ثورة النبي موسى و100 عام من مقاومة المشروع الصهيوني

تاريخ الإضافة الإثنين 6 نيسان 2020 - 5:59 م    عدد الزيارات 926    التعليقات 0     القسم تدوينات

        


كمال جهاد الجعبري

مُعِد في مؤسسة القدس الدولية

 

من القدس تكون البدايات، وتكون النهايات، ويصح فيها وصف الشاعر محمود درويش حينما قال، في فلسطين، أم البدايات، وأم النهايات، ففي القدس كان البناء لأول مستوطنة مغتصبة لأرض فلسطين، والمعروفة بيمين موسى (يمين موشيه)، في العام 1859، ومن القدس أعلن قائد قوات الاحتلال البريطاني، في 11/11/1917، ما أسماه ب(انتهاء الحروب الصليبية)، ومن القدس أيضاً انطلقت الثورة الفلسطينية الشعبية الأولى ضد الاحتلال البريطاني، والمشروع الصهيوني، في 4/4/1920، والتي عرفت بثورة النبي موسى.

 

موسم النبي موسى

بعد التحرير الصلاحي للقدس، من الاحتلال الإفرنجي الصليبي، في العام 1187، لم تكن القدس، وفلسطين بمأمنٍ من الأطماع الإفرنجية (الصليبية)، وفي ذات الوقت نصّت معاهدة الرملة، على السماح للحجاج المسيحيين الأوروبيين بالقدوم، إلى القدس، ولأجل الحفاظ عن القدس، والمسجد الأقصى، من أيّ تهديدٍ خارجي، ولتصل الرسالة لكل طامعٍ فيها، بأنّ القدس محميةٌ بأهلها، لا بالجيوش المرابطة فيها وحسب، تم ابتداع بدعةٍ حسنة، متمثلةٍ بعبادةٍ أصلية في الإسلام، وهي الرباط في سبيل الله، في المواطن التي يحبها الله تعالى.

 

يكون موسم النبي موسى خلال فترة حج الطوائف المسيحية إلى القدس، في شهر نيسان، من كل عام، حيث تأتي الوفود المكونة من أهالي المدن، والقرى الفلسطينية، براياتها، وسيوفها، وخيولها، وتمكث أسبوعاً في القدس، وحاراتها، يصلون في الأقصى، ويتبادلون طعام مدنهم، وقراهم فيما بينهم، ويغنون الأهازيج المتوارثة من زمن الحروب الصليبية، مثل :

 

  • يــا ربنـا بالفـاتـحـة .. والـرجـال الصـالـحـة
  • تجعل أعمالنا ناجحة .. وتنصر جيوش المسلمين
  • يـا ربـنا بـالبـقـرة .. وبالـرجـال العـشـرة
  • تهدم بيوت الكفرة .. وتعمّر بيوت المسلمين

وتتوجه القوافل الشعبية من بعد ذلك نحو، الخان الأحمر، شرق القدس، بالقرب من البحر الميّت، حيث تقام الاحتفالات الشعبية، ومجالس الذكر، ومسابقات المبارزة بالسيف، قبل عودة الجميع إلى ديارهم.

 

شكلت حالة موسم النبي موسى، حالةً نموذجية لتكييف العبادات الشرعية، والعادات والتقاليد، في خدمة هدفٍ سامٍ، وهو مقاومة الاحتلال، فاستخدمت الجماهير المقدسية الصلاة، والتكبير، وصلاة الفجر في عدة جولات من الهبّات الشعبية، في القدس، كهبة باب الأسباط، وهبة باب الرحمة، وحملة الفجر العظيم.

 

ثورة النبي موسى (المواجهة الأولى)

على الرغم من عددٍ من المحاولات الفردية لخلق مقاومة شعبية في فلسطين، للاحتلال البريطاني، والمشروع الصهيوني، إّلا أنّ الفترة التي سبقت العام 1920، لم تشهد أي ثورةٍ، أو مواجهةٍ شاملةٍ، وبحلول العام 1920، ومع تعاظم الهجرة الصهيونية لفلسطين، وتصاعد إجراءات الاحتلال البريطاني القمعية، بحق الشعب الفلسطيني، غدت كافة الظروف مواتيةً لاشتعال الثورة فلسطين، وهذا ما حصل فعلاً في 4/4/1920، وخلال موسم النبي موسى، وخلال دخول وفد مدينة الخليل، إلى المسجد الأقصى، هاجم أحد الصهاينة أعضاء الوفد، وقام بتدنيس راية مدينة الخليل، لينقض عليه أحد أفراد الوفد الخليلي، ويقطع يديه، بالسيف، وتندلع بعدها فصول المواجهة الشعبية الأولى، بين أصحاب الأرض، ومغتصبيها من الصهاينة، الذين تلقوا خلال المواجهات، دعماً من قوات الاحتلال البريطاني، وبدا ذاك واضحاً بالإصابات في صفوف أبناء الشعب الفلسطيني، والتي كانت بالرصاص الحي، في حين أن كافة إصابات الصهاينة، خلال الثورة، كانت بالحجارة، والعصي.

 

تمخضت أحداث الثورة، التي امتدت لغاية يوم 10/4/1920، عن استشهاد 4 فلسطينيين، ومقتل 9 من الصهاينة، ولم تتمكن قوات الاحتلال البريطاني من إيقاف المواجهات، إلا بتعزيزات عسكرية، وفرض حظر للتجول، والأحكام العرفية، لتكون الثورة الفلسطينية الأولى، في التاريخ الحديث، منطلقةٌ من القدس، والمسجد الأقصى، مستهدفةً الخطر الرئيسي، والعدو الأول المتمثل بالمشروع الصهيوني الاحتلالي على أرض فلسطين.

 

100 عام ولا تزال القدس بوصلة الصراع

لم تكن ثورة النبي موسى الثورة الفلسطينية الوحيدة، التي شكلت القدس فتيل انفجارها، فبعد 9 أعوام، من اندلاعها، اندلعت الثورة الفلسطينية الشاملة، الأولى التي امتدت لكافة المدن الفلسطينية، وحركت الشارع العام، العربي، والإسلامي، وهي ثورة البراق، في العام 1929.

 

وفي عصرنا الحالي شكلت، القدس والمسجد الأقصى تحديداً، السبب الرئيسي في معظم فصول المواجهة، والمقاومة للاحتلال الصهيوني لفلسطين، بدءً من هبة النفق في العام 1996، ومروراً بالحدث الجامع، المركزي في تاريخ القضية الفلسطينية، انتفاضة الأقصى، في العام 2000.

 

واليوم لا تزال المعركة مستمرة، وعنوانها القدس، والدفاع عنها، في مختلف الميادين، وهي مواجهةٌ مفتوحة، منذ العام 2015، وإن خبا أوارها في بعض الفترات، إلّا أنّ القدس، كانت وما زالت البوصلة، ومركز صراع الحق، والباطل.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

حالنا وحال القدس

التالي

عبد القادر الحسيني ... 40 عاما من الحياة ... 40 عاما من الجهاد

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »