حتى لا تتيه البوصلة

تاريخ الإضافة الأحد 6 كانون الأول 2020 - 10:32 م    عدد الزيارات 796    التعليقات 0     القسم تدوينات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

نقولها من جديد حتى لا تتيه البوصلة، وحتى لا يستغفلنا أحد لابتلاع اتفاق أبراهام وصفقة القرن طمعاً في عطف بايدن و"حسن أخلاقه":

 

 

التناقض مع المقتحمين العرب مصدره أنهم يدخلون الأقصى على أساس اتفاق أبراهام؛ الذي يجعل السيادة الصهيونية على الأقصى شرعية وأبدية، ويعيد تعريف الأقصى باعتباره المسجد القبلي فقط، ويعتبر ساحات الأقصى مساحة مشتركة مع اليهود، ويقر بـ"حق" الصهاينة في التنكيل بالمرابطين وإبعادهم.

 

 

لا تغييرُ الأبواب ولا طريقة الدخول؛ ولا كل مياه الأرض وترابها قادرٌ على تطهير نوايا محملة بكل هذا التصهين والخبث؛ وهذا نداء إلى المشايخ ورجال العلم والرأي قبل غيرهم: الموقف يتعلق بأناس يأتون للأقصى مقتحمين على أساس مشروعٍ سياسي واتفاقٍ معلنٍ ومكتوب، ولا يتعلق بزوار مسلمين جاء بهم حبهم للأقصى وغفلوا عن وقائع احتلاله كما كان الأمر من قبل.

 

 

هذه مسؤوليتنا أمام الله والتاريخ وأجيال ستشهد مآلات ما نفعل اليوم؛ فإما أن تدعو لنا وإما أن تلعننا والعياذ بالله... والخيار بين أيدينا جميعاً.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

إما نحن وإما هم

التالي

التفاعل الدولي الرسمي مع الأقصى وقضاياه في عام 2020

مقالات متعلّقة

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »