دعوات متجددة للاعتكاف بـ"الأقصى" تحديًّا للاحتلال

تاريخ الإضافة الخميس 23 أيار 2019 - 7:32 م    عدد الزيارات 391    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، أبرز الأخبار

        


جدّد المعتكفون بالمسجد الأقصى المبارك دعواتهم للمصلين بأوسع مشاركة في الاعتكاف برحاب المسجد المبارك تحديا للاحتلال واحباطا لمخططاته التي تهدف الى فرض امر واقع جديد في الأقصى.

يذكر أن قوات الاحتلال عاودت منتصف الليلة الماضية اقتحامها للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة وطرد المصلين المعتكفين برحابه الطاهرة بالقوة وسط اعتداءات شملت النساء وكبار السن من المصلين.

وأوضح بيان للمعتكفين عقب الاقتحام، أن عددا من ضباط شرطة الاحتلال اقتحموا المسجد وأبلغوا المعتكفين بضرورة الخروج، وهددوا بأنهم استدعوا قوات إضافية اندفعت بأعداد كبيرة بعد لحظات وشرعت بإخراج المعتكفين بالقوة.

ولفت بيان المعتكفين بأن النساء كان لهن النصيب الأكبر من استخدام العنف ضدهن، فضلا عن تفتيش كافة المُصليات والساحات وتحت الأشجار تفتيشاً دقيقاً على غير العادة، علما بأن عدد المعتكفين تضاعف الليلة الماضية وزاد عن الـ 350 مُصلياً.

وأوضح المعتكفون، في بيانهم، بأن "الاحتلال ما يزال يفرض الإذلال على المسجد الاقصى المبارك، ويُخرج المعتكفين منه بالقوة، وهذا مساس ليس بالمعتكفين وحدهم، وإنما مساسٌ بقدسية المسجد الأقصى المبارك، ومساس بكل فلسطيني وعربي ومسلم، وانتهاك صارح لهم ولدينهم ومقدساتهم".

وأضافوا بأن "ما جرى الليلة الماضية من زيادة وحدات قوات الاحتلال التي اقتحمت المسجد لإخراجنا، جاء في ظل دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد المقبل 26/5، وانتهاك حرمة اعتكاف العشر الأواخر في المسجد الأقصى".

ودعا البيان "جماهير شعبنا لشدِّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، وأن لا تكون حرارة الجو مانعاً لشد الرحال والاعتكاف في المسجد الأقصى، حتى لا ينتهز الاحتلال وقطعان مستوطنيه الفرصة لاقتحام الاقصى في العشر الأواخر، وحتى لا ينتهز الفرصة لإنهاء اعتكاف العشر الأواخر كما تم في سنوات سابقة".

‎واختتم المعتكفون بيانهم بالقول انه "ورغم كل الاعتداءات نؤكد أننا سنبقى في ميادين الاعتكاف ولن نتركها، فنحن ندرك أن معركتنا هي معركة النفس الطويل، وأن صمودنا هو من أجل تثبيت حقنا في المسجد الأقصى والاعتكاف فيه، وأننا نناضل ونحرص أن يكون الاعتكاف في السنوات قادمة منذ بداية رمضان وفي جميع لياليه، ونسأل الله عز وجل أن نعتكف في أقصانا محرراً عما قريبٍ بإذن الله.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »