العاصمة الأردنية تشهد مسیرة حاشدة وسط عمان نُصرة للقدس

تاريخ الإضافة الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 6:55 م    عدد الزيارات 667    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        


انطلقت مسیرة مركزیة حاشدة عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسیني بالعاصمة الأردنية عمان، تندیدا بقرار الرئیس الأمریكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائیل"، ونقل سفارة بلاده إلیھا.

وتعالت في المسیرة الغاضبة الأصوات الرافضة لتعنت الإدارة الأمریكیة، بقراراھا غیر القانوني وغیر العادل بالنسبة للقضیة الفلسطینیة، التي ھي قضیة العرب والمسلمین الأولى.

وردد المشاركون في المسيرة التي جاءت تحت عنوان "إنما الأقصى عقيدة" هتافات نددت بالقرار الأمريكي حول القدس، وأكدت على عروبة وإسلامية القدس، إضافة إلى هتافات تطالب بدعم المقاومة الفلسطينية واسقاط معاهدة وادي عربة ووقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال.

وأكد النائب في البرلمان الأردني سعود أبو محفوظ في كلمته على خطورة ما تواجهه القدس من مخططات صهيونية لإنهاء أي وجود عربي أو إسلامي فيها، وضرورة استمرار الحراك الشعبي لنصرة القدس ورفض القرار الأمريكي الاعتراف بها عاصمة للكيان الصهيوني.

وأعلن أبو محفوظ عن رفض زيارة نائب الرئيس الأمريكي إلى الأردن، واصفًا الإدارة الأمريكية بالصهيونية مع انحيازها التام للكيان الصهيوني وسعيها لتصفية القضية الفلسطينية وبناء الهكيل على أنقاض المسجد الأقصى عبر قرارها حول القدس في وعد اعتبره أسوء من وعد بلفور المشؤوم.

ولفت أبو محفوظ إلى تحركات الكيان الصهيوني لإحكام تهويد القدس وقراره بمنع أي تفاوض حولها وتهديد أكثر من 200 ألف مقدسي بسحب إقامتهم وتهجيرهم إما باتجاه الأردن أو في الشتات، وإحاطة المسجد الأقصى بأكثر من 122 مزار ديني مفتعل وأماكن عبادة مصطنعة لليهود، وبدء تنفيذ إجراءات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وطالب أبو محفوظ حكومة الحمد الله بالاستجابة للإرادة الشعبية وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني، مشيرًا إلى استمرار الحراك الشعبي في مختلف مناطق المملكة، وفق ما وصفه بإيقاع موحد منضبط، فيما لم ينفذ مجلس النواب وعوده بمناقشة إلغاء اتفاقية وادي عربة أو استجواب الحكومة حول تحركاتها في مواجهة القرار الأمريكي حول القدس.

وأكد أبو محفوظ على ضرورة نصرة مقاومة الشعب الفلسطيني وتصديه للمشروع الصهيوني، كما دعا لتنظيم مؤتمر شعبي في شهر آذار (مارس) في ذكرى يوم معركة الكرامة واستباق القمة العربية لتأكيد الإجماع الأردني على نصرة بيت المقدس وعروبتها واسلاميتها ورفض أي مساس بها.

 








 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

سبعون عامًا.. بين العودة والهروب من أبجدية الهزيمة

الإثنين 14 أيار 2018 - 10:08 ص

 سبعون عامًا، تستلقي على نسيج حياتنا، ونحن نحاول أن نلبس الحزن والألم يومًا بعد يوم، في أعيننا الدمع وفي أيدينا الجمر، ونحن نحاول أن نلفظ أبجدية أخرى، غير أبجدية الهزيمة..سبعون عامًا، والخطا تتماسك بو… تتمة »