حاخامات الاحتلال ودورهم في استهداف الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 29 تشرين الأول 2022 - 10:18 م    عدد الزيارات 394    التعليقات 0     القسم مقالات

        


علي ابراهيم

 باحث في مؤسسة القدس الدولية

تصعّد أذرع الاحتلال المختلفة وفي قلبها "منظمات المعبد" من استهداف المسجد الأقصى، وتعمل على رفع أعداد مقتحمي المسجد، وتثبيت أداء الصلوات اليهودية العلنية، بالتوازي مع استهداف مكونات المسجد وضرب إدارته الإسلامية.



وفي سياق تسليط الضوء على الشرائح المختلفة التي تعمل على استهداف المسجد الأقصى والتحريض ضده، نتناول في هذا المقال دور "حاخامات" الاحتلال في نشر فكرة "المعبد" في مستويات الاحتلال المختلفة، وربط هذه الفكرة بالنبوءات الدينية التوراتية، والتعامل معها على أنها جزءٌ رئيسيّ من تأسيس كيان الاحتلال.



محورية بناء "المعبد" في الفكر الديني الصهيوني



تسعى العديد من المنظمات اليمينية لدى الاحتلال إلى تأسيس "المعبد" المزعوم، الذي يعدونه "بيت روح الرب". وتدعي هذه المؤسسات بأن المسجد الأقصى المبارك قد أقيم على أنقاض "المعبد" الثاني الذي دمره القائد الروماني تيطس، مستندين على روايات توراتية وادعاءات آثارية لم تثبت بأي شكلٍ من الأشكال على أرض الواقع. ومع ارتباط إقامة "المعبد" بقواعد وشروط دينية عديدة، شكل الحاخامات جزءا أساسيا من الترويج لفكرة "المعبد"، إن من خلال إنشائهم المؤسسات المتصلة المتخصصة في نشر هذه الأفكار في المجتمع الإسرائيلي، أو عبر تغيير الفتوى الدينية التي تحرم اقتحام الأقصى، وهي تغييرات سمحت نحو تحقيق الفكر الديني الصهيوني المزيد من التقدم والامتداد في مجتمع الاحتلال.



"السنهدرين" الجديد أكبر تجمع حاخامات داعم لـ"المعبد"



يُعد "السنهدرين" بحسب البنية الدينية اليهودية "هيئة قضائية عليا، تختص بالنظر في القضايا السياسية والجنائية والدينية في المناطق التي كان يعيش فيها اليهود"، أي أنه أعلى سلطة قضائية لليهود سابقا، كما يمتلك إعطاء الرأي النهائي في تفسير القوانين وإصدارها. ويتكون المجلس من 71 عضوا. وأعيد تأسيس المجلس وسمي "السنهدرين الجديد" في عام 2004، بالتوازي مع تصاعد أجندات "المعبد" في دولة الاحتلال. ويعرف المجلس الجديد نفسه بأنه "البرلمان اليهودي الحاخامي"، وتتركز جهوده ببحث جملة من القضايا مرتبطة بـ"المعبد"، من بينها تحديد موقع "قدس الأقداس" بشكلٍ دقيق، والسعي إلى إعادة العبادات والممارسات اليهودية إلى "المعبد" وبشكلٍ خاص تقديم "القرابين الحيوانية"، والبحث عن حيوانات تناسب شروط "القربان" في الشريعة اليهودية. ويسهم "السنهدرين" الجديد في التدرب على الطقوس المرتبطة به، وهي طقوسٌ عملت "منظمات المعبد" على تقديمها والتدرب عليها في عدة أماكن قريبة من المسجد الأقصى.



ونتيجة المروحة الواسعة من الأهداف التي يعمل عليها "السنهدرين" الجديد، يمكن اعتباره بأنه المرجعية الحاخامية لـ"منظمات المعبد"، ويقدم الدعم الكبير لأطروحات المنظمات المتطرفة المتعلقة باستهداف المسجد الأقصى ومكوناته البشرية، إلى جانب مشاركة حاخاماته في اقتحام الأقصى، وإرسال رسائل إلى قيادات الاحتلال لإقامة "المعبد"، وصولا إلى صنع الأدوات الخاصة بالطقوس اليهودية وكان آخرها في 9 أيلول/ سبتمبر 2022، فقد أعلن قيادي في "السنهدرين الجديد" أنهم أنهوا صنع بوق "الشوفار" الذي يطابق الشروط التوراتية.



اختراق الفتوى الدينيّة الرسمية التي تحظر على المستوطنين الدخول إلى "المعبد"



وإلى جانب الأهداف التي يعمل عليها "السنهدرين" الجديد إلى جانب عددٍ من المنظمات المتطرفة، يسعى اليمين القومي إلى اختراق فتوى الحاخامية الرسمية اليهودية التي تحظر على المستوطنين اقتحام الأقصى، بناء على اعتبارات دينية يهودية، لذلك يحشد هذا التيار عددا كبيرا من الحاخامات غير التقليديين ومن غير الأرثوذكس، لتحقيق اختراق في الفتوى الرسمية الدينية، وإقرار رأي دينيّ يسمح باقتحام الأقصى، ويفتح المجال أمام مشاركة المزيد من المستوطنين في اقتحامات المسجد.



وعلى الرغم من أن الفتوى الرسمية المرتبطة بمنع اقتحام الأقصى ما زالت قائمة، إلا أن التيارات الحاخامية هذه استطاعت تحقيق إنجازات ملحوظة في نشر فكرة "المعبد" بين مستويات الاحتلال السياسية والأمنية، الذي تجلى عبر وصول شخصيات إسرائيلية داعمة لاقتحام الأقصى إلى "الكنيست" وحكومات الاحتلال المتعاقبة، وتغير التعامل الأمني مع المقتحمين، عبر تقديم الحماية اللازمة لهم، وتأمين أدائهم الطقوس اليهودية العلنية.



ومن أبرز المنجزات لحاخامات الاحتلال المسؤولين عن اقتحام الأقصى، دفع الحاخامية التقليديّة إلى تخفيض حدة رفضها فكرة "دخول اليهود إلى المعبد"، فقد أصبحت الأخيرة تداهن "منظمات المعبد"، وتقدم خطابا حقوقيا إلى حد ما، يقدم فكرة مساواة المسلمين مع اليهود بالدخول إلى المسجد، مع الإبقاء على الفتوى الرسمية، وهو ما ظهر في عام 2015 عند تغيير اليافطة الحاخامية الموجودة أمام باب المغاربة المحتل، إذ تضمن النص العبري أنه "يمنع اليهود الذين لم يتطهروا من دخول المكان"، مع بقاء نصها الإنجليزي على حاله بأن قانون التوراة يمنع الدخول إلى منطقة "المعبد" منعا باتا.



إصدار الفتاوى التي تجيز اقتحام الأقصى



وعلى الرغم من الاختراق سالف الذكر، إلا أن حاخامات الاحتلال الداعمين للاقتحامات يعملون على تجديد الفتاوى المتعلقة باقتحام الأقصى، ومن أواخر هذه الفتاوى تلك التي نشرتها "منظمات المعبد" في 9 تموز/ يوليو 2020، وتضمنت الرسالة توقيعات لنحو 60 حاخاما، تُجيز استباحة المسجد الأقصى وتحث على اقتحامه. وكان من بين الحاخامات الذين وقعوا الرسالة الحاخام ناحوم رابينوفيتش، رئيس مدرسة "بركات موسى" الدينية الاستيطانية في معاليه أدوميم، الذي كان قد وقعها قبل وفاته في شهر أيار/ مايو 2020، ووقعها عددٌ من تلاميذ الحاخام زفي كوك، والحاخام يسرائيل أريئيل، أحد الحاخامات الأساسيين القائمين على إعادة إحياء مجلس القضاء الحاخامي "السنهدرين"، والحاخام إليعازر والدمان، رئيس مدرسة نير الدينية في مستوطنة "كريات أربع" في الخليل، والحاخام تسيفانيا دروري، رئيس مدرسة روش الدينية في "كريات شمونة".



تصعيد في الاقتحام والتدنيس: قممٌ حاخامية داخل الأقصى



وإلى جانب ما سبق، لم يعد دور حاخامات الاحتلال في إصدار الفتاوى وتجديدها فقط، بل أصبحت مشاركتهم في اقتحام الأقصى أمرا دائما. وقد شهد العامان الماضيان تغييرا في طبيعة وشكل هذه الاقتحامات، فإلى جانب تقديم الشروحات العلنية، يعمل الحاخامات على قيادة الطقوس اليهودية العلنية، وعقد اجتماعات قبيل الأعياد اليهودية داخل المسجد الأقصى. ففي 3 نيسان/ أبريل 2022 شارك في اقتحام المسجد الأقصى مجموعةٌ من كبار حاخامات الاحتلال، وتضمن الاقتحام مناقشة تحضيرات اقتحامات "عيد الفصح".



وبحسب مصادر عبرية شارك في الاقتحام حاخامات من مختلف المنظمات المتطرفة والمستوطنات والمعاهد الدينية، إضافة إلى "السنهدرين الجديد"، وكان من أبرز المشاركين: يسرائيل أريئيل، الزعيم الروحي لمنظمات المعبد ومؤسس "معهد المعبد الثالث" ورئيس "مدرسة جبل المعبد"، والحاخام يعقوب هايمن، رئيس "ائتلاف منظمات المعبد"، والحاخام يعقوب مادان، رئيس مدرسة "هار عتصيون"، والحاخام دانيال شيلو، حاخام مستوطنة "كدوميم"، والحاخام رؤوفين ازولاي، من قادة جماعات "المعبد".



ولم تكن هذه القمة الحاخامية الوحيدة، فتزامنا مع اقتحامات المسجد الأقصى في "عيد العُرُش" عقد عددٌ كبير من حاخامات الاحتلال قمة ثانية داخل المسجد الأقصى في 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2022، بحضور عضو في "الكنيست" وعددٍ من الحاخامات؛ أبرزهم الحاخام شاؤول بوخيكو، حاخام مستوطنة "كوخاف ياكوف"، والحاخام شلومو ويلك، رئيس مدرسة "حجر التوراة" الدينية في القدس، والحاخام يهودا شَلوش، من نتانيا وأحد كبار حاخامات "السنهدرين الجديد". وأدى الحاخامات برفقة عشرات المستوطنين صلوات علنية جماعية في ساحات الأقصى الشرقية.



وكتب الحاخام يهودا شلوش عن القمة: "لقد كنّا بأعداد كبيرة وأدّينا صلوات الصباح والصلاة المضافة وبركات الكهنة جماعة وبصوت عال، بكل أريحية ومن دون مقاطعة".



أخيرا، يقدم لنا هذا المقال صورة عن حجم الجهود التي يقوم بها جزءٌ من منظومة الاحتلال لرفع سوية اقتحام مستوطنيه للمسجد الأقصى، وهي جهود تتضافر مع جهودٍ أخرى أمنية وسياسية وقضائية وميدانية، ما ينعكس على حجم الاعتداء على الأقصى وتدنيسه، ويجعل الواقع الخطير الذي يمر على المسجد حاليا صورة تتجمع عندها مختلف مستويات العمل سالفة الذكر.



وهذا ما يستوجب من جماهير الأمة بشكل عام، والمستوى الديني الإسلامي بشكلٍ خاص، إحداث نقلة نوعية في حجم العمل للقدس والأقصى، فقد وصل الاستهداف الحالي إلى هوية المسجد ولا قدر الله سيصل إلى وجوده لاحقا، ما يجعل هذه المستويات مطالبة بالمزيد من العمل وتسخير منابرها المختلفة لخدمة المسجد الأقصى المبارك، ومواجهة تغول الاحتلال وأذرعه المختلفة.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

عرين الاسود بين النشوة و الفجوة

التالي

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

مقالات متعلّقة

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »