مجلس الإفتاء:

الاحتلال يختلق الذرائع لقتل وتشريد أبناء القدس

تاريخ الإضافة الإثنين 16 آذار 2009 - 11:50 ص    عدد الزيارات 2550    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


عقد مجلس الإفتاء الأعلى في مدينة القدس المحتلة جلسته الثالثة والسبعين برئاسة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى.

 

واستعرض المجلس الأوضاع التي يمر بها الشعب الفلسطيني وبخاصة ملاحقات الاحتلال للمواطنين في مدينة القدس، واختلاق الحجج لقتلهم وتشريدهم وهدم منازلهم، والتي جاء في سياقها قرارات الهدم في أحياء البستان والعباسية ورأس خميس والطور، مما يشكل سابقة لا مثيل لها من حيث الكم الهائل لقرارات الهدم، والتي تستهدف تفريغ القدس من سكانها العرب والمسلمين وطمس معالمها العربية والإسلامية، منوهاً أن اثر تلك القرارت واضح من خلال الانهيارات والتصدعات التي أدت إليها الأنفاق المحفورة تحت المسجد الأقصى المبارك وفي محيطه.

 

وأدان المجلس تلك الإجراءات وما شابهها من المداهمات والاعتقالات التي تقوم بها قوات الاحتلال في أنحاء الوطن الفلسطيني، مستهجناً السماح غير المسؤول والمتكرر للمستوطنين بتدنيس حرمة المسجد الأقصى المبارك، وذلك بإقامة طقوس وصلوات يهودية في باحاته تحت حراسة شرطة الاحتلال وإشرافها.

 

كما وبحث المجلس العديد من المسائل الفقهية، واتخذ قرارات فقهية خاصة بمقدار دية المرأة وحكم مصافحة المرأة الأجنبية، وأقر المجتمعون محضر جلسة مجلس الإفتاء السابقة رقم 72.


المصدر: خاص بالموقع - الكاتب: Mahmoud

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »