26 أيار/مايو – 1 حزيران/يونيو 2021


تاريخ الإضافة الأربعاء 2 حزيران 2021 - 6:03 م    عدد الزيارات 1023    التحميلات 38    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

إعداد: علي إبراهيم

 

الاحتلال يصعد من اعتقال الفلسطينيين

 

وأذرع الاحتلال تتابع اقتحاماتها للمسجد الأقصى

 

تابعت أذرع الاحتلال اقتحاماتها المسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي في أسبوع الرصد، في سياق التفاف الاحتلال على انتصار الفلسطينيين في معركة "سيف القدس". وعلى الصعيد الديموغرافي، تتابع القراءة الأسبوعية مستجدات محاولات الاحتلال الاستيلاء على منازل الفلسطينيين في حي بطن الهوى، وتصاعد اعتقال الفلسطينيين في شهر أيار/مايو، فقد اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 2400 فلسطيني في مختلف المناطق الفلسطينية المحتلة، إضافةً إلى تصاعد إصدار قرارات الاعتقال الإداري بحق رموز الحراك الشبابي في الضفة الغربية والقدس المحتلتين. وتسلط القراءة الضوء على خطة إسرائيلية لحظر شبكات التواصل الاجتماعي إبان المعركة مع غزة والهبة الفلسطينية الشاملة، في محاولة لتقليل آثارها. وتتناول القراءة تصريحات لوزير الخارجية الأمريكية حول محاولات الاحتلال تهجير أهالي حي الشيخ جراح وضرورة استمرار تثبيت وقف إطلاق النار.

 

 

التهويد الديني والثقافي والعمراني

 

تتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك، ففي 26/5 اقتحم الأقصى 143 مستوطنًا، من بينهم طلابٌ في معاهد الاحتلال التلمودية، وعددٌ من ضباط المخابرات الإسرائيلية، وأدى عددً من المقتحمين طقوسًا تلمودية علنية بحماية قوات الاحتلال. وفي 30/5 اقتحم الأقصى 104 مستوطنين، وشارك في الاقتحام وزير الإسكان في حكومة الاحتلال يائير بينس، وسط انتشارٍ كثيف لقوات الاحتلال. وفي 1/6 اقتحم الأقصى 88 مستوطنًا، نفذوا جولاتٍ استفزازية في باحات المسجد.

 

 

التهويد الديموغرافي

 

على أثر الهبة الفلسطينية الأخيرة، صعدت سلطات الاحتلال اعتداءاتها بحق الفلسطينيين، ففي 26/5 كشفت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت نحو 2400 فلسطينيًا منذ بداية شهر أيار/مايو. وإلى جانب الاعتقال تستخدم سلطات الاحتلال "الاعتقال الإداري" وسيلة عقابية بحق الفلسطينيين، وبحسب نادي الأسير أصدرت سلطات الاحتلال 155 أمر اعتقال إداريّ منذ بداية شهر أيار/مايو، وبحسب النادي تُعد هذه القرارات هي الأعلى في السنوات الماضية، وأشار مراقبين إلى أن سلطات الاحتلال تستهدف رموز الحراك الفلسطيني، ومن له دورٌ في تحريك وقيادة الجماهير الفلسطينية.

 

وفي سياق متصل بالإجراءات العقابية، كشفت مصادر مقدسية في 27/5 أن سلطات الاحتلال ألغت التأمينات الصحية الخاصة بـ 16 أسيرًا مقدسيًا محررًا، وأشارت مصادر مطلعة إلى أن الإجراء يهدف لفرض سياسة العقاب الجماعي على سكان المدينة المحتلة، في إطار "تطويع" المقدسيين، الذين يشكلون رأس حربة في مواجهة الاحتلال وخططه التهويديّة.

 

وفي متابعة لقضية تهجير العائلات الفلسطينية من حي بطن الهوى في سلوان، ففي 26/5 أرجأت محكمة الاحتلال المركزية البت في القضية، وبحسب محامي العائلات المستهدفة، تم تقديم استئنافين لإلغاء قرار إخلاء، وأن الادعاءات القانونية التي تم التقدم بها من المحامين قوية.

 

 

الهبة الفلسطينية:

 

تتابع الجماهير الفلسطينية هبتها في وجه الاحتلال ومستوطنيه، ففي 31/5 نفذ شابٌ من قطاع غزة عملية طعن قرب مستوطنة "أشكول"، بعد أن تجاوز الغلاف المحيط بالقطاع، وأدت العملية إلى إصابة رجل أمن.

 

وفي 1/6 دعت حركة حماس الجماهير الفلسطينية ليكون يوم الجمعة في 4/6/2021 يوم غضب في أرجاء القدس والضفة الغربية المحتلتين، ودعت الحركة الفلسطينيين إلى الخروج بمسيرات حاشدة في جميع نقاط التماس، وقطع الطرق الالتفافية، والتصعيد ضد المستوطنين الذي يعملون على فرض الأمر الواقع برعاية حكومة الاحتلال، في سياق مواجهة محاولات الاحتلال الالتفاف على ما حققته معركة "سيف القدس".

 

 

قضايا:

 

تتكشف معطيات من داخل الاحتلال تُظهر حجم المأزق الذي عانت منه سلطات الاحتلال إبان الهبة الفلسطينية ومعركة "سيف القدس"، ففي 30/5 كشف موقع واللا العبري أن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشاباك" وشرطة الاحتلال قدمت طلبًا لحجب شبكات التواصل الاجتماعي داخل دول الاحتلال خلال المعركة مع فصائل المقاومة في غزة، وبحسب معطيات الموقع أيد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المقترح، ولكن معارضة أحد المسؤولين الإسرائيليين هي التي أسقطت المقترح من جدول أعمال الجلسة الأمنية.

 

وأشار التقرير المنشور في الموقع العبري، إلى أن الاقتراح جاء على خلفية دور شبكات التواصل الاجتماعي في تفجير الهبة في وجه الاحتلال ومستوطنيه، وأن المواجهات التي اندلعت في أنحاء الأراضي المحتلة تمت الدعوة إليها عبر منشورات في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة فيسبوك، إضافةً إلى الدور الكبير التي لعبته المقاطع المصورة القصيرة التي انتشرت على منصة "تيك توك". وكشف موقع واللا أن خطة أجهزة أمن الاحتلال تضمنت تعطيلًا كاملًا لمنصات "فيسبوك وتيك توك وإنستغرام"، ومنع الوصول إليها بشكلٍ كامل.

 

 

التفاعل مع القدس:

 

في 28/5 حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من تداعيات استمرار العمل على إخلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح، وأن التوتر في الأقصى يدفع بالأمور نحو اشتعال جديد وتدحرج الأمور نحو الحرب. وقال بلينكن في مقابلة أجراها معه موقع "واللا" العبري، أنّ المسألة الملحة حاليًا هي تثبيت وقف إطلاق النار في غزة وتخفيف التوتر في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »