سياسة الإبعاد.. الاحتلال يحرم المسجد الأقصى من مرابطيه!

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 آب 2018 - 8:19 م    عدد الزيارات 1145    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


الاحتلال يستهدف المسجد الأقصى المبارك، بكل الطرق؛ بالصلف والإرهاب، بالاقتحام والمنع، والتهويد، بالأنفاق، يستهدفه حتى بإبعاد رواده عنه.


ومنذ اقتحام المسجد الأقصى وإطلاق النار والقنابل داخله قبل عشرة أيام (الجمعة قبل الماضية)، والذي شهد إغلاقا لساعات عدة، واعتصامًا للمقدسيين، شنّ الاحتلال إبعادات عن المسجد لمدَدٍ مختلفة طالت ما يزيد على 35 مواطنا ومواطنة.

المقدسية نفيسة خويص، ستينية من سكان حي الطور بالقدس المحتلة، أبعدها الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك مدة أسبوعين، بعد أن صادر بطاقتها، وأخضعها للتحقيق بتهمة ارتياد الأقصى بشكل متكرر.

والمواطنة خويص تؤدي الصلوات في مواقيتها عند أقرب نقطة تستطيع الوصول إليها.

وتقول: لا أستطيع الابتعاد عن الأقصى. هذا الأقصى حياتي، بيتي، لا أستطيع تحمل مدة الإبعاد عنه"، مضيفة أن قوات الاحتلال طلبت منها الإمضاء على تعهد بعدم عبور الأقصى، وكفالة مالية، وفي حال دخولها إليه قبل انتهاء المدة تسجن ستة أشهر.

وتشرح بلوعةٍ "قلبي يتحسر من شدة الألم قبل أن تبكي عيناي. عندما أرى المستوطن يدنس الأقصى أصاب بصدمة كبيرة، وأنا أمنع من الوصول إليه".

من جانبه، يقول أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أسرى القدس: إن سلطات الاحتلال تنتهج الإبعاد سياسةً ممنهجةً من أجل إبعاد كل من يتردد على الأقصى، ليس شرطا أن يكون ناشطا أو أسيرا سابقا.

وأكد أن سلطات الاحتلال تريد حسم قضية المسجد الأقصى لإبعاد كل من يوجد في المسجد مدَدًا طويلة، لافتا إلى أن هذه السياسة منتهجة منذ سنوات طويلة.

ويشير إلى أن الاحتلال أبعد المقدسيين ليس فقط عن الأقصى؛ بل عن مدينة القدس، وإلى الضفة الغربية والداخل الفلسطيني.

ويعمل الاحتلال على تجفيف الوجود الإسلامي في المسجد الأقصى المستهدف، خاصة مع ارتفاع وتيرة اقتحامات عصابات المستوطنين؛ إذ شهد شهر تموز المنصرم اقتحام أكثر من 3 آلاف و800 مستوطن في رقم وصف بالقياسي.

 

المركز الفلسطيني للإعلام

براءة درزي

باب الأسباط... حيث الصّلاة مقاومة

الخميس 14 آذار 2019 - 12:41 م

 لا مشهد يفزع الاحتلال اليوم أكثر من صلاة المقدسيين عند باب الأسباط، فهذا المشهد هو ما أجبره على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعها عند أبواب الأقصى في تموز/يوليو 2017، وهو يتكرّر اليوم في هبّة باب… تتمة »

براءة درزي

باسل الأعرج: السّائر على بصيرة

الأربعاء 6 آذار 2019 - 8:54 ص

سنتان مرّتا منذ استشهاد باسل الأعرج، ابن قرية الولجة قضاء القدس، بعد مواجهة مع قوات الاحتلال في شقّة في البيرة برام الله كان اختفى فيها بعدما بات مطاردًا من السلطات الإسرائيلية التي أرادته أسيرًا أو ش… تتمة »