مدير عام مؤسسة القدس الدولية للجزيرة: على الجامعة العربية تحمُّل مسؤولياتها ورفع السقف وإعداد خطة استراتيجية شاملة لنصرة القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 شباط 2012 - 10:56 ص    عدد الزيارات 4038    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


اعتبر الأستاذ ياسين حمود مدير عام مؤسسة القدس الدولية أن قضية القدس لها أبعاد سياسية ودينية وحضارية وإنسانية واجتماعية ما يحتم تعدد مستويات الدعم لها. وفي تصريحات لقناة الجزيرة خلال حصاد اليوم مساء الإثنين 27/2/2012 تعقيبًا على عقد المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس رأى حمود أن سقف جامعة الدول العربية ما زال لا يلبي احتياجات أهل القدس وما زالت هناك فجوة كبيرة بين تطلعات الشعوب العربية نحو الحرية ومواكبة الجامعة لها لا سيما تطلعات المقدسيين.

 

وطالب حمود الدول العربية والإسلامية التأكيد على أن القدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة للشعب الفلسطيني والعربي والمسلم وتكريس ذلك من خلال برامج تؤكد تصدُّر القدس لأولويات الأمة في مواجهة محاولات الاحتلال لإعلان وتثبيت "القدس الموحدة عاصمة للشعب اليهودي".

وفي ردّه على سؤال حول دور الشعوب العربية والإسلامية أكد حمود أن بإمكان الشعوب العربية والإسلامية الضغط على الحكومات للتأثير على مصالح الاحتلال الاقتصادية والسياسية والأمنية مطالبًا الشعوب التي تحتوي دولها على سفارات إسرائيلية بالتحرك لإغلاق هذه السفارات وإيصال رسالة للاحتلال بأنها لن تسمح بالاعتداء على القدس وأهلها ومقدساتها.

 

وإذ رأى حمود أن دعوة أمير قطر للتوجه لمجلس الأمن للمطالبة بتشكيل لجنة للتحقيق في جرائم الاحتلال في القدس من شأنها أن تشكل ضغطًا على الاحتلال، دعا جامعة الدول العربية إلى تحمل مسؤولياتها وتبني دعوة أمير قطر بإعداد خطة استراتيجية شاملة وموسعة للقطاعات المختلفة والمشاريع التي تحتاجها القدس ومن ثمّ دعوة الدول العربية والإسلامية إلى تبنيها ودعمها.
 


المصدر: خاص: مؤسسة القدس الدولية - الكاتب: abdullah

براءة درزي

باب الأسباط... حيث الصّلاة مقاومة

الخميس 14 آذار 2019 - 12:41 م

 لا مشهد يفزع الاحتلال اليوم أكثر من صلاة المقدسيين عند باب الأسباط، فهذا المشهد هو ما أجبره على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعها عند أبواب الأقصى في تموز/يوليو 2017، وهو يتكرّر اليوم في هبّة باب… تتمة »

براءة درزي

باسل الأعرج: السّائر على بصيرة

الأربعاء 6 آذار 2019 - 8:54 ص

سنتان مرّتا منذ استشهاد باسل الأعرج، ابن قرية الولجة قضاء القدس، بعد مواجهة مع قوات الاحتلال في شقّة في البيرة برام الله كان اختفى فيها بعدما بات مطاردًا من السلطات الإسرائيلية التي أرادته أسيرًا أو ش… تتمة »