ماذا تعرف عن منظمة "طلاب لأجل المعبد" اليهودية المتطرفة؟

تاريخ الإضافة الجمعة 2 تشرين الثاني 2018 - 9:38 ص    عدد الزيارات 335    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون الاحتلال، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة خاص

        


خاص موقع مدينة القدس

أصدرت مؤسسة القدس الدولية ورقة بحثية تحت عنوان (منظمة "طلاب لأجل المعبد" تحت المجهر) بهدف تسليط الضوء على المنظمة المتطرفة التي تنشط في اقتحام الأقصى بشكلٍ شبه يومي، ضمن أهداف استراتيجية ومرحلية تهدف لتعزيز حضور فكرة المعبدة في الفكر الشبابي، والعمل بشكل ميداني لتهويد الأقصى.

خلال الثلاثين عامًا الأخيرة، ظهرت العديد من المنظمات اليهودية التي تنادي ببناء "المعبد" مكان المسجد الأقصى المبارك، وتعتبر هذه المنظمات ذراع الاحتلال الأبرز في استهداف الأقصى، وفي السنوات الأخيرة ظهرت منظمات يهودية تنادي ببناء "المعبد" من خلال التخصص في الفئات المستهدفة.

 

منظمة "طلاب لأجل المعبد" أو "طلاب المعبد"

تهتم هذه المنظمة بنشر أفكار "المعبد" بين الطلاب اليهود، في جميع أرجاء دولة الاحتلال، خاصة بين طلاب الجامعات، لحشد الدعم لإعادة بناء "المعبد"، وبحسب هذه المنظمة لا يقتصر عملها على الطلاب المتدينين فقط، بل تعمل على نشر أفكارها بين مختلف فئات الطلاب من العلمانيين والمتدينين والقوميين، بالإضافة إلى نشر "الوعي" وإشراك المزيد من الطلاب اليهود في اقتحام الأقصى، ويترأس المنظمة المتطرف توم نيساني.

 

وتُظهر مروحة الاعتداءات التي تقوم بها منظمة "طلاب المعبد" بحق المسجد الأقصى، أبرز الأهداف التي تعمل عليها هذه المنظمة، وهي:

  • إعادة سيادة الاحتلال على "جبل المعبد" والبلدة القديمة في القدس المحتلة، والتأكيد بأن القدس هي عاصمة "إسرائيل".
  • المشاركة الدائمة في اقتحام المسجد الأقصى، وإدخال المزيد من الطلاب اليهود خاصة المتدينين منهم إلى المسجد خلال ساعات الاقتحام شبه اليومية، وتقديم الشروحات حول "المعبد" خلال هذه الجولات في المسجد.
  • تحويل المسجد الأقصى إلى مكان يستوعب المناسبات الدينية للمستوطنين، من خلال تنظيم المناسبات المتعلقة بالشباب منهم خلال اقتحام الأقصى، ومن أبرزها تنظيم "عقد القران" وحفلات "البلوغ" التلموديين.
  • استفزاز المصلين والمرابطين في الأقصى، وتقديم الوجود اليهودي على أنه وجود طبيعي ودائم، وبأن الحق اليهودي في المسجد "حق متجذر".
  • تقديم الدروس التعليمية في مدارس الاحتلال التي تتناول "المعبد"، وتقديم الدعوة لطلاب المدارس إلى المشاركة في اقتحام الأقصى.
  • دعوة جمهور المستوطنين إلى المشاركة في اقتحامات المسجد الأقصى، في سياق حشد أكبر عدد ممكن من المستوطنين، خاصة خلال الأعياد والمناسبات اليهودية.
  • تقديم "معاناة اليهود في الأقصى" للجمهور الإسرائيلي في قوالب مختلفة، لإظهار حجم التضييق الذي تفرضه سلطات الاحتلال على المستوطنين خلال اقتحام المسجد الأقصى.
  • تدنيس المسجد الأقصى، من خلال أداء الصلوات التلمودية والتوراتية، أو الممارسات التهويدية الأخرى.

للاطلاع على كامل التقرير، أنقر هنا

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »