مؤسسة القدس توجه رسالة إلى الاتحاد البرلماني العربي المنعقد في الجزائر

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 تموز 2005 - 10:01 ص    عدد الزيارات 10189    القسم أخبار المؤسسة

        


8-7-2005 وجهت مؤسسة القدس رسالة إلى الاتحاد البرلماني العربي المنعقد في الفترة 11-12/7/2005 في دورته السادسة والأربعين في الجزائر، مثمنة جهود البرلمانيين العرب وداعية إياهم إلى اتخاذ إجراءات عملية لنصرة القدس والمسجد الأقصى.وفيما يلي نص الرسالة التي وجهت إلى دولة الرئيس نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني ورئيس الاتحاد البرلماني العربي:                                                            بيروت في 7 تموز/يوليو 2005 
                                                           1 جمادى الثانية 1426 هـ
دولة الرئيس/ الأستاذ  نبيــــه بـري              المحترم              رئيس الاتحاد البرلماني العربي
              رئيس مجلس النواب في الجمهورية اللبنانيةالسلام عليكــم ورحمــة الله وبركاتـــه
   وبعـــــــــد ،،،يطيب لنا في مؤسسة القدس الدولية – وهي مؤسسة متخصصة في شؤون القدس تأسست في بيروت عام 2001، وتضم نخبة من العلماء والوزراء والنواب والمفكرين وقادة الأحزاب في العالم العربي والإسلامي- أن نُهنئكم بانتخابكم رئيساً للمجلس النيابي اللبناني، وفي هذه المناسبة نتوجه من سعادتكم بأخلص آيات التهنئة والمباركة، مُثمنين مواقفكم القومية والإسلامية من قضايا الوطن العربي عامة ومن قضية العرب والمسلمين الأولى فلسطين وقلبها النابض القدس.إننا اذ نغتنم فرصة انعقاد الدورة السادسة والأربعين لمجلس الاتحاد البرلماني العربي المزمع عقدها في الجزائر في 11-12 تموز/ يوليو الحالي، لنرسل تحياتنا لكم ولأصحاب السعادة أعضاء الاتحاد، رؤساء وممثلي البرلمانات العربية، نُثمن جهودكم والدور الذي يطلع به الاتحاد على مستوى العالم العربي وقضاياه العادلة.
دولة الرئيس، أصحاب السعادة ،،،لا يخفى عليكم ما وصلت إليه الأمور والوضع الخطير والدقيق في فلسطين الحبيبة من حالة مأساوية جراء الاعتداءات والممارسات الوحشية الصهيونية المتكررة والمتواصلة والتي لا توفر الأرض والبشر وكل مقومات الحياة .إن هذا الوضع الخطير الذي تمر به قضية القدس، والذي تشهد عليه الاعتداءت الأخيرة والمتكررة على المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث المسجدين بهدف هدمه وتدنيسه وتهويد المدينة المقدسة واقتلاع أهلها، يتطلب من جميع القوى الحية والفاعلة وعلى رأسها الاتحاد الذي تمثلون، وقفة توازي حجم التهديدات والاعتداءات التي تتعرض لها المدينة المقدسة، وتقدم كافة أنواع الدعم المادي والمعنوي لشعبنا الصامد.
دولة الرئيس ....إننا وأمام هذا الوضع الخطير الذي تشاهدون ندعو مؤتمركم الكريم الى الأخذ بعين الاعتبار الأمور التالية:

أولاً: إفراد فقرة على جدول الأعمال حول التهديدات التي يتعرض لها المسجد الاقصى، ووضع
       آليات عملية لدعم ومساندة سكان المدينة المقدسة.
 
ثانياً: ندعو مؤتمركم الكريم للبحث في إنشاء عمل برلماني مخصص لخدمة قضية القدس.

ثالثاً: ترغب مؤسسة القدس بالانضمام والمشاركة في حضور مؤتمراتكم بصفة عضو ملاحظ.
نتمنى لمؤتمركم النجاح والتوفيق لخدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية وعلى رأسها قضية فلسطين وقلبها النابض القدس.
      والســـلام عليكـــم ورحمـــة اللــه وبركاتـــه. 
                                                                 الشيخ فيصل مولوي
                                                                  رئيس مجلس إدارة
                                                                 مؤسسة القدس الدولية

الكاتب: baksh

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »