انتفاضة القدس.. الخافضةُ الرافعة...!

تاريخ الإضافة الجمعة 11 تشرين الثاني 2016 - 10:59 ص    عدد الزيارات 7157    التعليقات 0     القسم تدوينات

        


رفيدة الحاج موسى

مدونة فلسطينية

تعجز الأقلام عن الكتابة لعظمتها، فتقف عندها الأقلام منحنيةً، ويقف شعبها مُدافعاً عن الأمة وكرامتها، فيرتجف الكيان الصهيوني خوفاً من جبروتها، ويقِفُ العالم بأسره تقديراً لعزتِها وهيبتِها، كل هذا في حروفها، فكيف لو تعمقنا وغُصْنا أكثر وأكثر بين أحضانها.

إنها انتفاضة القدس المباركة، وَقودها الحجر والسيارة والسكين، وسائل بسيطة بِـيَدِ شعبٍ أثبت منذ عقود أنه كالأسد في عرينِه، قوياً متيناً، عزيزاً كريماً، لا ينخدع بالمظاهر والقشور، شعبٌ اعتكف في الميدان وعلى الثغور، أطلقوا على الانتفاضة مُصطلح الـ "هبة"، فهبﱠ حينها الشعب المقاوم فنزع تلك القشرة النتنة ليُثبت أنها انتفاضةٌ على خطى التحرير، انتفاضةٌ تعلو ولا يُعلى عليها، جاءت استكمالاً للانتفاضتين السابقتين، شاءَ من شاءَ وأبى من أبى، فقيل: ومَن يأبى يا شعب فلسطين، فأجاب ببسمة الأقوياء المتفائلين بنصر الله: مَن عصا الانتفاضة فقد أبى..

عدم تطوير الانتفاضة سياسياً وإعلامياً ومالياً هو عصيان للانتفاضة المباركة، بل عصيان للأرض المقدسة التي بارك الله حولها، فالأصل في فلسطين الانتفاضة، انتفاضةٌ تثأر للشعب وللأرض وللمقدسات، فثأرها يُدمي قلوب المغتصبين ويُعمي أعينهم ويُسكت ألسنتهم، فلا مكان لكيانهم الغاصب بين جَنَبات فلسطين، وبجوار مسرى رسولنا الكريم، فبإرادة وعزيمة الشباب المُقاوم جاءت الانتفاضة بصورة غير مألوفة من قبل، فـ "بالحجر" اهتز اقتصاد الكيان الصهيوني، وبالـ "سكين" اختُرقت منظومة الأمن الصهيوني، وبالـ "دهس" كانت المفاجآت، كان الارتباك الصهيوني هنا وهناك وهنالك..!

انتفاضةٌ.. أبَت أرحام أمهات شهدائها إلا أن يلدن الشرفاء، لأنهن تغذينَ من زيتون قدسها الشامخ الذي يروي عطشَه المرابطات، وارتوينَ من مائك الذي يحفر آباره المرابطون، وصلينَ تحت قبابك العتيقة، التي يثأر لشموخها وإسرائها ومعراجها كل من كان في قلبه ذرة من المرجلة..!

إنها انتفاضةٌ مباركة تُعز من لحق بركبها وسار على نهج شهدائها، وتُذل من تخلف وقصر عن دعمها وتطويرها.. إنها الرافعة والخافضة..!
 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

اختلاق بردية يروشالمه

التالي

المخدرات في القدس سلاح الاحتلال الأكثر فتكاً

مقالات متعلّقة

د.أسامة الأشقر

عيد الجرمق... بماذا كانوا يحتفلون!

الأحد 2 أيار 2021 - 11:45 ص

 الحاخام شمعون بار يوحاي أو شمعون باركوبا الذي يزعمون أن ضريحه في هذا الجبل الفلسطيني هو الرمز الذي كان المتدينون اليهود يحجون إليه في تجمّعهم الضخم الذي أودَى بحياة العشرات منهم في تدافعٍ مجنون على أ… تتمة »

براءة درزي

في باب العامود.. الشرطة أصل الورطة أيضًا!

الإثنين 19 نيسان 2021 - 9:13 م

شهدت منطقة باب العامود منذ بداية شهر رمضان مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان المقدسيين يعمل فيها الاحتلال على استخدام العنف ضدّ المقدسيين لإجبارهم على مغادرة المكان الذي يمثّل نقطة التقاء وميدان اجتما… تتمة »