الحركة الإسلامية في الداخل تدين اعتداءات المتطرفين اليهود على المقدسات

تاريخ الإضافة الأحد 31 تشرين الأول 2010 - 9:56 ص    عدد الزيارات 2478    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


استنكرت الحركة الإسلامية في الأرضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1948، إقدام متطرفين يهود حرق كنيسة في شارع الأنبياء بمدينة القدس المحتلة.

 

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة المحامي زاهي نجيدات: "إن الحركة الإسلامية تستنكر جريمة حرق الكنيسة، وتعتبرها حلقة في مسلسل الاعتداءات على المقدسات".

 

وأضاف المحامي نجيدات: "إن خفافيش الليل ترجمت فهمها لاقتراح القانون البغيض والقاضي بإعطاء القدس "أفضلية وطنية" بأن تقوم بالاعتداء على الأماكن المًقدسة الإسلامية والمسيحية التي باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى".


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »