ست قضايا مهمة بين يدي العدوان المزمع على المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 17 كانون الأول 2022 - 10:35 م    عدد الزيارات 291    التعليقات 0     القسم مقالات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

 

ست قضايا مهمة بين يدي العدوان المزمع على المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي في "عيد الأنوار" العبري بدءاً من صباح غدٍ الأحد 18-12-2022 وحتى الإثنين 26-12-2022:

 

 

أولاً: يشكل اليوم الأول لهذا العيد أهم الأيام في الطقوس والاحتفال، وهو ما يعني أن صباح غدٍ الأحد قد يشكل ذروة اقتحامات هذا العيد، وأن مساء غد سيشهد محاولات جماعات الهيكل إشعال الشمعدان على أبواب #المسجد_الأقصى بالتزامن مع المباراة النهائية لكأس العالم مباشرة، بدءاً من الساعة 4:30 مساء بتوقيت #القدس وعلى مدى الساعات التالية.

 

 

ثانياً: يشكل عيد الأنوار الحالي اختباراً مبكراً لنتنياهو وحلفائه اليمينيين، وبالذات بن جفير الذي ينتظر تولي حقيبة الأمن الداخلي في أقرب وقت. ورغم أن نتنياهو لم يشكل حكومته رسمياً، إلا أن ضغوط حلفائه لتحقيق أجندتهم في تهويد #الأقصى ستكون في ذروتها.

 

 

ثالثاً: لطالما راهن الاحتلال على نهائيات #كأس_العالم كفرصة انشغال يمكن أن يمرر خلالها أسوأ اعتداءاته، وله في ذلك تجارب مشهودة في 1982 و2006 في #لبنان، ويوم غد ربما يشهد تجربة مشابهة.

 

 

رابعاً: لهذا السبب وضع الاحتلال يوم 18-12 موعداً لترحيل الأسير المقدسي صلاح الحموري إلى فرنسا بوصفه يحمل الجنسية الفرنسية، في ممارسة تحاول تكريس أن المقدسي المولود في أرضه أباً عن جد مجرد "مقيم دائم" مؤقت الوجود في القدس كما يتوهم الصهاينة.

 

 

خامساً: خلال "عيد الأنوار" العبري يتركز العدوان في فترتين: صباحاً خلال فترات اقتحام الأقصى مع محاولة "إشعال تعويضي" للشمعدان خلالها وأداء لمختلف الطقوس، ومساء بدءاً من الساعة 4:30 وما بعدها على #بابالأسباط وعلى مختلف أبواب الأقصى. كما يتركز في مقدسين إسلاميين: المسجد الأقصى في القدس، و#المسجدالإبراهيمي في #الخليل حيث تجري محاولة لتكريسه كموقع احتفال مركزي بهذا العيد.

 

 

سادساً: سيتزامن إشعال الشمعة السابعة للشمعدان مع الاحتفالات المسيحية بـ "عيد الميلاد"، وهذه مناسبة يوظفها الاحتلال لتكريس ادعاء "التراث المشترك"، و"وحدة المصير المسيحية اليهودية"، لكنه في الوقت عينه يستغلها في القدس للتضييق على المسيحيين تحت عنوان الأعياد اليهودية التي تسمو فوق كل اعتبار، وهذا ما يناقض كل ادعاءاته، وهو ما ينبغي استثماره.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الأقصى والإبراهيمي على أبواب عدوان الأنوار العبري

التالي

سبعة ميادين خطيرة يواجه فيها المقدسيون بمفردهم مخططات الاحتلال

مقالات متعلّقة

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »