الأسير علاء الدين البازيان

تاريخ الإضافة الأحد 8 حزيران 2008 - 8:07 ص    عدد الزيارات 8812    التعليقات 0

        

"إنّنا الأسرى الفلسطينيّون في سجون الاحتلال, إذ تتطلع عيوننا الى نضالكم الدائب دفاعاً عن حقوق شعبنا، مطالبة في هذا المنعطف السياسي الحرج على أبواب القدس عاصمة وعلى بوابة الدولة القادمة, نناشدكم التحرّك الفاعل, والنضال لإطلاق سراح السجين المناضل علاء الدين أحمد رضا البازيان, المعتقل منذ عام 1986والمحكوم بالسجن المؤبد, لما يعانيه من ظرفٍ استثنائيّ صعب ومعاناة تعادل أضعاف ما نعانيه في سجون الاحتلال, فهو كفيف فاقد لبصره ويحمل من الأمراض ما يضاعف من معاناته وفي مقدّمها إزالة الطحال والروماتيزم, ندعوكم أنْ تعملوا على إطلاق صراحه لأنّ حالته لا تحتمل الانتظار".

 

بهذه الكلمات, وصف الأسرى الفلسطينيّون في سجن عسقلان حالة الأسير علاء الدين رضا البازيان, موجّهين رسالتهم إلى أعضاء المجلس التشريعي والفريق الفلسطيني المفاوض.

 

نُُبذة عن حياة الأسير

ولِد الأسير علاء الدين رضا البازيان في حارة السعدية في البلدة القديمة بالقدس بتاريخ 27/6/1958، ينتمي إلى حركة "فتح", حصل على الشهادة التوجيهية وهو في السجن, رغم فقدان البصر ولكن وبفعل المناشدات سمحت شرطة السجن بإدخال آلة بريل وذلك كي يتمكن من الدراسة ولكنها صادرتها بعد ذلك.

 

قضى الأسير علاء الدين رضا البازيان 28 عاماً في السجن, على ثلاث مراحل, فقد اعتُقِل علاء للمرة الأولى في 20/4/1979وتم إطلاق سراحه في 20/4/1981 لعدم توفر الأدلة ضده, واعتقل في المرة الثانية بتاريخ 4/12/1981 وقد حكمت عليه المحكمة "الإسرائيلية" بالسجن لمدة عشرين عاماً, وأطلق سراحه ضمن عملية تبادل للأسرى, عام 1985, وحينها لم يعترف بأيّ تهمة موجّهة إليه.

 

وعاد جيش الاحتلال واعتقله عام 20/6/1986 وحُكِم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة تشكيل وتنظيم مجموعات فدائية تعمل ضد جيش الاحتلال.

 

يتميّز الأسير علاء الدين رضا البازيان, بشخصيّته القيادية  الهادئة,  وقدرته على تشكيل مجموعات, وإعداد خطط, وهذا ما دفع قوات الاحتلال لإبقائه في السجن, وقالوا لعائلته إنّهم يعلمون أنّه باللحظة التي سيخرج فيها الأسير علاء من السجن, سوف يبدأ العمل على إعداد مجموعات فدائية والتخطيط لعمليات تستهدف الاحتلال.

 

رحلة عذاب... فقدان البصر

في العام 1979 حاول الأسير علاء ورفيقه كمال النابلسي تفجير أحد العملاء المقدسيّين والذي كان يتابع نشاطات الفدائيين, ويُطلِع الاحتلال على تحرّكاتهم, وعرّض بعضهم للسجن والتعذيب والقتل, فوضعوا له عبوة ناسفة داخل السيارة ولكن القنبلة انفجرت بهما, حينها توفّيَ صديقه كمال النابلسي, أما هو فقد أصيب بجروح خطيرة في جسده وعينيه. بعد ذلك اعتقلته قوات الاحتلال وقادته إلى سجن المسكوبية, وهناك تعرّض البازيان إلى أقسى أنواع التعذيب, حيث استغلّوا جراحه, وساوموه على أنْ يعترف بمسؤوليته عن التفجير مقابل معالجة عينيه, ولكنه رفض الاعتراف, وقد نقل لنا أخوه أثناء لقائنا به شهادة بروفيسور "إسرائيلي" يعمل في مستشفى هداسا/عين كارم, الذي أبلغ عائلة البازيان أنّه خلال التحقيق معه أخاط الجنود عينيه, بعد أنْ كان هناك أمل الإبصار بها, وكما قال لعائلته إنّ الجنود كانوا يلقون عليه المياه الباردة وهو نائم في المستشفى.

 

وبعد عمليات متكرّرة من التعذيب تردّت أوضاع البازيان الصحية, واضطر الأطباء إلى استئصال الطحال من معدته, بعد أنْ بات يشكّل خطراً على حياته وهو معرّضٌ لالتقاط كثيرٍ من الأمراض, بالإضافة الى إصابة رأسه بشظايا الانفجار الذي تعرّض له, ناهيك عن الآلام في رجله, وتتعمّد إدارة السجن إهماله وبقية الأسرى بالرغم من معرفة الإدارة أنّ وضعه الصحي خطير جداًَ ويحتاج الى عناية فائقة.

 

ماذا يقول الأسير علاء؟

أثناء مقابلة محامي مؤسسة القدس الدولية, بالأسير علاء الدين رضا البازيان داخل سجن المسكوبيّة, لاحظ المحامي أنّ علاء ذو شخصية حنونة وقوية وهادئة, وأنه شخصية قيادية, وقد أبلغه أنّه ساخط على المؤسسات الحكومية والأهلية والوفد الفلسطيني المفاوض, لأنّهم لا يولون قضية الأسرى الاهتمام اللازم, وخاصة الأسرى المقدسيّين.

 

كما أشار إلى أنّ الأسير نشيط داخل السجن, ويلقى الاهتمام الكبير من الأسرى الموجودين معه, وأبلغ المحامي أنّه بحاجة إلى محامٍ دائم ليتابع أوضاعه وزيارته وقضاياه القانونيّة, كما أبلغ المحامي أنّه بحاجة إلى علاج صحي وبشكل مستعجل.

 

رسالة أخيرة

28 عاماً, وعلاء يتنقل من سجنٍ إلى آخر, بظلام عينيه, واتّقاد بصيرته, فإنّ استطاع العدو أنْ يسرق منه نور عينيه, فمن يستطيع أنْ يطفئ نور إيمانه, بحق القضية التي ناضل من أجلها, ويناضل..... هناك في سجون الظلام, يقبع علاء, منسيّاً.... إلا من قلوبٍ من أحبوه وعرفوا أنّه في يومٍ ما كان قلب القدس النابض.....

رابط النشر
Warning: mysqli_fetch_row() expects parameter 1 to be mysqli_result, bool given in /home/alqudscity/public_html/admin/includes/functions.php on line 845

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.


أسامة الأشقر

مقدمة نظرية عاجلة في إدارة ملف صراعهم الداخليّ

الإثنين 27 آذار 2023 - 11:36 م

كلما ازداد قلق كبراء كيانهم وخوف كهنة سياسييهم عرفنا أن الصراع الداخلي قد بدأ مرحلته التاريخية الثانية وهي مرحلة الشرخ الظاهر الذي يعقب مرحلة التآكل الذاتي الخفيّ، وبين المرحلتين تداخلٌ وامتدادٌ، فليس… تتمة »

ساري عرابي

فلسطين بين حريقين.. كيف يبني الفلسطينيون ذاكرتهم؟

الأربعاء 1 آذار 2023 - 10:33 ص

قبل ثماني سنوات، حرق مستوطنون منزلاً في قرية دوما، شمال شرق نابلس، أودت الحادثة بالعائلة؛ طفل رضيع ووالديه، ليبقى من بعدهم الطفل أحمد دوابشة. من غير الوارد أن يكون لدى الناس اتفاق عامّ على إدراك حقيقة… تتمة »