حلقة خاصة على فضائية المنار حول مخطط المنظمات الصهيونية المتطرفة لاقتحام المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الإثنين 13 حزيران 2005 - 4:45 م    عدد الزيارات 10485    القسم أخبار المؤسسة

        


7-4-2005

 

رُتب بالتعاون مع قناة المنار الفضائية برنامج خاص حول التهديدات المحدقة بالمسجد الأقصى بعد الكشف عن تخطيط عدد من المنظمات الاستيطانية الصهيونية المتطرفة لاقتحام المسجد الأقصى والصلاة جماعة داخل الحرم القدسي.
بُثت الحلقة على الهواء مباشرة يوم الخميس 7-4-2005 بين الساعة 9:30-11:30 ليلاً بتوقيت القدس وأدارها الأستاذ نافذ أبو حسنة مستضيفاً عن مؤسسة القدس عضو مجلس أمنائها الأكاديمي والمؤرخ د.محسن صالح، ومن داخل القدس الأرشمندريت د. عطا الله حنا الناطق باسم الكنيسة الأرثوذكسية في القدس وفلسطين، لينضم إليهم في وقت لاحق من الحلقة مفتي القدس الشيخ عكرمة صبري.
تناولت الحلقة محاور متعددة بدأت بخلفية حول العقلية الصهيونية ورؤيتها للوجود غير اليهودي في القدس وفلسطين عموماً، والخلفية التاريخية لهذه الأطماع ومن ثم الخلفية التاريخية لعملية الاستيلاء على مدينة القدس حتى يومنا هذا. بعد ذلك انتقل المتحاورون إلى الحديث عن التهديدات التي تواجهها مدينة القدس عموماً على مستوى السكان والأملاك والمقدسات، ومنها الصفقة الخطيرة التي أُعلن عنها مؤخراً وأدت إلى تسريب جزء من أملاك الكنيسة الأرثوذكسية في المدينة القديمة إلى متمولين يهود. ناقشت الحلقة بعدها التهديدات الأخيرة للمنظمات الاستيطانية المتطرفة وخطورتها على المسجد الأقصى، وسبل مواجهتها والتصدي لها والدور المطلوب من الجهات الرسمية والشعبية تجاه الخطر الذي يتهدد المسجد والمدينة.
خلال الحلقة أعلن الأرشمندريت د.عطا الله حنا أن الإجراءات الكنسية لعزل البطريرك إيرينيوس الأول قد بدأت، متهماً البطريرك بالعلم عن الصفقة وبالمسؤولية عن تنفيذها. ووضح الأب مطالب الرعية الأرثوذكسية في فلسطين بأنها ليست عداء للأجنبي أو لرجال الدين اليونان، لكنها مطالب مشروعة بإفساح مجال أوسع لرجال الدين العرب في الكنيسة بما يوصل أصواتهم ويعبر عن همومهم وأولوياتهم، وبتعلم رجال الدين اليونان للغة العربية وتقديرهم لعادات أهل البلاد.
من جانبه دعا سماحة المفتي الشيخ عكرمة صبري أهل فلسطين بالتصدي خطة الاقتحام المزمعة في 10-4-2005 مبدياً ثقته بجماهير الشعب الفلسطيني التي لم تبخل على الأقصى بالدم يوماً، مطالباً الشعوب العربية والإسلامية بأن لا تقف في موقف المتفرج، وأن تقدم دعماً وإسناداً حقيقياً لجهود أهل الداخل وأن لا يكتفوا بالكلام والشعارات.
وكان د.محسن صالح قد افتتح الحلقة بشرح وافٍ عن الخلفية العقائدية الصهيونية تجاه القدس وتجاه غير اليهود في القدس وفلسطين، موضحاً بالخرائط والرسوم البيانية مراحل الاستيلاء على مدينة القدس ووضعها الحالي اليوم مذكراً بحادثة إحراق المسجد الأقصى في 21-8-1969.


الكاتب: baksh

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »