليل في تاريخ القدس و الخليل/مجير الدين العليمي الحنبلي
الأصول التاريخية للسادة الأشراف في المشرق/د.عبد الهادي التازي
الكواكب الدرية في تراجم السادة الصوفية/ عبد الرؤوف المناوي
معاهد العلم في بيت المقدس/د.كامل العسلي
أجدادنا في ثرى بيت المقدس/د.كامل العسلي

 

                                         

بتصرف من كتاب (لمحات تاريخية من الأزقة المقدسية) لـ د. عمران الحسيني ومقالات الأستاذ توفيق سروري

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

سبعون عامًا.. بين العودة والهروب من أبجدية الهزيمة

الإثنين 14 أيار 2018 - 10:08 ص

 سبعون عامًا، تستلقي على نسيج حياتنا، ونحن نحاول أن نلبس الحزن والألم يومًا بعد يوم، في أعيننا الدمع وفي أيدينا الجمر، ونحن نحاول أن نلفظ أبجدية أخرى، غير أبجدية الهزيمة..سبعون عامًا، والخطا تتماسك بو… تتمة »