زيارة الوفد الأوروبي للأقصى: دعماً للأوقاف أم بحثاً عن "التهدئة"؟

تاريخ الإضافة الأربعاء 18 كانون الثاني 2023 - 3:55 م    التعليقات 0     القسم مقالات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

 

صباح اليوم الأربعاء 18-1-2023 زار وفدٌ يتكون من 35 دبلوماسياً أوروبياً المسجدَ الأقصى المبارك واجتمعوا فيه مع مجلس الأوقاف في القدس ومع مديرها العام، وقد وضعت تصريحات المدير العام وعضو مجلس الأوقاف د.مصطفى أبو صوي هذه الزيارة في سياق التضامن مع الموقف الأردني في الأقصى في اليوم التالي لاعتراض شرطة الاحتلال طريق السفير الأردني في الكيان الغاصب ومنعه من زيارة #المسجد_الأقصى؛ رغم أن حجم الوفد والترتيبات اللوجستية لدعوته والاجتماع به ترجح أن هذا الاجتماع كان مُجدولاً من قبل وجاء بالتزامن مع ما حصل مع السفير الأردني.

 

 

ولا بد هنا من التوقف مع هذ الزيارة في عدة جوانب:

 

أولاً: يواصل #الأردن الرسمي سياسة تمتين موقفه في الأقصى بالقوى الغربية، من خلال تعزيز مشروعية دوره في أحد أقدس مقدسات المسلمين بالاتكاء إلى موقف الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، وهي سياسة تحمل في طياتها مخاطر جسيمة لأن هذه القوى ليست معنية بالضرورة بالحفاظ على هوية المسجد الأقصى ولا على حصريته الإسلامية، فالولايات المتحدة مثلاً باتت تعتمد تعبير"جبل الهيكل/حرم الشريف" للإشارة للأقصى في كل وثائقها الرسمية التي تشير للأقصى، أي أنها تقدم في ذلك التعريف التهويدي الصهيوني وتتعمد طمس التعريف الإسلامي بإهمال تسمية "المسجد الأقصى".

 

 

ثانياً: لقد كانت لهذه السياسة بالتجربة آثار وخيمة في ضرب الموقف الأردني في عقر داره، كما فعل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في 24-10-2015 عقب اندلاع انتفاضة السـ.كـ.ـاكين ولجوء الصهاينة والأردن الرسمي للولايات المتحدة لتخفيف حدة التوتر، فجاء كيري ليقول من عمان: "إسرائيل" ستستمر في تطبيق "سياستها الثابتة في ما يخص العبادة الدينية"، في المسجد الأقصى بما فيها الحقيقة الأساسية بأن "المسلمين هم من يصلون" وبأن "غير المسلمين هم من يزورون".، وذلك بحضور وزير الخارجية الأردني حينها ناصر جودة الذي لم يعلق على ذلك. هذا التصريح كان محاولة أمريكية لإلزام الأردن بتسهيل الاقتحامات الصهيونية، ويستشهد به الصهاينة اليوم باعتباره نقطة مرجعية في المطالبة بـ "حقوقهم" في الأقصى معتبرين صمت وزير الخارجية الأردني على "حق الزيارة" بمثابة "موافقة ضمنية" بزعمهم.

 

 

ثالثاً: يمثل الوفد دولاً عديدة ذات خلفية يتنامى فيها التأثير الإنجيلي إلى جانب الصهيوني، من بينها النرويج والسويد وألمانيا وفنلندا ورومانيا حيث تتنامى نسبة الإنجيليين لتصل إلى 15% من سكان بعض تلك الدول، أي أن نسبة مؤثرة من سكانها وسياسييها تنظر للهيكل المزعوم باعتباره جزءاً مركزياً في عقيدتها، فهل يمكن حقاً الاتكاء إلى قوىً كهذه في تمتين الدور الأردني في المسجد الأقصى؟ وماذا عن دروس التاريخ الأبعد؛ ألم تكن الحملات الصليبية هي الخطر السابق على فلسطين وكل المشرق العربي في الموجة الغربية السابقة من العدوان؟ ثم ماذا عن دروس التاريخ الأقرب؛ ألم يكن المرابطون والمـ.ـقـ.ـاومون هم من حموا #الأقصى بالفعل بدمـ.ـائهم ورباطهم؟ أليس الأجدى تمتين الموقف الأردني بعمقه من القوى الشعبية الداعمة للرباط ومن قوى المـ.ـقـ.ـاومة التي خاضت حرب سيـ.ـف القدس دفاعاً عن الأقصى؟

 

 

رابعاً: من هنا لم يكن مستغرباً حرص رئيس هذا الوفد الذي هو ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين المحتلة الألماني سفين بيرجسدورف على عدم التعليق في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع مدير عام الأوقاف عزام الخطيب، بل إنه حاول التنحي جانباً حتى لا يعطي انطباعاً بأن هذا تصريح صحفي "مشترك"؛ فكل ما قيل على لسان الأوروبيين من دعم ومن موقف مؤيد نقله الحضور عن الجانب الأردني؛ فإذا كان السفراء الأوروبيون يحملون هذا "الدعم" حقاً فلماذا لم يفصحوا عنه بألسنتهم؟!

 


 
خامساً: الأهم الذي لا بد من الالتفات إليه هو أن شهر #رمضان على الأبواب، والذي يتوقع أن يتقاطع فيه الفصح العبري مع الأسبوع الثالث من رمضان ما بين 6 و14-4-2023، والاحتلال يتخوف من هذا التاريخ ويعد عدته لتمرير عدوانه دون انفجار فلسطيني تماماً كما فعل في العام الماضي، وقد كان تنسيق الموقف العربي والدولي أحد أهم أدوات "التهدئة في #القدس" التي كانت عنوان السياسة العربية وقتها. في العام الماضي كانت "قمة النقب" عنوان إضفاء المشروعية العربية على العدوان على الأقصى، واليوم تجري تحضيرات متسارعة لعقد القمة ذاتها التي تشير إليها أوساط الاحتلال بتسمية "ميكانيزم النقب". زيارة السفراء الأوروبيين تتزامن مع لقاء عربي موسع ربما لا يكون بعيداً "ميكانيزم النقب" هذا، فهل جاءت الزيارة الأوروبية لتمتين الموقف الأردني حقاً أم لضمان الهدوء في الأقصى رغم العدوان؟

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الدور الأردني في الأقصى أمام لحظة الحقيقة

التالي

من بينها الطب والرياضيات والجغرافيا.. كيف نبغ علماء القدس في العلوم التجريبية؟

مقالات متعلّقة

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »