حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص    عدد الزيارات 1032    التعليقات 0     القسم تدوينات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد قُدمت وثيقة رسمية بذلك في حزب الليكود –الحاكم في حينه- في شهر 8-2012 كشفت عنها الحركة الإسلامية في الداخل المحتل.

 

استبق المحتل شهر رمضان بتجديد المعركة على باب الرحمة حين دهم في 6-2-2022 مقر لجنة زكاة وصدقات بيت المقدس في الخلوة الواقعة على سطح مصلى باب الرحمة، وأغلق السطح وسيطر على الأقفال بعد يوم من اعتقال مديرها خالد الصباح ونجليه، ثم في 24-2 داهمت مقراً آخر للجنة على باب المجلس، ما يعني أنها قد تكون تحضر لملف يسمح بإغلاق المقرين وإغلاقهما.

 

أدرك شباب الأقصى هذه المعادلة وهم من يتحسسون جروحه ويضمدونها ويقفون بالمرصاد للعدوان، ففرضوا خلال شهر رمضان الوقائع التالية التي يجب علينا جميعاً حمايتها والحفاظ عليها:

 

1. فجر الأربعاء 22 رمضان أزالوا نقطة الشرطة على سطح مصلى باب الرحمة من جذورها وقلبوها من فوق السور، ولا بد من التصدي لمحاولات شرطة الاحتلال لإعادتها.

 

2. في ليلة 27 رمضان وضعوا ثلاجات مياه للشرب في محيط باب الرحمة لخدمة المرابطين والمعتكفين فيه، تكريساً لمكانته كأحد المصليات المسقوفة في المسجد_الأقصى المبارك.

 

3. في ليلة 28 رمضان فرشوا المصلى بسجادٍ جديد، وتولوا تنظيفه، وأدخلوا إليه الكراسي البلاستيكية لاستخدام من يحتاجها من المصلين والمرابطين، وجرى تكويم عوارض الخشب الكبيرة –التي كانت تدعم سقف المسجد القبلي سابقاً- من حوله في شكل مقاعد وضع فوقها السجاد القديم.

 

4. في ليالي العشر الأواخر رصف المرابطون ممراً حجرياً يصل مصلى باب الرحمة بالساحة الواصلة ما بين المصلى القبلي والمصلى المرواني، تسهيلاً لحركة المصلين للتنقل بين المصليات المسقوفة وبالذات في فصل الشتاء.

 

هذه إنجازات صنعها الاعتكاف بسواعد المرابطين، لتبني على إنجاز سابق فرضته الإرادة الشعبية هو استعادة باب الرحمة إلى أصله التاريخي كمصلى.

 

في 16-5-2022، هاجم الاحتلال مشارب المياه وقطع تمديدات المياه الواصلة إليها ضمن مسعاه المتوقع لتقويض هذه الإنجازات والانقضاض على باب الرحمة من جديد...

 

فلنبقي العيون على باب الرحمة، ولنذكر أن هناك معركة قابلة للتجدد عنوانها محاولة قضمه، أو على الأقل منع الصلاة فيه، ولا بد من الحفاظ على كل إنجاز يفرض فيه، فمصلى باب الرحمة هو عنوان الخسارة الصافية للمحتل، ومصدر المرارة التي لا يتمكن من ابتلاعها حتى الآن.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

“حدائق تلمودية” وتحويل بيت المفتي إلى كنيس! كيف يستغل الاحتلال البنية التحتية لتهويد القدس؟

التالي

القدس.. اليوم التالي

مقالات متعلّقة

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »