بريطانيا ووعد بلفور: الجريمة المتمادية

تاريخ الإضافة الإثنين 1 تشرين الثاني 2021 - 10:04 م    عدد الزيارات 842    التعليقات 0     القسم مقالات

        


براءة درزي

باحثة في مؤسسة القدس الدولية

إنّ "حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية". هذه الرسالة القصيرة الصادرة في 1917/11/2، عن وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور، كانت تعبيرًا عن سياسة ومنظومة احتلالية تعتنقها الإمبراطورية البريطانيّة، أسّست بها للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

 

تكرّس وعد بلفور بالقرار الصادر عن المجلس الأعلى للحلفاء في مؤتمر سان ريمو في 1920/4/25؛ الذي أقرّ وضع فلسطين تحت "الانتداب" البريطاني. وكان قرار "الانتداب" في مؤتمر سان ريمو تثبيتًا لاتّفاقية سايكس-بيكو السرية التي أُبرمَت عام 1916 لتقسيم المنطقة العربية بين الدول الاستعمارية، وقد وضع لفلسطين نظام خاص للتفاوض بشأنه بعد انتهاء الحرب، تمهيدًا لإعدادها لتكون الوطن القومي لليهود.

 

على أثر انتهاء الحرب العالمية الأولى في 1918/11/11، أنشأت الدول المنتصرة عصبة الأمم التي أوكل إليها تقسيم أراضي الدولة العثمانية بين فـرنسا وبريطانيا، فأعلنت في 1921/7/6 مشروع "الانتداب" البريطاني على فلسطين، وصادقت عليه في 1922/7/24، ثم وضع موضع التنفيذ في 29 أيلول/سبتمبر من العام ذاته.

 

وقد مهّد الاحتلال البريطاني لفلسطين لوضع وعد بلفور موضع التنفيذ، استجابة لبحث الصهاينة عن وطن قومي لليهود يجتمعون فيه تمهيدًا لنزول المخلّص. وهكذا، لم تنسحب بريطانيا من فلسطين إلا بعدما تأكّدت أنّها يمكن أن تعهد بدورها إلى كيان وظيفي تزرعه مكانها فيقوم بدورها؛ وتوافقت هذه الرؤية مع المساعي الأوروبية للتّخلّص مما سمي بـ "المشكلة اليهودية"، فخرج الاحتلال الإسرائيلي من رحم الاحتلال البريطاني الذي ساعد على تحويل اليهود في فلسطين من أقلية دينيّة إلى مجموعة ذات وزن رسّخت وجودها ودعمتها في قتل الفلسطينيين وتشريدهم من أرضهم.

 

وقد تبنّى صكّ الانتداب المؤلّف من مقدّمة و28 مادّة مصلحة اليهود وتأسيس وطن قومي لهم في فلسطين؛ بل إنّ المقدّمة قالت إنّ دول الحلفاء وافقت على أن تكون الدولة المنتدبة مسؤولة عن تنفيذ التّصريح الذي أصدرته في الأصل حكومة صاحب الجلالة البريطانية عام 2017 وأقرّته الدول المذكورة لمصلحة إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. وأشارت المقدمة كذلك إلى أنّ وعد أو تصريح بلفور "اعترف بذلك بالصّلة التاريخية التي تربط الشعب اليهودي بفلسطين وبالأسباب التي تبعث على إعادة إنشاء وطنهم القومي في تلك البلاد".

 

واستلهمت مواد صكّ الانتداب روح وعد بلفور، بما يعكس حرصًا على إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، ومن ذلك على سبيل المثال المادة 6 التي نصّت على أن تسهّل [الدولة المنتدبة] هجرة اليهود في أحوال ملائمة، وأن تشجّع بالتعاون مع الوكالة اليهودية المشار إليها في المادة الرابعة حشد اليهود في الأراضي الأميرية والأراضي الموات غير المطلوبة للمقاصد العمومية".

 

لم يكن وعد بلفور وليد لحظته، فقبل ذلك تقدم وزير الداخلية هربرت صموئيل، وهو أول يهودي يحتل منصب وزير بريطاني، باقتراح إلى إدوارد غري، وزير الخارجية البريطاني، بإقامة دولة يهودية في فلسطين، واقترح ذلك مجددًا على رئيس الحكومة أسكويث في عام 1915. وفي العام ذاته، قدّم إلى مجلس الوزراء مذكّرة سرية بعنوان "مستقبل فلسطين"، اقترحت "وضع فلسطين تحت السّيطرة البريطانية لتعطي تسهيلات للمنظمات اليهودية لشراء الأراضي وإقامة المستعمرات وتنظيم الهجرة، وعلينا أن نزرع بين المحمّديين (مصطلح كان يعني الفلسطينيّين المسلمين) بين ثلاثة وأربعة ملايين يهودي يتم إحضارهم من أوروبا". وقد وافق رئيس الحكومة البريطاني لويد جورج على إصدار وعد بريطاني بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وهو ما صيغ على شكل رسالة من بلفور وزير الخارجية إلى اللورد الصهيوني ليونيل وولتر روتشيلد مؤرخة في 1917/11/2.

 

على الرغم من الدور المفصلي الذي لعبته بريطانيا في نكبة فلسطين، وفي تشريد الفلسطينيين من أرضهم وبلادهم، وفي المجازر التي ارتكبها الصهاينة بحقّهم، إلا أنّها ترفض إلى اليوم الاعتذار عن هذه "الخطيئة"، بل تفخر بارتكابها. ففي عام 2017، رفضت حكومة تيريزا ماي الاعتذار عن وعد بلفور، وأعربت عن الفخر بدور بريطانيا في إيجاد "دولة إسرائيل".

 

وفي تشرين الأول/أكتوبر من العام ذاته، قالت تيريزا ماي في الجلسة الأسبوعية أمام البرلمان إنّها تفتخر بدور بريطانيا في إقامة "دولة إسرائيل" مشيرة إلى أنّها ستحتفل بافتخار بمرور 100 عام على هذا الوعد. وكانت أعلنت في كانون الأول/ديسمبر 2016 عن عزم حكومتها الاحتفال بمئوية وعد بلفور حيث إنّ "هذه الرسالة هي واحدة من الأهم في التاريخ"، فهي "تظهر الدور الحيوي الذي قامت به بريطانيا في إقامة وطن للشعب اليهودي". وهو الأمر الذي كررته في 2017/11/2 في احتفال كبير في لندن بمئوية وعد بلفور حضره رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

 

وفي عام 2017 كذلك، خصّ بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني في ذاك الحين، صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية بمقال رفض فيه الاعتراف بأيّ مسؤولية تاريخية لبلاده بالاستيلاء على فلسطين، وتشريد أهلها للتأسيس لإقامة "إسرائيل". وعنونت الصحيفة المقال بـ "وعد جونسون" الذي دافع كاتبه عن وعد بلفور، مشيرًا في الوقت ذاته إلى تضامن بريطانيا مع الشعب الفلسطيني وحقّه في تقرير المصير. دفاع جونسون عن وعد بلفور كان سبقه إقراره في كتاب له نشر عام 2014 أنّه "غريب"، "ومجانب للصواب تمامًا"، "وقبيح".

 

تكرّر الأمر في عام 2019، إذ دافعت بريطانيا عن وعد بلفورعلى لسان مندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كارين بيرس، التي قالت: "نحن راضون عن وعد بلفور، الذي ساعد على تأسيس دولة إسرائيل ووجودها". هذا الرضا لا يؤثّر فيه ملاحظة بيرس أنّ "جزءًا آخر من هذا الوعد لم يتم تحقيقه، وهو قيام الدولة الفلسطينية".

 

ومن الواضح أنّ الفلسطينيين لا يزالون يدفعون ثمن هذا الوعد الذي أعطى أرضهم التي لا يملكها لمن لا يستحقّها، فباتوا لاجئين داخل فلسطين وخارجها، قتلهم الاحتلال وشرّدهم ولا يزال يمعن في قتلهم وحصارهم وتشريدهم ولا يزال الفلسطينيون إلى اليوم يصرّون على استعادة حقّهم، معبّرين عن تمسّكهم بأرضهم وبحقّ العودة، وبمواجهة مخططات التّصفية وكلّ محاولات القضاء على القضية الفلسطينية. ولم يُنسهم "تضامن" القنصل البريطاني مع المقدسيين في حي الشيخ جراح الذين يهدد الاحتلال بتهجيرهم، دور بريطانيا في نكبتهم وتهجيرهم.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

هل يفجر مقترح "التسوية" في حي الشيخ جراح القضية من جديد؟

التالي

الأقصى وردود الفعل العربية والإسلامية (1)

مقالات متعلّقة

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »