لفتا

تاريخ الإضافة الإثنين 3 آذار 2008 - 11:24 ص    عدد الزيارات 15145    التعليقات 0

        

كان اليوم السابع والعشرون من شهر كانون الأول 1947 من أيام القدس العصيبة، إذْ اقتتل فيه الفريقان حيثما التقيا.. في المدينة القديمة، وفي لفتا وروميما، وفي حي القطمون وباب الخليل، وعند طلعة القسطل وباب الواد، وفي كل مكان. وكانت أخطر هذه الحوادث ما جرى لقافلة يهودية في المكان المعروف بطلعة القسطل على طريق القدس-يافا. فقد هاجمها العرب، وقتلوا أربعةً من أفرادها أحدهم (هانس برايت) من رجال الوكالة اليهودية. وجرحوا خمسة منهم (غولدا مايرسون) رئيسة الشعبة السياسية في الوكالة اليهودية. فمزّقت سيارتها إرباً.

 

وهاجموا، في الوقت والمكان نفسهما، قافلة أخرى كانت مسافرة إلى عرطوف. فقتلوا ثلاثةً من رجالها، وجرحوا ثلاثة آخرين. وكانوا، قبل ذلك بيومين، قد اعترضوا سيارة ركّاب كبيرة في طريقها بين "جبعات شاؤول" والقدس. فقذفوها بقنبلة محرقة، وأطلقوا النار على ركابها. فقتل بعضهم، وظلّت السيارة تتدحرج والنار مشتعلة فيها إلى أنْ وقفت عند مستشفى ولخ.

 

ونسف اليهود في الوقت نفسه منزل الحاج محمود اللفتاوي في روميما، وكان يقوم في جانبٍ من جوانبه معمل للكازوز (2). وقدّرت خسارته بعشرة آلاف جنيه. وألقوا على مقهى صالح عيسى اللفتاوي قنبلة دمّرت جانباً منه.

 

ثم أعادوا الكرّة في اليوم التالي (28 كانون الأول). وكانوا في هذه المرة، مسلّحين بالمدافع من نوع "ستن" و"طومي". فهاجموا المقهى، وقتلوا ستة (3) من روّاده، وجرحوا سبعة. ورأى الحادث راع ٍ بدويّ كان هناك، فاختطف بندقية رفيق له كان بجانبه، وقتل بها أربعة من المهاجمين.

 

ولقد أحدث هذا الحادث ذعراً في لفتا، فرحل عنها يومئذٍ معظم سكانها ولا سيّما أولئك الذين يعيشون في منازل بين "ميكور باروخ" و"روميما". وتبعهم بعد قليل الباقون. ولا سيما عندما تقوّى اليهود بالعدد والعدة، ونسفوا معظم المنازل العربية الكائنة في (خلة الطرحة) إلى الشرق من لفتا. ولم يكنْ بيد اللفتاويين يومئذٍ أكثر من خمسين بندقية. وما كانت هذه بكافية لدرء الشر عنهم. عندئذٍ خلت القرية من السكان. وسدّت في وجه العرب طريق القدس-يافا من هذه الناحية. وكان هذا وحادث بيت صفافا أول الحوادث التي أدّت إلى رحيل السكان عن منازلهم (4) من قطاع القدس.

 

 

1- قرية غربية واقعة غربي مدينة القدس وتكاد تعتبر حياً من أحيائها. فيها 2550 نسمة من السكان كلهم عرب مسلمون. مساحة أراضيها 8763 دونماً ليس لليهود فيها سوى 756 دونماً.

2- إنه المعمل العربي الوحيد من نوعه في القدس أسسه جماعة من العرب عام 1934.

3- إنّ أسماء هؤلاء الستة والشهداء الآخرين الذين لاقوا حتفهم في معارك بيت المقدس تجدها في الملحق التاسع لهذا الكتاب.

4- اقرأ بعد هذا السطور الأولى من الفصل الذي خصّصناه للاجئين.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

سبعون عامًا.. بين العودة والهروب من أبجدية الهزيمة

الإثنين 14 أيار 2018 - 10:08 ص

 سبعون عامًا، تستلقي على نسيج حياتنا، ونحن نحاول أن نلبس الحزن والألم يومًا بعد يوم، في أعيننا الدمع وفي أيدينا الجمر، ونحن نحاول أن نلفظ أبجدية أخرى، غير أبجدية الهزيمة..سبعون عامًا، والخطا تتماسك بو… تتمة »