وزير القدس السابق: شعبنا لن يخضع للابتزاز ونحن أصحاب حق والاحتلال الى زوال

تاريخ الإضافة الإثنين 11 شباط 2019 - 4:27 م    عدد الزيارات 659    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


أكد رئيس لجنة القدس بمنظمة التحرير، وزير شؤون القدس المهندس عدنان الحسيني "أن شعبنا الفلسطيني لن يخضع للابتزاز، ولا يخشى أحداً"، وقال: "نحن أصحاب حق، والوطن أمانة في أعناقنا وستنعم فلسطين بالحرية.. والاحتلال حتمنا مصيره الى الزوال".

جاءت تصريحات الحسيني خلال افتتاحه مشاريع منها تعبيد الطرق الداخلية والتي تم تنفيذها برعاية وتمويل وزارة القدس في تجمع جبل البابا البدوي في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة، بحضور رئيس بلدية العيزرية عصام فرعون والمتحدث باسم التجمع عطا الله جهالين، وعدد من ممثلي المؤسسات الرسمية في المدينة المقدسة.

وشدد الحسيني، في كلمته، على أهمية دعم المواطنين في مختلف التجمعات البدوية شرقي المدينة المقدسة باعتبارها البوابة والحامية الشرقية للقدس، ولتعزيز صمود وثبات المواطنين وإحباط مخططات الاحتلال الخطيرة في المنطقة.

ولفت وزير القدس الى "أن الاحتلال أعد مخططات قديمة جديدة للمنطقة، وقد يكون نجح في تنفيذ بعضها إلا أن صحوة المواطنين من العشائر البدوية وإصرارهم على الصمود أعاق تنفيذ مخططات الاحتلال".

وبيّن الحسيني "أن بلدة العيزرية وكل المناطق المحيطة هي بوابة القدس الشرقية، وفيها آثار وتاريخ يدحض كل ادعاءات الاحتلال".

ووعد الحسيني بتقديم المزيد من المشاريع لهذا التجمع وسائر التجمعات البدوية في المنطقة.

وكان كل من رئيس البلدية فرعون، والمتحدث باسم التجمع الجهالين شكرا الحسيني ووزارة القدس على الاهتمام بالمنطقة ورفدها بمشاريع حيوية تُعزّز من صمود المواطنين.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »