الاحتلال يفقد السيطرة على المواجهات التي امتدت من العيسوية لبلدات وأحياء القدس

تاريخ الإضافة الأحد 30 حزيران 2019 - 10:18 ص    عدد الزيارات 607    التعليقات 0    القسم اعتقال، انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        



اقتحام مشفى المقاصد ودهم خيمة عزاء استمرت الليلة الماضية المواجهات في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة رغم الحصار العسكري المشدد الذي تفرضه قوات الاحتلال عليها، وامتدت هذه المواجهات لتشمل العديد من بلدات وأحياء المدينة المقدسة، تخللها اصابات واعتقالات في صفوف الشبان.

المواجهات في العيسوية وأحياء القدس تشير إلى أن قوات الاحتلال فقدت السيطرة على الأوضاع في مدينة المقدسة.

وقال مراسلنا انه ورغم الحصار العسكري المشدد الذي تفرضه قوات الاحتلال على بلدة العيسوية منذ مساء الخميس عقب اعدامها الشاب محمد سمير عبيد، 20 عاما، برصاصها خلال قمعها وقفة احتجاجية للأهالي، إلا أن المواجهات تجددت في ساعات المساء واشتدت حدتها واستمرت حتى ساعة متأخرة من الليل حينما استدعت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية وداهمت محيط منزل الشهيد عبيد وأزالت صوره والأعلام الفلسطينية واللافتات الوطنية، علما أنها أقدمت على خطوات انتقامية من الأهالي أبرزها تحطيم وتكسير مركبات المواطنين بآلات حادة، وتوقيف السيارات وتحرير مخالفات لأصحابها فضلا عن الاطلاق الكثيف والعشوائي للأعيرة النارية والقنابل الصوتية والغازية السامة المسيلة للدموع.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة أن قوات اعتقلت علاء الدين سفيان، ومحمد خالد خليل من بلدة العيسوية، سبقها اعتقال الشبان أحمد درباس، وأحمد محمود، وأسعد داري، وعبد صايمة من البلدة، علما أنها اعتقلت فجر أمس 19 مواطنا من العيسوية.

وفي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، اعتقلت قوات الاحتلال خمسة مواطنين وحولتهم الى مراكز تابعة لها في المدينة المقدسة للتحقيق معهم.

وأوضحت محامية مركز معلومات وادي حلوة أن الاحتلال اعتقل الشبان: عبدالله صيام، وعبادة صيام، وصلاح الدين صيام، ومحمد عوني صيام، والفتى مؤمن السلايمة، وحولتهم الى أحد مراكزها في القدس للتحقيق معهم.

وأضاف مركز معلومات وادي حلوة ان مواجهات عنيفة شهدتها العديد من أحياء سلوان، تركزت في حيي بئر أيوب ورأس العامود.

الى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال مستشفى المقاصد الخيرية الاسلامية في حي جبل الزيتون/الطور المُطل على القدس القديمة، واعتدت على طواقم طبية وعلى مرضى وفتشت أقسامه وغرفه، بحجة البحث عن إصابة خلال مواجهات اندلعت في القدس، كما تمركزت قوة على أبواب المستشفى ومداخله.

كما شهد مخيم شعفاط وسط المدينة مواجهات تركزت بمحيط الحاجز العسكري، في حين حطم شبان زجاج القطار الخفيف المار في الشارع الرئيسي بحي شعفاط.

وامتدت المواجهات لتشمل أحساء وبلدات تقع خلف جدار الضم والتوسع العنصري، وشملت العيزرية وأبو ديس وعناتا والرام ومخيم قلنديا.

وفي ساعات فجر اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال وزير شؤون القدس فادي الهدمي من منزله في المدينة بعد دهمه وتفتيشه ومصادرة هاتفه المحمول.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »