عرين الاسود بين النشوة و الفجوة

تاريخ الإضافة السبت 29 تشرين الأول 2022 - 3:10 م    عدد الزيارات 426    التعليقات 0     القسم مقالات

        


وليد عبد الحي

باحث أكاديمي وأستاذ العلاقات الدولية



منذ أن تم طرح المشروع الصهيوني في فلسطين مع نهاية القرن التاسع عشر الى يومنا هذه ، توالت الثورات والمشروعات الثورية في فلسطين من البراق الى منظمة التحرير وتنظيمات القوميين العرب وصولا لحركات المقاومة المعاصرة التي يغلب عليها الطابع الديني، فطبيعة الكيان الصهيوني تخلق نقيضه في كل فترة، يتغلب عليها لكنه يفاجأ ببروز نقيض متواصل له ، قد يختفى الشكل لكن المضمون باق وهو المقاومة.

 

 


وفي اطار السياق السابق، ظهرت مجموعة " عرين الاسود" التي جذبت الاضواء اليها، وشكلت تحديا جديدا للاحتلال، لكن بروز هذا التنظيم واهدافه وعمله وبرنامجه السياسي ما زال ملتبسا لدى الباحثين بل وربما لدى المحققين الامنيين بمن فيهم اسرائيل وسلطة التنسيق الامني الفلسطينية، ويكفي ان نتوقف عند الملاحظات التالية:

 


1- المجموعة : لا يوحي الاسم "عرين الاسود" الى هوية سياسية واضحة من حيث التوجه السياسي أو البرنامج الاستراتيجي والمرحلي ، فهو تعبير شعري تحيطه النشوة ، وقد يبدو لذلك تفسيران :

 

 


أ‌- إنّ التنظيم تعبير عن تجمع لمناضلين ينتمون لتنظيمات مختلفة ، وإطلاق اسم عرين الأسود هو محاولة لتجاوز أي تسمية توحي بأنّ التنظيم  امتداد لأحد التنظيمات المقاومة  القائمة حاليا ، أي إنّ التسمية " محايدة" أيديولوجياً  وتنظيمياً وموحية بقدر من الاستقلالية عما هو موجود من تنظيمات، لكن شعار المجموعة يشير الى بعض ما يمكن تلمسه، فالشعار عبارة عن " هلال - يتوسطه المسجد الأقصى ويعلوه رشاشان متقاطعان على شكل اشارة ×، " وبتحليل ايحاءات الشعار يتبين انه يغلب عليه الطابع الديني(الهلال والاقصى) وطابع إعلاء مكانة السلاح في توجه المجموعة، بمعنى تبني خيار المقاومة المسلحة، وليس هناك ما يمنع من التحاق عناصر من تنظيمات مقاومة مسلحة أخرى غير دينية، فقوائم قيادات  الحركة يشير ألى إنّ البعض منهم كان في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (مثل محمد طبنجة)

 

 

 

ولكن ما يستحق التأكيد عليه هو البرنامج السياسي، فهل هم مع دولة فلسطينية إلى جانب اسرائيل أم مع تحرير كل فلسطين؟ ما موقفهم من منظمة التحرير؟ أو من حزب الله أو إيران أو الدول العربية ...إلخ..؟ كل ذلك يصعب الاجابة عليه.

 

 


ب‌- لكن الاسم بحد ذاته يوحي أنّه أقرب لتسمية الخلايا الثورية، فالتنظيمات القائمة كانت تصدر بياناتها بطريقة تبدا بعبارة " امت مجموعة الشهيد فلان.. أو قامت مجموعة سحب الجحيم، أو المجموعة رقم كذا...الخ، فإذا كان الحال كذلك فهذا يعني إنّ تنظيماً يقف وراء هذه المجموعة لكنه لسبب سياسي أو عملياتي او تكتيكي لا نعلم خفاياه يمتنع عن ايجاد علاقة بينه وبين العرين. 

 

 


والمعلومات المتاحة حتى الآن أنّ التنظيم هو تجمع  لوحدة تجمع كتائب الاقصى والجهاد وحماس،  وكان للشهيدين محمد العزيزي  وعبد الرحمن صبح دور مركزي في تشكيل التنظيم.

 

 


2- نشاطات التنظيم : من المؤكد أنّ عام 2022 شكل حراكاً نوعياً في الضفة الغربية لمقاومة الاحتلال، ويبدو أنّ "اسرائيل" وسلطة التنسيق الأمني استشعرا ذلك مسبقاً وقبل اكتمال التنظيم الإعداد للإعلان عن نفسه، إذ أنّ التنظيم تلقى ضربات مؤلمة خلال الفترة من فبراير 2022 – مرحلة الاعداد للإعلان عن التنظيم- إلى إعلانه رسمياً بعد الشهور السبعة اللاحقة، فقد تلقى التنظيم هجمات اسرائيلية بالتنسيق السري والعلني مع سلطة التنسيق الامني أدت الى :

 

 


أ‌- في فبراير 2022 قامت اسرائيل باغتيال ثلاثة ممن وصفوا أعضاء في كتيبة نابلس. 

 

 


ب‌-  في (يوليو 2022) قامت "اسرائيل" باغتيال 2 من كتائب شهداء الاقصى التي ساهمت في التنظيم.

 

 


ت‌-  في الشهر الثامن من  نفس العام الحالي تم اغتيال اثنين آخرين من كتيبة نابلس ،بعضهم ينتمي لحماس.

 

 


ث‌- في اكتوبر اغتيل قيادي آخر (تامر الكيلاني) وبعدها بيومين اغتيل قيادي آخر( وديع الحوح) ناهيك عن اغتيال القيادي  ابراهيم النابلسي...الخ.

 

 


ج‌-  في أكتوبر ايضا وبعد اغتيال الكيلاني  بيوم واحد اعلنت اسرائيل عن اعتقال ثلاثة وصفتهم بانهم من عرين الاسود. 

 

 


ح‌- وبعدها بايام قليلة تواترت انباء عن تسليم خمسة من عناصر التنظيم انفسهم لسلطة التنسيق الامني الفلسطينية.

 

 


وتكشف المعطيات السابقة أنّ التنظيم ليس محكماً وفيه ثقوب تنظيمية تُطِلُ الاجهزة الاسرائيلية وسلطة التنسيق  عليه منها،  فبعد أن تم الإعلان رسمياً عن تشكيل عرين الاسود في سيبتمبر 2022 وبعدها بحوالي 3 اسابيع تم اغتيال قيادي آخر من قبل "اسرائيل"، ثم اعتقال آخر من قبل سلطة التنسيق الأمني. 

 

 


خ‌-  إنّ نشاطات التنظيم تختلط ببعض العمليات والهجمات على المراكز الاسرائيلية والمستوطنين، فمن العسير الربط بين التنظيم والهجمات في الخليل أو قرب الأغوار أو حول رام الله أو في بعض القرى والبلدات  في النبي صالح او ديرجرير او قراوة او سلفيت ...إلخ. ويبدو أنّ التنظيم يقوم ببعض النشاطات لكنه يقتات ايضاً على عمليات ليست له ويقوم بها أفراد غير مرتبطين بجهة معينة، لكن تصدره المشهد يجعل نسبة العمليات ككل اليه من قبل الشارع الفلسطيني والعربي  أسهل. 

 

 


3- يبدو أنّ تسمية الكتائب التي شكلت أساس التنظيم  تكاد أن تحدد التمدد الجغرافي للتنظيم، فنجد  تسميات مثل كتيبة جنين و كتيبة نابلس وكتيبة طولكرم...إلخ ،لكنها تتركز كلها في شمال الضفة، وهو أمر قد تكون فرضته ظروف موضوعية، لكن عدم انتشار التنظيم قد يجعل الحصار عليه من قبل السلطات الإسرائيلية وسلطة التنسيق الامني أكثر يسراً. 

 

 


4- يبدو لي أنّ  الخطاب التنظيمي الصادر عن التنظيمات الفلسطينية القديمة، أو الكتابات الفلسطينية وبعض العربية التي تساند عرين الاسود بحاجة الى قدر من العقلنة والاتزان، فمع كل تقدير لهذا التنظيم فان البعض من التنظيمات القديمة  ومسؤوليها راحوا يتلطون بنشاطات هذا التنظيم لستر قصورهم الفعلي عن تاجيج المقاومة في كل مكان من الارض المحتلة بخاصة 1948 والضفة الغربية..

 

 


أخيراً، تشير بعض الكتابات "الاسرائيلية" (رونيت روزين*  من جامعة حيفا أو (روغل الفي)ر من الكتاب الصحفيين..الخ) إلى أنّ هناك من ربط بين طبيعة الاحتلال وردات الفعل عليه، وهناك من توقع انتهاء الظاهرة سريعا، وهناك من اوصى بزيادة دور التنسيق الامني لمحاصرة الظاهرة، وهناك من يتهم ايران وحزب الله في تمويل هذه العمليات التي يقوم بها التنظيم...إلخ من تحليلات يصعب التوثق من دقتها أو البناء عليها لفهم المشهد بشكل اعمق، لكن المؤكد أنّ التنظيم خلق صورة أظنها حتى الآن مهمة لكنها تنطوي على هواجس يجب التحوط عندها وليس الآن وقت طرحها..فمن مأمنه يُؤْتَى الحَذِر.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

مخيم شعفاط.. كيف أصبح شعلة الانتفاضة المرتقبة وشوكة بحلق الاحتلال؟

التالي

حاخامات الاحتلال ودورهم في استهداف الأقصى

مقالات متعلّقة

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »