القدس: صحيفة عبرية تحرّض من جديد لإخلاء الخان الأحمر

تاريخ الإضافة السبت 12 كانون الثاني 2019 - 2:55 م    عدد الزيارات 999    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        






في تقرير تشتمّ فيه بوضوح رائحة التحريض على إخلاء تجمع خان الأحمر االفلسطيني البدوي، نشرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية تذكيرا أن إخلاء المنطقة لم يتمّ حتى اليوم، رغم إعلان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في 19 تشرين ثان أنه سيخلي القرية قريبا.

وتنعت الصحيفة الخان الأحمر أنها "بؤرة بدوية غير قانونية"، وتزعم أنها أقيمت قبل عشر سنوات، وأن "معلومات كثيرة" حسب زعمها، "تشير إلى أنها بؤرة مخططة في إطار خطة وضعها رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض، وتشمل استراتيجية لتعزيز سيطرة السلطة على المناطق C، وغيرها من المناطق الاستراتيجية".

وتقول الصحيفة أن قسما من المباني أقيم بتمويل من دول أوروبية منها بريطانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي نفسه.

وتعرضت "إسرائيل" لكثير من الضغوط، بما في ذلك التهديد بتقديم دعوى ضدها إلى محكمة لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم الحرب إذا تم إخلاء المكان".

وفي أكتوبر الماضي، بعد تحديد موعد للإخلاء والقيام بجميع الاستعدادات، قررت الحكومة "الإسرائيلية" تأجيل الإخلاء وإتاحة الوقت لإخلاء متفق عليه مع السكان، وانتقد القرار وزراء البيت اليهودي و"إسرائيل بيتنا".

وفي الأسابيع الأخيرة، أفادت التقارير أن هناك مفاوضات مع السكان للانتقال إلى موقع آخر، أقرب إلى الموقع الحالي، والذي تصفه الصحيفة أنه "مشبع بالمشاكل"، وتكتب أنه "على الرغم من عدم حدوث أي تغيير في موقف نتنياهو، إلا أن الاتصالات بشأن الإخلاء بالاتفاق لم تثمر، ولم يخلَ خان الأحمر بعد".

وتكتب الصحيفة أن وزير الاقتصاد الإسرائيلي ايلي كوهين، من حزب "كلنا"، وصل أمس إلى خان الأحمر وحرض على ضم المنطقة إلى "دولة إسرائيل".



 

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »