ملف معلومات: تطور التطبيع العربي الإسرائيلي وأثره على القضية الفلسطينية


تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 كانون الأول 2020 - 7:37 ص    عدد الزيارات 409    القسم مختارات

        


شهدت الأشهر والأسابيع الأخيرة عقد اتفاقيات تطبيع بين بعض الدول العربية ودولة الاحتلال، وذلك تتويجًا لمسار تطور تدريجيًا منذ سنوات. بدأت إرهاصاته عبر لقاءات أخذ أكثرها طابعًا سريًا، وتمحورت حول التعاون الأمني والاقتصادي والعسكري.

 

مع ازدياد اهتمام الإدارة الأمريكية في عهد دونالد ترامب بهذا الملف، وقيام بعض الدول العربية بإعادة رسم سياساتها وأولويها وفق رؤية ومنظور يتناسب من وجهة نظرها مع التحديات والمخاطر الداخلية والخارجية. شرعت هذه الدول في عقد اتفاقيات سلام مع دولة الاحتلال متذرعة بمتطلبات المصلحة العليا للدولة ومُعوّلة على العائد المادي والمعنوي لهذه الاتفاقيات.

 

وظّفت “إسرائيل” اتفاقيات التطبيع لإثبات رؤيتها ومقاربتها لحل “القضية الفلسطينية”؛ التي تقوم على عقد اتفاقيات ثنائية مع الدول العربية كهدف أساسي بغض النظر عن تطور مسار المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، مستغلة طفرة الدعم الأمريكي لهذا المسار.

 


العنوان: ملف معلومات (27): تطور التطبيع العربي الإسرائيلي وأثره على القضية الفلسطينية


رئيس التحرير: أ.د. محسن محمد صالح


مدير التحرير: أ. باسم جلال القاسم


عدد الصفحات: 560


تاريخ الصدور: الطبعة الأولى، 2020


الناشر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات – بيروت


 

ويتناول ملف المعلومات تطور مسار التطبيع العربي الإسرائيلي؛ وذلك عبر عرض أهم الأخبار والتقارير والمقالات التي سلطت الضوء على أثر التطبيع في القضية الفلسطينية. ويغطي هذا الملف الفترة من 2018/1/1 إلى 2020/10/26. 

 

وتبرز أهمية الملف في كونه مادة علمية مفصلة ومصنفة ومبوبة بطريقة علمية تُسهّل على الباحث والمهتم بالقضية الفلسطينية الاستفادة منها. وهو من الملفات القليلة التي تناولت هذا الموضوع.

 

للاطلاع على الملف وتحميله من هنا 

 

 

المصدر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 2020/12/7 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

في باب العامود.. الشرطة أصل الورطة أيضًا!

الإثنين 19 نيسان 2021 - 9:13 م

شهدت منطقة باب العامود منذ بداية شهر رمضان مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان المقدسيين يعمل فيها الاحتلال على استخدام العنف ضدّ المقدسيين لإجبارهم على مغادرة المكان الذي يمثّل نقطة التقاء وميدان اجتما… تتمة »

زياد ابحيص

باب العامود والنقد الانتحاري

الأحد 18 نيسان 2021 - 9:52 م

 بعد هبة باب الأسباط عام 2017 أدرك المحتل بالتجربة مدى خطورة التجمهر الشعبي وما يمكن أن يفرضه عليه من تراجع. هذا قاده إلى التفكير في إعادة هندسة الحيز المفتوح للتجمع في محيط البلدة القديمة، فوضع تحت م… تتمة »