مقدسيات الشاعر برهان الدين العبوشيّ

تاريخ الإضافة السبت 15 آذار 2008 - 1:33 م    عدد الزيارات 4079    التعليقات 0     القسم

        



من ديوان النيازك:

المسجد الأقصى لهم أم لك

أبيات شعر تلعثم بها لساني حين زرت المسجد الأقصى في القدس في عطلة الصيف في 5/8/1966م

  المسجــد الأقصـى إليَّ اشتــكـى
يــا حســــرتــا قد عقّــــــه أهلُــــه
قـد كــان فيـــض النـور إكـلـيــلــــه
إن كنت لا تـدري فَسَــلْ ســــوره
يـنـبـئــك إنّ العُـــرب مـــاتـوا ولــم
حلّـت بغــاث الطـيــر في حَيّـهــم
قــد قـال لي السور وقد هاجـنـي
فـضــاقــت الأرض عـلــى رحــبـهـا   وقــــرّح العـــيـنـــــيْن لمَّـا بـــكـى
لما ارتأوا درب الهـوى مسـلــــكـا
فمـــــــــا له أمســـى بنا محـلكـا
عـــن أمّــــة الفــاروق إنْ أدركـــــا
يـكـتــــب لهــــم رَبُّــهم مــهلــكــا
وأعـجــبْ أخــي للوغــد أنْ يملكا
المسجـد الأقصــى لهم أم لــكـا!
وقـلـــت يـا ربّ إرحـمنْ عـــبـدكــا  

 

 

من ديوان إلى متى:

المسجد الحريق

(بمناسبة حرق اليهود للمسجد الأقصى 1969)

 

أرأيــتــه والـنــــــار تــلْـفــحُ وجــهــه والمُـصْـحَــف الميـمـون عند جــداره والـزُخْــرُفُ العـــربـي في جـنـبــاتــه والسقف حيث تجمّعت روح الهــدى وبـســاطـه مـهـوى الجباه لــربِّـــهــا والاسـطـوانـات الـرُخَــام تمـلـمـلــت لهـفي على المحـراب بـات معـطـلاً أيـن المــؤذن؟ مـا لمـئـذنـة الهــدى والـمـنـبـر الموهــوب أيـن خطيـبـــه بـالله قــل لي أيـن أربــاب الـهـــدى مــالـي أراه سـحـــابـةً ســــوداءَ لا أين النسيم العَـذْبُ يُنْعِـش روحـنـا كـم ذا سـجـدنا فــوق دُرَّةِ صـحـنــه فيـه رأيـنا الــرســل حــول مـحـمــد وإلـيــه أســرى الله جَـــلَّ جــلالــــه وكـســاه مــن آياتـه ثــوب الــرضـــا أيــن المسـيـح؟ رأيـتـه في بـابــــه بـيــت النـبـيّـيـن الـكــرام حـرقـتـــه قـالوا السـكـوت نبـاهــةً تَبَّـاً لهـــم إنـي أمــوت وأمـتــي تـفـنــــى ولا المسـلمـون أذلّ خلـقٍ في الــورى هــذا أخــو هــذا وهــــذا ضــــــدّ ذا الـخـوف والطـمـع المُـذِلُ شعـــارنــا لـهـفـي على الإسلام أيـن رجالــه هجمَ العدو على التراث وما اكْتَفَى وإذا رَجَــوْت القادريـن سَخـاءهــــم يا مـسلـمـون ويـا نصـارى يَعْــــرُبِ إني أخاف على القيامـة مـن يـــدٍ إنَّ الـمسـاجــد والكنـائـس كلـــهـا فإذا عزمتم فالســلاح سبيلــكـــم   وتلفّـه وتشـب في أحــشـائــــه
لا تستطيع النـار حـرق ضـيـائــه
يـهـوى لـتعـبـــث نــاره بــروائــــه
بـالأنـبـيــاء يَخُـــرُّ مــن إعــيـائـــه
أضـحـى يـعـيـث رمـاده بـبــهائــه
والــتــفَّ أســود بـابـها بـــردائــــه
أيـن الإمـام وأين جـرس دُعَــائـه؟
لا تستجـيــب لصــوتــه ونـدائــــه
أيـن المـهابــة في فرنــد مـضائــه
في الأمس كانوا في رِحَاب فنائه
بَــرْقٌ لــه أو قـطــرة مــن مــائــــه
بشعــاع ربّ البـيــت في أفـيـائــه
ولكـم لَثَمْــنا النــور في أحشائــه
وبـه سـمــعـنــا الله مـن عليـائـــه
بالهــاشـمـي مُعَـرِّجاً لســمائــــه
وحـبـــاه بالبـركــــات مــن آلائــــه
متزمـلاً ثَـــوْبَ الـهـــدى لِحَـيـائـــه
يا ابن اليهـود عجَّـلـت في إفنـائـه
يرجـون مـوت المستغيــث بـدائـه
ألـقـى أبــيَّــــا يُرْتَــجَى بإبائــــــــه
وابــن العـروبـة ســادرٌ بشـقـــائــه
والأجـنــبـــي مُـفَــرِقٌ بـذكـائـــــــه
كُـــلٌ سـيـلــــقى ربـــه بريــائــــــه
السـيـــف والإيمــان بعــض دوائــه
واليــوم يهــدم ديـنـنـــا بدهائـــــه
هـرب الشحـيـح بروحـه وسخائــه
لم يُلـهِني الأقـصى بـنـار رثائـــــه
صَـلَبَـتْ يَسُـوْعَ لديـنــه ونـقائـــــه
لله فـاحـمـوا القـدس من أعدائـــه
فاستشـهـدوا تَـلْقَـوْا جَـزَاء فدائـــه

 

 

 

من ديوان جبل النار:

لَهْفِيْ عَلَى القُدْسِ

 

لهفي على القدس الشريفِ
الـصـخـــرة الـغـــراءُ تـنــــــدبُ
دارَ الـزمــــانُ عـلـيــهــمـــــــا
قـد أصـبـح الإنـجـيـلُ نَسْـــيـاً
أنّـــى نظـــرت فــلا تـــــــــرى
فكــــــأنّـما نُـــــــــذُُرُ الـــــردى
طافــــتْ مُدَجَّــجَـةً تثيـــر (الرُّ
والنـاس قد شُـغِـلوا ضــحــى
حـتى إذا جَـــــنّ الـــدُجَــــى
يتهافتــون عــلى المضـاجِــع
وتكـــاد عـيـنــــك لا تــــــــرى
أيـــن الوجــــوه (البـاســـمــا
أيـن القصـور (الشامـــخــــــا
أيــن الـمهـــابـــة و(الجـــــــلا
أيــن الليـالي (الســــامـــــرا
أيـــن الشبـــاب أولوا (العـــزا
ولّـى التـلـيــــدُ بأكْرَمِـيْـــــــهِ
إنّــــي أرى مِـنَّــا (الألـــــــــو
ألِـفتْ نفوسُهم (الخُضـــــــو
قد أقفر النادي واقـوى (القـد
فَعَـــلامَ يـــرضـى بـــــــالأذى
فـلـنـصـفـع الـدنـيـــــــــــا إذاً   قد عاد كالشـبـح المخيـفِ
والقيــامــة كـالـخــريـــــــفِ
وعَدا على العـزِّ المُنيْـــــفِ
والمصـاحـفُ في الرفـــــوفِ
غير الـكآبـــة والـكـســــوفِ
حامت بكاسـات الحُـتُـــوفِ
عْبَ) في الجنس اللطيــفِ
بالسعي في طلب الرَغِيْفِ
أَلْفَيْتَهُـم تحــت السُقُــــوفِ
خِشْيَةَ المــوت المُطيــــــف
غير الجنود على الرصيـــفِ
تُ) وأين ربَّاتُ الشُفـــوفِ؟!
تُ) وأين ساحات الضُيوفِ!؟
لُ) وأيْنَ ذو الظـل الـوَريْفِ؟!
تُ) وأين رنّــات الدُفـــوفِ؟!
ئم) والندى شُـمّ الأُنـوفِ؟!
ولا طـــــــرافــة للـطـــريـــفِ
فَ) ولا مــهـــابـة لـلألــــوفِ
عَ) ولا كــــرامـة لـلألـيـــــفِ
سُ) في ظِــــلِّ الحـلــيــــفِ
والذُلِّ ذو العقـــلِ الحَصِـيــفِ
فالعِـزُّ في ظــل السيـــــوفِ

 

 

من ديوان جنود السماء:

الأقصـــــى الحـــــــــريق 

صُـومـوا ضعـافـاً ثـم صَـلّـوا خـفـيـةً
لستم من الإسلام في شيءٍ وإنْ
المــسـلـمــــون أعـــزّةٌ وديــارهــم
لــو كنتــم منــهم لـعشتم سَـــادة
ولكنــتــم جيـشـاً يُهَــــــاب وقــــوة
ولمـا غـدوتــــم في الأنــام مطـيـةً
المسجـد الأقصـى استجـار وأنـتـم
الـنــــار تـحــرقــه وتــأكــل قــلـبـــه
والله يـنـظــركـــم ويـنـــظــر بـيــتــه
والله خــــصّـكـــم بـأقـــدس سِـــرِّه
فـخـفــرتــم عـهـد الإلـه ولـم تـفـوا
إنّـي لأخـشــى أنْ تُهــدَم يـثـــربٌ
الله قـــــد أســـرى إلــيــه بـعـبـــده
فلقد غزاكـم خصـمكم ليـبـيــدكــم   واستقسـموا بـكـرامـة الأزلامِ
كنـتـم فأنـتـم سبّـةُ الإسـلامِ
ممنـوعـة تسمـو بكـل هُمـامِ
وعلوتُـم الـدنّيـا بِحَــدِِّ حُسـام
تجتاح سوح الحرب يوم صِدام
للـراكـبـيـن تُسـاـق كـالأنـعـام
لاهُوْنَ عنه في هوىً وخِصـام
وقلـوبـكـم مـن صـخـرة ورُغـام
وكـتـابــه فـي جَـمْـرَة وقــتــام
وحـبـاكـم مـن فضـلـه بـوسام
فـرجـعـتـم بـالسُّـخــط والأثـام
ويعود سـادتــها من الأصـنــام
لـيــمــدّه بـالـنــور والإلـــهـــام
ويــنــال ديـنـكـم بـجـــــرحٍ دامِ  

 

* مدير مؤسسة فلسطين للثقافة، وله العديد من المؤلّفات النقديّة والأدبيّة والدراسات.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

يا أبناء الأمة لا تخذلوا المسجد الأقصى المبارك إذ يستصرخكم

التالي

بطاقة إلى الأقصى

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

للقدس شوقٌ وتوق

الأربعاء 7 نيسان 2021 - 6:36 م

 في نفس كل واحدٍ منا مشاعر مضطردة، تنسج حبائل التحنان في أفق هائل من التقارب والتباعد، تحتضن أسرارًا عظيمة لم يعرف الإنسان كنهها ومنتهاها، ومن تلك الأسرار الغامضة علاقتنا بالأماكن والمدن، فكل إنسان يح… تتمة »

براءة درزي

الأرض لنا ستبقى!

الثلاثاء 30 آذار 2021 - 3:02 م

يحيي الفلسطينيون اليوم، ومعهم أحرار العالم، الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض الذي يشكّل أبرز محطات النضال في التاريخ الفلسطيني، ليؤكّدوا تمسّكهم بأرضهم وحقّهم وإصراراهم على مواجهة مخططات المصادرة و… تتمة »