حلقة عن وضع الأسرة العربية في القدس على فضائية الجزيرة

تاريخ الإضافة الإثنين 13 حزيران 2005 - 4:48 م    عدد الزيارات 10950    القسم أخبار المؤسسة

        


18-4-2005
بالتعاون مع مؤسسة القدس أجرت قناة الجزيرة الفضائية حلقة ضمن برنامج للنساء فقط حملت عنوان (وضع الأسرة العربية في القدس) متناولة المحاور التالية :
-  وضع الأسرة المقدسية .
-  تدريس المناهج الإسرائيلية للطلاب الفلسطينيين.
- طرد الفلسطينيين من القدس.
- هدم بيوت الفلسطينيين .
- الخطط الإسرائيليةلتهويد القدس .استضافت كل من:
- السيدة نائلة الوعري/ رئيسة جمعية نساء من أجل القدس التي تعمل ضمن  الأمانة العامة المؤقتة للشبكة العالمية للمؤسسات  العاملة من أجل القدس.
- النائب حياة المسيمي/ مسؤولة ملف القدس في حزب جبهة العمل الإسلامي .
- السيدة رنا النشاشيبي/ مديرة المركزالفلسطيني للإرشاد .وقد نقلت مراسلة القناة في فلسطين المأساة التي تعانيها الأسرة المقدسية من خلال زيارة ميدانية قامت بها لإحدى الأسر في القدس التي تعيش حالة تشتيت ممنهج أبقت الأسرة في القدس وعزلت رب الأسرة عنها في مدينة أخرى محرمة عليه دخول مدينة القدس ليعيش حياة طبيعية مع أسرته، إضافة إلى امتناع السلطات الإسرائيليةعن منح الهويات المقدسية لأولاده.تناولت الحلقة الإجراءات التي تمارسها حكومة الاحتلال بقصد إفراغ المدينة من سكانها الأصليين، كقلة الخدمات المقدمة وتصعيب أو منع إصدار رخص البناء لهم، وقلة المدارس وشح الموارد المالية، ومحاصرة المواطنين في لقمة عيشهم من خلال منع قيام مشاريع اقتصادية، إضافة إلى الضرائب المرتفعة التي يقدمها أهل مدينة القدس للحكومة الإسرائيلية مقارنة مع الضرائب التي يقدمها الإسرائيليون، وسحب هويات المقدسيين ومنعهم من دخول مدينتهم نتيجة لذلك.
وتطرقت الحلقة إلى  قانون أملاك الغائبين الذي يُعنى بمصادرة ممتلكات أي فلسطيني إذا صنفته غائباً لوجوده خارج مدينة القدس، ولمنعها إياه من دخولها في معظم الأحيان، ومصادرة الأراضي التي تعد من أكبر المآسي التي يتعرض لها أهل القدس إضافة إلى سياسة هدم البيوت بدعاوى متعددة، منها أنها بنيت من غير تراخيص تتعمد سلطات الاحتلال جعل استصدارها أقرب إلى المستحيل.ولم يغفل البرنامج موضوع أحزمة الاستيطان التي تخنق المدينة وتتوسع باستمرار على حساب ممتلكات أبناء المدينة كل ذلك قصد قطع التواصل بين السكان الفلسطينيين في مدينة القدس وما يحيط بها .وركزت الحلقة في نهايتها على موضوع المسجد الأقصى والمخططات الصهيونية المتطرفة الساعية إلى هدمه وإقامة الهيكل الثالث مكانه، ومخططات الاقتحام الأخيرة التي تحاول ترجمة هذا الحلم إلى واقع.

الكاتب: baksh

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »