حركة (حماس) تدعو لتكثيف واستمرارية الرباط في الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 كانون الثاني 2023 - 10:30 ص    القسم جرائم الاحتلال، أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، انتفاضة ومقاومة

        


 

 

دعا رئيس ملف القدس في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) هارون ناصر الدين، الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس والداخل الفلسطيني، بزيادة الرباط وشد الرحال إلى الأقصى والمسجد الإبراهيمي، وحمايتهم من قوات الاحتلال وقطعان مستوطنيه، ومنعهم من أداء طقوسهم التلمودية داخل الحرم.

 

 

قال ناصر الدين: "إنّ شعبنا الفلسطيني بمقاومته وفي القلب منها حركة حماس، يتابعون لحظة بلحظة تجاوزات الاحتلال ومستوطنيه سواء في الحرم الأقصى أو الإبراهيمي أو الخان الأحمر، وما صاحبها من رفع للأعلام العبرية وأداء الطقوس التلمودية".

 

 

وحمّل ناصر الدين الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة لكل تصعيد محتمل بسبب الاعتداءات التي يقوم بها في القدس والأقصى. 

 

 

وأضاف ناصر الدين: "الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن كل هذه التداعيات على خروقاته الخطيرة، بحق المسجدين الأقصى والإبراهيمي، وأهلنا في القدس".

 

 

وأشار ناصر الدين إلى أنّ المقاومة تتابع ما يحدث بحق الأقصى وأهلنا في القدس من اعتداءات، وستحدد المقاومة كيفية مواجهتها والرد عليها.

 

 

وأكد على أنّ رفع علم الاحتلال بالأقصى لن يغير من هويته الإسلامية، وكل محاولات الاحتلال للسيطرة على الأقصى والمسجد الإبراهيمي والمقدسات ستنتهي إلى سراب.

 

 

وشدد على أنّ تجرؤ قطعان المستوطنين على رفع علم الاحتلال في باحات المسجد الأقصى سيزيد من مقاومة الشعب الفلسطيني، ويزداد تمسكًا ودفاعًا عن مقدساته، وصولًا لانتهاء الاحتلال.

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »