27 تموز/يوليو – 2 آب/أغسطس 2022


تاريخ الإضافة الأربعاء 3 آب 2022 - 11:32 م    عدد الزيارات 252    التحميلات 8    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

إعداد: علي إبراهيم

 

"منظمات المعبد" تستعد لاقتحامات "خراب المعبد" وتقترح رفع ساعات الاقتحام وتوسعة جسر باب المغاربة

 

والاحتلال يستهدف مدارس القدس المتمسكة بالمنهاج الفلسطيني

 

تستمر اقتحامات المسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي، وأصبح أداء المستوطنين للصلوات اليهودية العلنية واحدًا من الثوابت لدى الاحتلال. ومع اقتراب ذكرى "خراب المعبد" أطلقت "منظمات المعبد" تحضيراتها لتنفيذ اقتحامات حاشدة للأقصى، وفي سياق رفع أعداد المقتحمين، أعلنت المنظمات المتطرفة أنها اقترحت على عددٍ من المسؤولين الإسرائيليين توسعة جسر باب المغاربة، ورفع ساعات اقتحام المسجد الأقصى، خاصة في الأعياد اليهودية. أما على الصعيد الديموغرافي تتابع القراءة هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، وتحريض منظمات استيطانية على سكان تجمع الخان الأحمر. وتسلط القراءة الأسبوعية الضوء على استهداف سلطات الاحتلال عددًا من مدارس القدس، نتيجة تمسكها بالمنهاج الفلسطيني. وعلى صعيد التفاعل تتناول القراءة استمرار مبادرة الفجر العظيم، وتمسك الكويت بمقاطعة دولة الاحتلال.

 

 

التهويد الديني والثقافي والعمراني

 

تتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها شبه اليومية للمسجد الأقصى المبارك، ففي 27/7 اقتحم الأقصى عشرات المستوطنين، بحماية قوات الاحتلال، وتلقى المقتحمون شروحاتٍ عن "المعبد"، إضافةً إلى أداء طقوس يهودية علنية في ساحات المسجد الشرقية. وفي 31/7 اقتحم الأقصى 153 مستوطنًا، في فترة الاقتحامات الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحات الأقصى. وفي 2/8 اقتحم الأقصى 332 مستوطنًا، بحماية قوات الاحتلال، وبالتزامن مع اقتحامات المستوطنين، اقتحم 6 عناصر من مخابرات الاحتلال مصلى قبة الصخرة، وتجولوا داخله وسط تكبيرات المرابطين. وحول أعداد مقتحمي المسجد الأقصى في شهر تموز/يوليو الماضي، وثقت شبكة القسطل، اقتحام 3145 مستوطنًا، من بينهم طلابٌ في معاهد الاحتلال وعناصرٌ أمنية.

 

وشهد أسبوع الرصد تصعيد "منظمات المعبد" من مخططاتها الرامية إلى فرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى. ففي 27/7 أعلنت المنظمات المتطرفة أنها عقدت اجتماعًا مع عددٍ من الشخصيات السياسية والأمنية في دولة الاحتلال، إلى جانب ممثلين عن بلدية الأخير في القدس. وبحسب هذه المنظمات سعت في اجتماعها إلى تغيير شكل الاقتحامات، في العامين القادمين، وتتضمن رؤية هذه المنظمات توسعة باب المغاربة، وإزالة التلة الترابية في ساحة البراق، واستبدال الجسر الخشبي الحالي، بآخر أكبر يستوعب مرور المزيد من المستوطنين، ويرفع أعداد مقتحمي المسجد الأقصى، وحول أوقات الاقتحام تسعى المنظمات هذه إلى مد أوقات الاقتحام اليومية ما بين 4 و10 ساعات، وبحسب ما تسرب من المعلومات، ستعمل "منظمات المعبد" على جعل الاقتحامات في الأعياد اليهـودية تمتد حتى ساعة متأخرة من الليل.

 

وفي سياق تحضيرات أذرع الاحتلال لاقتحام الأقصى في 7/8/2022 بالتزامن مع ذكرى "خراب المعبد"، ستعقد منظمات الاحتلال مؤتمرًا في 3/8/2022 بهدف نشر أفكار "المعبد" بين المزيد من شرائح المجتمع الإسرائيلي، ورفع أعداد المشاركين في اقتحام الأقصى، وسيعقد الاجتماع بمشاركة عددٍ من حاخامات الاحتلال.

 

 

التهويد الديموغرافي

 

تستمر أذرع الاحتلال في استهداف منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، ففي 28/7 جرفت طواقم بلدية الاحتلال في القدس أراضٍ لعائلة سمرين في حي وادي الربابة ببلدة سلوان. وفي 1/8 أجبرت سلطات الاحتلال عائلة مقدسية على هدم منزلٍ قيد الإنشاء بذريعة البناء من دون ترخيص، في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

 

وفي سياق متصل بالتحريض على الوجود الفلسطيني في القدس المحتلة، ففي 2/8 نشرت منظمة "منتدى مستوطنات غلاف القدس" مقطعًا مصورًا لأراضٍ بالقرب من بلدة أبو ديس، جنوب شرق القدس المحتلة، معلقة بأن سكان تجمع الخان الأحمر يجب أن يهجروا إلى هذه الأراضي، وبحسب المنظمة المتطرفة، هيأت سلطات الاحتلال هذه الأراضي لتكون بديلًا لأهالي الخان بعد تهجيرهم، وطالبت حكومة الاحتلال بالإسراع بهذه الخطوة.

 

 

قضايا

 

نسلط الضوء على استهداف جديد لقطاع التعليم في القدس المحتلة، ففي 28/7 ألغت سلطات الاحتلال التراخيص الدائمة لستة مدارس في القدس المحتلة، بذريعة تدريس مضامين تحرض على دولة الاحتلال، واستبدلت التراخيص بأخرى لمدة عام واحد، بشريطة إزالة المضامين التي اعترضت عليها سلطات الاحتلال من المناهج الدراسية. واستهدف القرار مدارس الإيمان التي تضم 5 فروغ، وتضم نحو 1755 طالبًا وطالبة، إضافةً إلى الكلية الابراهيمية التي تضم 288 طالبًا وطالبة. وكشفت إدارة المدارس أن استهدافها من قبل الاحتلال يأتي نتيجة تمسكها بالمنهاج الفلسطيني، ورفضها المناهج الإسرائيلية، وأن القرارات الحالية محاولة للضغط على إدارة المدارس للقبول بتدريس مناهج الاحتلال، أو النسخ المشوهة من المنهاج الفلسطيني.

 

 

التفاعل مع القدس

 

في 29/7 شهد المسجد الأقصى مشاركة حاشدة في صلاة الفجر العظيم، التي حملت عنوان "القدس عربية إسلامية"، وشهد المسجد مشاركة كبيرة من المقدسيين، ومن فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48.

 

وفي 1/8 جددت دولة الكويت تمسكها بمقاطعة الاحتلال ومنتجاته ومن يتعامل معه، وذلك في اجتماع لمؤتمر ضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة "إسرائيل"، ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن ممثل الكويت في الاجتماع مشاري الجار الله قوله "إن أي بضائع تكون عليها شبهة بأنها قادمة دولة الاحتلال أو تتبع شركات محظورة يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها وتتم مصادرتها. وناقش المؤتمر عددًا من القضايا من بينها حظر بعض الشركات التي ثبت تعاملها مع الاحتلال وجيشه.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »