هيئة النصرة تدين القرار الأمريكي الجائر القاضي بجعل مؤسسة القدس الدولية ضمن "المنظمات الإرهابية"

تاريخ الإضافة الجمعة 19 تشرين الأول 2012 - 9:18 ص    عدد الزيارات 15527    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


في سابقة أخرى من سوابق انحياز الإدارة الأمريكية وتبعيتها للإملاءات الإسرائيلية، أقدمت وزارة الخزانة الأمريكية على إدراج مؤسسة القدس الدولية على "لائحة المنظمات الإرهابية" حسب التصنيف الأمريكي في انحياز واضح للغطرسة والإرهاب الصهيوني، مع العلم أن مؤسسة القدس الدولية هي مؤسسة مدنية تساهم بإمكانياتها المتواضعة في الدفاع عن القدس والمقدسات والمقدسيين وفي التصدي لتهويد القدس وطمس معالمها والإجهاز على مقدساتها وهو الشيء الذي بوأها المكانة العالية في سجل الدفاع عن القدس الشريف وكل فلسطين.
إن الإرهاب الحقيقي هو الذي يمارسه الكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين بقوة الحديد والنار وبدون توقف ضد أرض وشعب ومقدسات فلسطين والقدس، والذي شرد وهجر الآلاف من الأبرياء بدعم الإدارة الأمريكية.


إن الهيئة المغربية وهي تدين هذا القرار الجائر تعلن للرأي الوطني والدولي:
- استنكارها للقرار الأمريكي الجائر الذي يدعم الإرهاب والغطرسة الصهيونية.
- دعمها اللا مشروط لجهود وتضحيات أعضاء مؤسسة القدس الدولية.
- اعتبارها هذا القرار حافزًا لتكثيف الجهود وتوسيع دائرة التصدي للمخططات التي تستهدف القدس والمسجد الأقصى وكل فلسطين.
- تأكيدها أن هذا القرار وأمثاله لن يثني أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم عن التصدي للغطرسة والإرهاب الصهيوني بكافة أشكاله وأنواعه، وعن العمل بمختلف الوسائل المتاحة والمشروعة لدعم صمود الشعب الفلسطيني الأبي.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة
الخميس 18 أكتوبر 2012


المصدر: خاص مدينة القدس - الكاتب: publisher

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

د.أسامة الأشقر

الأمير الجرّار ! إنه أمير ابن أمير، شهيد ابن شهيد !

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:48 م

 أسرة أزديّة قحطانية يمانية قديمة استوطن أجدادهم في بلقاء الأردن قبل الإسلام وانتقل فرع منهم في بدايات القرن الثامن عشر إلى جنين وما حولها وتولى أحد أعيان مشايخهم سنجق جنين، وكثيراً ما يطلق عليهم لقب … تتمة »

محمد أبو طربوش

جرار على خطى القدس

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:28 م

  دم جديد يسيل على خطى تحرير القدس، لينهض العالم من جديد من براثن سبات طال، دم كتب حقيقة غابت عن الكثرين الحالمين بالسلام، وهي أن حربنا مع العدو الصهيوني هي حرب عقائدية وليست حربًا ضد الفلسطينيين أو ض… تتمة »