28 تموز/يوليو – 3 آب/اغسطس 2021


تاريخ الإضافة الأربعاء 4 آب 2021 - 6:11 م    عدد الزيارات 589    التحميلات 24    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

إعداد: علي إبراهيم

 

الاحتلال يعرض تسوية على أهالي حي الشيخ جراح

 

واقتحامات الأقصى مستمرة بحماية قوات الاحتلال

 

تابعت أذرع الاحتلال اقتحاماتها للمسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي، بمشاركة عناصر في شرطة الاحتلال، وشهد المسجد تشديد قوات الاحتلال إجراءاتها أمام أبوابه، ومنع الفلسطينيين من الضفة الغربية من الوصول إلى القدس والأقصى. وعلى الصعيد الديموغرافي، تابعت سلطات الاحتلال هدمها منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، وشهد أسبوع الرصد تقديم محاكم الاحتلال عرضًا لتسوية قضية حي الشيخ جراح، التي رفضها السكان بشكلٍ قاطع، إضافةً إلى تجميد الاحتلال مشروع "مركز المدينة" التهويديّ. وتسلط القراءة الضوء على اعتداء قوات الاحتلال على واحدة من المؤسسات المدنية في حي سلوان، وعلى استمرار الهبة الفلسطينية وعملياتها.

 

 

التهويد الديني والثقافي والعمراني

 

تتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها للمسجد الأقصى، ففي 28/7 اقتحم الأقصى 108 مستوطنين، بحماية مشددة من قبل قوات الاحتلال، وتلقى المقتحمون شروحات عن "المعبد" الزعوم، وحاول عددٌ منهم أداء صلواتٍ تلمودية علنية. وفي 1/8 اقتحم الأقصى 25 شرطيًا، نفذوا جولات استفزازية في أرجاء المسجد. وفي 3/8 اقتحم الأقصى 78 مستوطنًا، وخلال الاقتحام منعت شرطة الاحتلال المصلين والحراس من الاقتراب من المستوطنين، الذين أدوا طقوسًا تلمودية علنية، وشددت قوات الاحتلال إجراءاتها أمام الأقصى، واحتجزت عددًا من هويات المصلين.

 

وفي سياق استهداف القدس والأقصى، ففي 1/8 منعت قوات الاحتلال الفلسطينيين من الضفة الغربية، من الدخول إلى البلدة القديمة، خاصة القادمين من جهة باب العمود، وتعمل سلطات الاحتلال على منع الفلسطينيين من الوصول إلى القدس والأقصى. وفي 3/8 احتجزت شرطة الاحتلال مجموعة من النساء في منطقة باب الساهرة، ومنعتهن من الدخول إلى الأقصى بذريعة "دخول القدس من دون تصاريح".

 

 

التهويد الديموغرافي

 

تستمر سياسة الاحتلال هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، ففي 28/7 هدمت جرافات عسكرية محال تجارية مواقف سيارات قرب حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة. وفي اليوم نفسه، هدمت جرافات الاحتلال، إسطبلًا للخيول والسور المحيطة به في بلدة الطور وسط القدس المحتلة. واستكمالًا لحملة الاحتلال في هذا اليوم، جرفت آليات بلدية الاحتلال أرضًا في بلدة الطور، واقتلعت منها نحو 100 شجرة. وفي 29/7 أجبرت سلطات الاحتلال مواطنًا مقدسيًا من بلدة الطور على هدم منزله ذاتيًّا بذريعة البناء من دون ترخيص.

 

وفي متابعة للمشروع التهويدي "مركز المدينة"، وعلى أثر اعتراض مؤسسات حقوقية مقدسية، أصدرت محكمة الاحتلال العليا في 28/7 قرارًا بتجميد المشروع، وعلى الرغم من أهمية القرار، إلا أنه يسمح لسلطات الاحتلال إعادة تعديله بما يتجاوز مضمون الاعتراض.

 

وشهدت القدس المحتلة عملية تسريبٍ جديدة، ففي 29/7 استولت جمعيات استيطانية على شقة سكنية في حي وادي حلوة، وبحسب معطيات من الحي فقد فرت صاحبة الشقة المسربة إلى الأردن، وعلى أثر عملية البيع أصدرت عائلتها بيانًا تبرأت فيه من عملية التسريب، وأنها عملت على إبطال عملية البيع.

 

وفي متابعة لقضية تهجير عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح، ففي 2/8 أجلت محكمة الاحتلال العليا البت بالقضية، وطرحت على أصحاب العقارات تسوية، تقضي بأن يتحول الجيل الحالي من أصحاب العقارات إلى الجيل الأول المحمي قانونيًا، إذ يتعامل معهم الاحتلال حاليًا على أنهم الجيل الأخير، في مقابل اعتراف أهالي الحي بملكية المستوطنين لهذه العقارات، ما يعني تأجيل القضية عشرات السنوات، مع ضمان أن ملاك العقارات هم من المستوطنين، وقد رفض الأهالي الموافقة على هذه التسوية، على أن تحدد المحكمة جلسة أخرى للبت بالقضية.

 

 

قضايا:

 

تصعد سلطات الاحتلال استهداف المؤسسات المقدسية، ففي 3/8 اعتقلت قوات الاحتلال رئيس جمعية البستان في سلوان قتيبة عودة، على أثر اقتحام المؤسسة وتفتيشها وإخراج الموجود في المقر بالقوة، وبعثرة محتوياتها ومصادرة حواسيب وملفات. وتعمل سلطات الاحتلال على استهداف مؤسسات المجتمع المقدسي، لحرمانه من أي مقومات صمودٍ ومواجهة.

 

 

الهبة الفلسطينية:

 

تستمر أعمال الهبة الفلسطينية، ففي 3/8 أصيب مستوطن بجراح نتيجة عملية طعن في مستوطنة "بتاح تكفا، بالقرب من مدينة يافا، إضافةً إلى إصابة مستوطنٍ آخر بجروح في القدس في عملية رشق حجارة استهدفت حافلة في منطقة باب العمود. وبلغ عدد نقاط المواجهة في الأسبوع الماضي نحو 63 نقطة بالضفة الغربية، تخللها تنفيذ عمليات إطلاق نار وإلقاء أكواع متفجرة وزجاجات حارقة، أدت إلى إصابة 4 جنود ومستوطنين.

 

 

التفاعل مع القدس:

 

في 30/7 نظمت مجموعة من النساء المقدسيات في بلدة سلوان، عددًا من النشاطات الاجتماعية والثقافية، ضمن فعاليات مهرجان "خراريف سلوانية"، وأعدت المشاركات أطباقًا تراثية، قدمنها للمتضامنين في خيمة الاعتصام في حي البستان، وسط ترديد أهازيج فلسطينية تراثية. وتضمنت فعاليات المهرجان رسم الجداريات والشعارات الوطنية الفلسطينية على جدران منازل الحي.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »