موسى أبو مرزوق: نجدد رفضنا لقرار ترمب وندعو أمتنا إلى مضاعفة الجهود لدعم القدس ورفض التطبيع مع الاحتلال

تاريخ الإضافة الأحد 9 كانون الأول 2018 - 7:22 م    عدد الزيارات 682    التعليقات 0    القسم التطبيع خيانة، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


دعا عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. موسى أبو مرزوق الشعوب العربية والإسلامية إلى مضاعفةِ الجهودِ لدعم القدسِ وأهلِها المرابطين ومواجهةِ حملةِ التطبيعِ الغريبةِ عن أخلاقِكم وقيمِكم.

وقال أبو مرزوق خلال لقاء تضامني نظمته مؤسسة القدس الدولية في بيروت في الذكرى السنوية الأولى لقرار ترمب المشؤوم :" ندعو أمتنا وشعوبنا إلى استرجاعِ دروسِ التاريخِ في هذه المرحلةِ العصيبةِ، فمتى كانت القدسُ بأمانٍ في حِضنِ أمتِكم، عشتُم وعشنا جميعًا بكرامة، ومتى ضاعتِ القدسُ تسلطَ علينا الغُزاةُ المحتلّون وأذاقونا ألوانَ المهانةِ، فالقدسُ معيارُ كرامتِنا، وهي أمانتُنا جميعًا".

وأكد أبو مرزوق على رفض الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم لقرار ترمب المشؤوم الذي يتعارض مع الحق التاريخي ومع القانون الدولي، وقال:" لقد طالتْ قراراتُ ترمب المُجحفةُ القدسَ، والأونروا، واللاجئين، والأسرى، ومنظمةَ التحريرِ الفلسطينيةَ، والسلطةَ الفلسطينيةَ، وشخصياتٍ قياديّةً فلسطينيةً، وهي بمجموعِها تمثُّل إعلانَ حربٍ من الإدارة الأمريكيّة على القضيّة الفلسطينيّةِ برُمّتِها".

وأضاف:" نحن لا ننظرْ إلى قرارِ الاعترافِ بالقدسِ عاصمةً للاحتلالِ الإسرائيليِّ على أنّه قرارٌ يدورُ في فلكِ المعركةِ الدبلوماسيةِ معَ الاحتلالِ وداعميه، بل هو قرارٌ في صميمِ المعركةِ الوجوديّةِ معَ الاحتلالِ، لأنَّ القدسَ رمزُ وجودِنا على أرضِ فلسطينَ، وهي فخرُ ماضينا، وأملُ مستقبلِنا".

وختم أبو مرزوق كلمته قائلًا:" نحن نرددُ رسالتَنا ورسالةَ أمتنِا بوضوح، هذه القدسُ أمانةُ اللهِ فينا، ووصيةُ الأنبياءِ لنا، وعُهدةُ الشهداءِ الأبرارِ، ودونَها دماؤُنا وأرواحُنا وأبناؤُنا وأموالُنا وبيوتُنا فإمّا أن تكونَ لنا القدسُ عربيةً وإسلاميةً وعاصمةً لفلسطين وإمّا الثباتُ على زنادِ المواجهةِ لمنعِ أيِّ تزويرٍ لهُويّتِها وتاريخِها".

براءة درزي

باب الأسباط... حيث الصّلاة مقاومة

الخميس 14 آذار 2019 - 12:41 م

 لا مشهد يفزع الاحتلال اليوم أكثر من صلاة المقدسيين عند باب الأسباط، فهذا المشهد هو ما أجبره على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعها عند أبواب الأقصى في تموز/يوليو 2017، وهو يتكرّر اليوم في هبّة باب… تتمة »

براءة درزي

باسل الأعرج: السّائر على بصيرة

الأربعاء 6 آذار 2019 - 8:54 ص

سنتان مرّتا منذ استشهاد باسل الأعرج، ابن قرية الولجة قضاء القدس، بعد مواجهة مع قوات الاحتلال في شقّة في البيرة برام الله كان اختفى فيها بعدما بات مطاردًا من السلطات الإسرائيلية التي أرادته أسيرًا أو ش… تتمة »