هيئة حقوقية تحذّر من الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 آذار 2018 - 6:34 م    عدد الزيارات 1079    التعليقات 0    القسم اعتقال

        


ذكرت هيئة "شؤون الأسرى والمحررين" التابعة للسلطة الفلسطينية، أن إدارة سجون الاحتلال تواصل سياسة الإهمال الطبي المتعمد، بحق سبعة أسرى من ذوي الحالات المرضية الصعبة في سجن عسقلان، ولا تقدم لهم سوى المسكنات.

وبيّن تقرير الهيئة، الصادر اليوم  الثلاثاء، أن من تلك الحالات، الأسير المريض محمد ابراش من مخيم الأمعري، الذي بترت قدمه اليسرى وهي تنزف دمًا بشكل متواصل، كما أنه يعاني من انعدام في الرؤية والسمع.

وأوضحت أنه بحاجة ماسّة لزراعة طرف صناعي بأسرع وقت ممكن.

وأضافت أن الأسير عثمان يونس، يعاني من بتر في أصابع يده اليسرى، ومشاكل في المعدة والأمعاء والبنكرياس والكلى، ولا تقدم له إدارة السجن أي علاج.

كما يعاني الأسير عثمان أبو خرج، من مشاكل صحية عديدة كالتهاب الكبد (الهيباتايتوس)، بالإضافة لمعاناته من مشاكل بالقلب ومشاكل بالأسنان.

وحذرت الهيئة من تفاقم الحالة الصحية لكل من الأسرى؛ رياض العمور، مازن القاضي، أمير أبو رداحة ومحمود أبو خرابيش.

وأوضح محامي الهيئة كريم عجوة، أن الأسير محمد أبو حميد من مخيم الأمعري والمحكوم بالسجن المؤبد، تقدم بمبادرة إنسانية للتبرع بأعضائه لصالح المحتاجين من الفلسطينيين، من منطلق الحس الإنساني والمبادرة الوطنية.

وفي سياق متصل، أفاد مركز "حنظلة" للأسرى والمحررين أن حالة من التوتر سادت سجن النقب الصحراوي بعد إقدام قوات القمع الإسرائيلية على اقتحام الأقسام صباح اليوم الثلاثاء.

وأوضح المركز أن إدارة مصلحة السجون أغلقت الأقسام التابعة لسجن النقب الصحراوي وهي؛ 23، 3، 4 وهي تابعة لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” و”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، وذلك عقب الاعتداء على أسير في قسم 23.

وطالب المركز بضرورة تسليط الضوء على سياسة التنكيل بالأسرى المخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية.

براءة درزي

باب الأسباط... حيث الصّلاة مقاومة

الخميس 14 آذار 2019 - 12:41 م

 لا مشهد يفزع الاحتلال اليوم أكثر من صلاة المقدسيين عند باب الأسباط، فهذا المشهد هو ما أجبره على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعها عند أبواب الأقصى في تموز/يوليو 2017، وهو يتكرّر اليوم في هبّة باب… تتمة »

براءة درزي

باسل الأعرج: السّائر على بصيرة

الأربعاء 6 آذار 2019 - 8:54 ص

سنتان مرّتا منذ استشهاد باسل الأعرج، ابن قرية الولجة قضاء القدس، بعد مواجهة مع قوات الاحتلال في شقّة في البيرة برام الله كان اختفى فيها بعدما بات مطاردًا من السلطات الإسرائيلية التي أرادته أسيرًا أو ش… تتمة »