24-30 آب/أغسطس 2022


تاريخ الإضافة الأربعاء 31 آب 2022 - 1:53 م    عدد الزيارات 315    التحميلات 5    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

إعداد: علي إبراهيم

 

الاحتلال يحاول فتح المزيد من أبواب الأقصى أمام اقتحامات المستوطنين

 

وأذرعه تتحضر لإقرار المزيد من الوحدات الاستيطانية الجديدة

 

تتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها للمسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي، وتشهد هذه الاقتحامات طقوسًا يهوديّة علنية بحماية قوات الاحتلال. وشهد أسبوع الرصد سماح قوات الاحتلال لمجموعةٍ من المقتحمين باقتحام المسجد الأقصى من باب الأسباط، ما يؤشر إلى محاولة الاحتلال فرض سيطرتها على المزيد من أبواب المسجد الأقصى، في سياق رفع أعداد مقتحمي المسجد، وإلغاء دور الأوقاف الإسلامية بشكلٍ متدرج. أما على الصعيد الديموغرافي تتابع القراءة هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، إلى جانب تحضر أذرع الاحتلال لإقرار مشروع استيطاني يضم أكثر من 700 وحدة استيطانية جديدة. وعلى صعيد التفاعل تتناول القراءة استمرار مبادرة "الفجر العظيم"، وتنظيم أولياء الأمور في القدس المحتلة لوقفة احتجاجية ضد محاولات الاحتلال فرض مناهجه على المدارس في المدينة.

 

 

التهويد الديني والثقافي والعمراني

 

تتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها شبه اليومية للمسجد الأقصى المبارك، ففي 24/8 اقتحم الأقصى 138 مستوطنًا، من بينهم الحاخام المتطرف يهودا غليك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وشهد الاقتحام أداء عددٍ من المستوطنين صلوات يهوديّة علنية في باحات المسجد الأقصى الشرقية. وفي 28/8 اقتحم الأقصى 407 مستوطنين، وشهد الاقتحام سماح قوات الاحتلال لمجموعة من المستوطنين اقتحام الأقصى من باب الأسباط، وبحسب مصادر مقدسية، تعد هذه سابقة لم يشهدها المسجد سابقًا. وأشار متابعون لشؤون القدس إلى أن سلطات الاحتلال تسعى إلى فرض المزيد من السيطرة على المسجد الأقصى، وتحاول أن تفتح المزيد من أبواب المسجد أمام اقتحامات المستوطنين، لرفع أعداد مقتحمين المسجد من جهة، ولفرض المزيد من التحكم على أبواب المسجد من جهةٍ أخرى. وفي 29/8 اقتحم الأقصى 115 مستوطنًا بحماية قوات الاحتلال.

 

 

التهويد الديموغرافي

 

لا تتوقف آلة الاحتلال التهويديّة عن استهداف منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، ففي 24/8 أجبرت سلطات الاحتلال عائلة مقدسية على هدم منزلها بشكلٍ ذاتي، على أثر تهديها بالغرامات الباهظة، وأجبرت سلطات الاحتلال عملية الهدم بذريعة "البناء بدونم الترخيص".

 

وعلى صعيدٍ متصل بالمشاريع الاستيطانية، ففي 30/8 كشفت وسائل إعلام عبرية أن "اللجنة القُطرية للبناء" في صدد المصادقة على بناء نحو 700 وحدة استيطانية جديدة في حي استيطاني جديد في بيت صفافا في القدس المحتلة، وأشارت وسائل الإعلام هذه إلى أن وزيرة الداخلية في حكومة الاحتلال تمارس ضغوطًا كبيرة لإقرار هذه الوحدات الاستيطانية.

 

 

قضايا

 

وفي متابعة لتطورات استهداف سلطات الاحتلال لمدارس القدس المحتلة، ففي 27/8 نظم أولياء أمور الطلبة في مدرسة الكلية الإبراهيمية في القدس المحتلة، وقفةً رافضة للمنهاج "الإسرائيلي"، ولممارسات الاحتلال التي تستهدف المدارس الفلسطينية في القدس المحتلة.

 

 

التفاعل مع القدس

 

في 26/8 شارك مئات الفلسطينيين من القدس المحتلة والداخل الفلسطيني في صلاة الفجر ضمن مبادرة "الفجر العظيم"، وجاء عنوان هذا الأسبوع "رباطنا درع"، في إشارة إلى أهمية الدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات في المدينة المحتلة. وإلى جانب القدس المحتلة شهدت العديد من مساجد الضفة الغربية مشاركة حاشدة في فعاليات الفجر العظيم، في امتداد للمبادرة والشرائح المشاركة فيها.

 

وفي بادرة من وزارة التعليم الكويتية، تشير إلى تشبث الكويت واهتمامها بالقدس وفلسطين، أدرجت صور المسجد الأقصى المبارك في عددٍ من الكتب الدراسية في دولة الكويت. وأثارت الخطوة ردود فعلٍ إيجابية من العديد من الجهات والفاعلين في فلسطين والعالم.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »