مقتطفات من قصائد للقدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 نيسان 2008 - 10:11 ص    عدد الزيارات 17184    التعليقات 0     القسم

        



من قصيدة (نخوة المعتصم) للشاعر عمر أبو ريشة:

أمتي هل لك بين الأمـم

ألـ"إسرئيل" تـعـلـو رايـــة

رب وامعـتصمـاه انطلقـت

لامست أسماعهم لكنها

لا يلام الذئب في عدوانه

 

مـنـبـر للسـيــف أو للقــلــم

في حمى المهد وظل الحرم

مــلء أفـواه الـبـنـــات اليـتّـم

لم تـلامس نخـوة المعتصـم!

إنْ يــكُ الـراعي عــدو الغـنـم

 

ومن قصيدة لشاعر القدس الأستاذ يوسف العظم:

حـجـارة الـقـــدس نـيـران وسـجـيـل

وساحة المسجد الأقصى تموج بهم

 

وفتيـة القـدس أطيـار أبابـيـل

ومنطق القدس آيات وتنـزيـل

 

ومن قصيدة للشاعر محمود درويش عنوانها (شهر آذار من سنة الانتفاضة):

وهذا نشيدي
وهذا صعود الفتى العربي إلى الحلم.. القدس


ومن قصيدة أخرى للشاعر محمود درويش عنوانها (تحت الشبابيك العتيقة):

واقف تحت الشبابيك
على الشارع واقفْ
درجات السلم المهجور لا تعرف خطوي
لا ولا الشباك عارفْ
وعلى أنقاض إنسانيتي
تعبر الشمس وأقدام العواصفْ

 

ومن قصيدة (خرافة السلام) للشاعر زكي قنصل:

هل لي إلى مهد السـلام سـبيـــل

لهفي على القدس انطوت أعلامها

إنّـا شـهــدنـا من روايــة سلـمــكــم

الـقـــدس مسـرحـه، وأولاد الخــنى

أمــا ضـحـــايــاه فــشــعــــب آمــــن

 

الليـل داجٍ والـطريـق طويــل

وكبَتْ بأشبال النضال خيـول

فصلاً، فقزّز نفسَنـا التمثيـلُ

أبـطـالـه وعـظـاتـه التـنـكـيـل

أرضـى الإلـه فـغـالـه قـابـيــل

 

ومن قصيدة للشاعر حسن علي شهاب:

أيقونةٌ لشهيد حزنك.. قبلةٌ لمسيح رفضك
يا أيها المسكون بالوجع المقدس دون أرضك
شجر القيامة عالق بخطاك يتبع خيل ركضك

 

ويتابع من القصيدة نفسها:

القبة الصفراء تاجك والكنيسة مهد روحك
ومدار أرضك وردة حمراء تينع في جروحك

 

ومن قصيدة للشاعر الشهيد عبد الرحيم محمود:

يا ذا الأمير أمـام عينـك شاعــر

المسجد الأقصى، أجئت تزوره؟

 

ضُمّت على الشكوى المريرة أضلعُهْ

أم جئـت من قـبـل الضيـاع تودعُــهْ؟

 

من قصيدة للشاعر إيليا أبو ماضي:

مهبط الوحي مطلع الأنبياء

في عيون الأنام عنـكِ نبـوٌّ

 

كـيـف أمــسـيـــت مـهـبـــط الأرزاء

ولم يكن في العيون لو لم تُسائي

                
            

 

ومن قصيدة أخرى لإيليا أبو ماضي:

فلا تحسبوها لكم موطنا

وليس الذي نبتغيه محالاً

وإمــا أبـيـتـم فـأوصـيـكــم

فإنّا سنجعــل مـن أرضـها

 

فلم تك يوماً لكم موطنـاً

وليس الذي رمتم ممكناً

بأنْ تحملوا معكم الأكفنا

لنـا وطـنـاً ولـكـم مدفـنــاً

 

ومن قصيدة للشاعر مصطفى الجزار:

ربــاه فـــكَّ قــيــــود الـقــــدس ربـــاه

ما عاد نور الضحى في القدس فواحاً

يا قدس أبكي عليك اليوم وا أسـفي

أبكي عليك ودمعي سـال كي يـروي

أبكي علـيـك بكـاء الـطـفـل إذ ماتــت

 

فالقلب ينزف شوقاً في حناياه

بيـن الورود وقـد حلـت بنــا الآه

على عزيزٍ عـلى قـلـبي تمنّـاه

أرضَ القيود ونبْـتُ الحـزن لبّــاه

أمّ لــه فانـبـرت نـيــران شكـواه

 

ومن قصيدة عنوانها (بكيت) للشاعر نزار قباني:

بكيت حتى جفت الدموع
صليّت حتى ذابت الشموع
ركعت حتى ملني الركوع
سألت عن محمد فيك، وعن يسوع
يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء
يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء

 

ومن قصيدة عنوانها (أنا القدس) للشاعرة هالة صبحي إسماعيل:

أعيش على بقاياكم
وتقتاتون من وجعي
أداوي جرحكم بالملح
أصرخ في ضمائركم
ورغم الملح في جرحي
ورغم المرّ في حلقي
ورغم الآهة الكبرى
صدى صوتي هو الباقي

 

ومن قصيدة عنوانها (عاش.. يسقط) للشاعر أحمد مطر:

يا قدس معذرة ومثلي ليس يعتذر
مالي يدٌ فيما جرى، فالأمر ما أمروا
وأنا ضعيف ليس لي أثر..
وأنا بسيف الحرف أنتحر
وأنا اللهيب.. وقادتي المطر
فمتى سأستعر
....
هزي إليك بجذع مؤتمر
يسّاقطْ حولك الهذر
عاش اللهيب.. ويسقط المطر!

 

وللشاعر أبو السعود إسلام:

تتراءى خيبر فوق سماء القدس
من يفتح خيبر ثانية يرث الفردوس
يا يوسف طال الصمت، انطق:
والليل إذا يغشى..

 

وللشاعر خالد أبو العمرين:

يا قدس يا حبي الكبير
يا وجه أمي يا كتاباً من عبير
كل الطيور تعود في ذيل النهار
كل الوحوش تعود للأوكار
إلا أنا يا قدس أخطأني القطار

 

وللشاعر هارون هاشم رشيد:

لعينيها.. مدينتي التي سُجِنت
لمسجدها لأقصاها.. لحرمتها التي انتهكت
لخطو محمد فيها لما حملت، وما حفظت
وفوق جبينها المشجوج آي الله قد طُمِست

 

وللشاعر عبد الناصر محمود النادي:

لا القدس أنساها ولا تنساني

ملأت فؤادي من مفاتنها التي

سحرت قلوب الطامعين فبدّلوا

 

  أغصـانـها في القـلـب والأبـدان

 ستظل طول العمر في الوجدان

  نــوّار عـيـنـيـها بشــوك كـيــان

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

أخطاء شائعة غير مستحبّة حول المسجد الأقصى وقبّة الصخرة

التالي

القدس في الشعر العربي (الجزء الأول)

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »