مجلس الأوقاف والهيئة الإسلامية: الأذان شعيرة من شعائر الإسلام ومن ينزعج منه فليرحل من أرضنا

تاريخ الإضافة السبت 5 كانون الثاني 2019 - 5:20 م    عدد الزيارات 878    التعليقات 0

        


أصدرت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، اليوم السبت، بيانا مشتركاً أكدتا فيه أن الأذان شعيرة من شعائر الاسلام وانه مرتبط بركن من أركان الإسلام الصلاة، وان من ينزعج منه عليه أن يرحل.

وجاء في البيان: "رغم فشل الكنيست الإسرائيلي في إصدار قرار بشأن الأذان في مدينة القدس بخاصة وفي فلسطين بعامة.. إلا أن الاحتلال لم يتوقف عن محاولات أخرى لإسكات الأذان بأي طريقة من الطرق الملتوية والغادرة، فيطرح ما يسمى رئيس بلدية القدس المحتلة اقتراحاً جديداً يتضمن تخفيض أجهزة الصوت حين رفع الأذان في مدينة القدس، وأنه يحاول أن يستعين بـ (مخاتير) أحياء مدينة القدس.

وأكد البيان "أن الأذان يرفع في القدس بخاصة، وفلسطين بعامة، منذ خمسة عشر قرناً. وإن أول من رفع الأذان في القدس هو الصحابي الجليل بلال بن رباح –رضي الله عنه- مؤذن الرسول محمد –صلى الله عليه وسلم- في رحاب المسجد الأقصى المبارك. وان نداء "الله أكبر" قد وصل إلى عنان سماء القدس".

وشددت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف، في بيانهما المشترك أنهما وعموم المواطنين لا يسمحون التدخل في الشؤون الدينية للمسلمين.

وقال البيان: "في حالة تدخل الاحتلال في موضوع الأذان: فإن كل مسلم في القدس وأكناف القدس ملزم أن يحرص على رفع الأذان بالطريقة التي يراها مناسبة."

واختتم مجلس الأوقاف والهيئة الاسلامية في القدس بيانهما بالتأكيد على "أن نداء "الله أكبر" سيبقى يجلجل في جنبات الأقصى، وسيبقى مرتفعاً عالياً إلى سماء القدس".

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »