إسماعيل هنية: تطبيع الإمارات لا يقل خطورة عن إحراق الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 22 آب 2020 - 4:18 م    عدد الزيارات 897    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة

        


 

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن اتفاق التطبيع بين الإمارات ,والاحتلال الإسرائيلي لا يقل خطورة عن الحريق الذي تعرض له المسجد الأقصى.

 

وقال هنية خلال إلقائه كلمة، ضمن ندوة سياسية لمؤسسة القدس الدولية، في ذكرى إحراق الأقصى وإطلاق تقرير عين على الأقصى السنوي :" إن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، يحمل دلالات سلبية ومؤلمة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم".

 

وشدد هنية على أهمية العلاقات مع المحيط العربي والإسلامي، "من أجل بناء كتلة صلبة في المنطقة، يستند عليها الشعب الفلسطيني، ولحشد الدعم للقضية الفلسطينية وتعزيز المقاومة".

 

وأضاف: "نحن مطالبون أكثر من أي وقت مضى بترتيب علاقاتنا، بمحيطنا العربي والإسلامي، وبناء كتلة صلبة في المنطقة من أجل دعم شعبنا وحشد المؤيدين لقضيتنا وشرعية مقاومتنا، وتعزيزا لصمود أهلنا في القدس، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية".

 

وتابع هنية: "لا بد من استعادة الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني، والاتفاق على مرجعية قيادية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية وإعادة بنائها على أسس تضمن مشاركة الجميع".

 

وأكد أن الشعب الفلسطيني يتوجب عليه المقاومة الشاملة بكل السبل، الشعبية والقانونية والإنسانية والسياسية، وفي مقدمتها المقاومة العسكرية، لأن العدو قائم على منطق القوة والتدمير والإرهاب".

 

وقال هنية؛ إن كل المخططات الإسرائيلية اليوم "تستهدف تهويد مدينة القدس، وتغيير معالمها، وتقسيم المسجد الأقصى وفرض الصلوات التلمودية اليهودية داخل باحاته، وحرمان شعبنا من أداء العبادات والرباط فيه".

 

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »