تحذيرات من تصاعد المخططات الاستيطانية في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 شباط 2018 - 6:46 م    عدد الزيارات 839    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


أدان وزير شؤون القدس السابق حاتم عبد القادر المخطط الصهيوني الجديد في جبل الزيتون بالطور في القدس المحتلة، والمحاولات التي تقوم بها سلطات الاحتلال لربط البؤر الاستيطانية في محيط البلدة القديمة في مدينة القدس واتخاذها رؤوس جسور لإقامة مشاريع استيطانية لعزل الأحياء العربية.

وصرح عبد القادر بأن سلطات الاحتلال تحاول الآن إيجاد تواصل جغرافي بين المستوطنات المحيطة بالقدس، وبناء وحدات استيطانية من أجل ربط هذه المستوطنات كما هو الحال في البؤرة الاستيطانية التي تقام الآن بين مستوطنتي "غفعات زئيف" و"النبي يعقوب" بهدف إيجاد تواصل جغرافي بين المستوطنتين، إضافة إلى المخطط الاستيطاني المعروف ب"اي 1" والذي يحاول الاحتلال الآن تنفيذه على أرض الواقع من خلال الهجمة على التجمعات البدوية في جنوب شرق القدس، وكان آخرها هدم مدرسة عرب الجهالين وإعطاءهم إنذارات بإخلاء مساكنهم، وكذلك توزيع إنذارات بإخلاء المواطنين في جبل البابا تمهيدًا للاستيلاء على هذه المنطقة مقدمة لتنفيذ مشروع "اي 1" والذي يربط مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس.

وأضاف عبد القادر أن هذا المشروع لربط المستوطنات وضمها بالقدس يتزامن مع إخراج أحياء فلسطينية من حدود المدينة المقدسة مثل مخيم شعفاط، وراس خميس، وراس شحادة، وحي سميرأميس، وكفر عقب، والتي تضم ثلث سكان القدس، والذين يحملون الهوية الزرقاء، مؤكدًا أن المخطط يهدف لإيجاد خلل في الميزان الديموغرافي بمدينة القدس لصالح المستوطنين تمهيدًا لخلق واقع جديد فيها، على أن يكون عدد المقدسيين لا يزيد عن 20% من سكان المدينة، والذي هو الآن أكثر من 33% من السكان في شطري المدينة.

وقال إن هذا المخطط شهد اندفاعًا قويًّا بعد إعلان ترمب القدس عاصمة لـ"إسرائيل"، محملاً الإدارة الأمريكية مسؤولية التصعيد الاستيطاني غير المسبوق في مدينة القدس، وما يشكله من مخاطر على الأرض. 

ودعا عبد  القادر السلطة الفلسطينية إلى اتخاذ كل الإجراءات من أجل التصدي لهذا المخطط الذي -ليس فقط يعزل القدس عن محيطها الفلسطيني- وإنما أيضًا يقسم الضفة الغربية ويفصل شمالها عن جنوبها.


المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

كمال زكارنة

​الطريق إلى السماء.. من الأقصى!

الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 12:40 م

يحتل المسجد الأقصى مكانة إسلامية عظيمة في قلوب المسلمين، فهو مهوى أفئدتهم ومحط أنظارهم، ويقع في أقدس الاماكن على الارض، وبزيارته والصلاة فيه «التقديس» تكتمل شعائر الحج، وما يتعرض له الاقصى حاليا على ي… تتمة »

علي ابراهيم

السالكون في طريق الشهادة

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 4:45 م

هناك على هذه الأرض المباركة تشتعل معركةٌ من نوع آخر، معركة صبرٍ وثبات وعقيدة، معركة تشكل إرادة المواجهة عنوانها الأسمى والأمثل. فكسر القواعد المفروضة وتغيير الواقع المفروض عليهم، هي أبرز التجليات لأفع… تتمة »