مؤسسة القدس الدولية - فلسطين تحذر من خطورة الحفريات "الإسرائيلية في محيط المنطقة الجنوبية الغربية من الأقصى

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 حزيران 2022 - 11:12 ص    عدد الزيارات 376    القسم جرائم الاحتلال، أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة

        


 

حذرت مؤسسة القدس الدولية في فلسطين من خطورة أعمال البناء والحفر التي تنفذها سلطات الاحتلال في الجهة الجنوبية الغربية من المسجد الأقصى المبارك.

 

وقال الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس المؤسسة أنّ هناك مخططاً خطيراً تنفذه جمعية (إلعاد) الاستيطانية بتنسيق مع ما تسمى بسلطة الآثار في الكيان "الإسرائيلي" في تلك المنطقة التي تقع بين المصلى القبلي والمتحف الإسلامي، وبيّن أنها تقوم منذ أشهر بحفريات مريبة وغير معلنة والتي هي في الغالب التحضير لإقامة تسوية في المساحات الداخلية من الأقصى والمنطقة الموازية لها من الخارج لتحول في النهاية لكنيس يهودي تقام فيه الصلوات اليهودية والطقوس التلمودية.

 

ولفت أبو حلبية إلى أنّ التشققات التي ظهرت في أرضية المسجد الأقصى مؤخراً هي في الغالب نتيجة لأعمال شملت تفريغ الأتربة وعمل ثقوب في الجدران المحاذية لسور الأقصى الجنوبي وتفريغ للممرات في محاولة لإخفاء ما يقومون به من حفريات، والتي كشفت عنها جهات مقدسية.

 

وطالب أبو حلبية جموع الفلسطينيين باليقظة والحذر ومتابعة أعمال الاحتلال داخل الأقصى، ومنع أي مخططات تهويدية يمكن أن ينفذها الاحتلال في الأقصى، كما طالب إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس بتفقد المنطقة وتكليف بعض العاملين فيها وجهات مقدسية وطنية ومختصة بالنزول للتسوية في تلك المنطقة لمعرفة حقيقة ما يجري فيها، وناشد الحكومة الأردنية كونها راعية للمقدسات في القدس لأخذ دورها بالدفاع عن المسجد الأقصى والتصدي لمحاولات الاحتلال تقسمه زمانياً ومكانياً والسيطرة عليه.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »