أيها الأقصى سلاماً

تاريخ الإضافة السبت 5 تموز 2008 - 1:34 م    عدد الزيارات 4600    التعليقات 0     القسم

        



شعر/ د. كمال أحمد غنيم

 

إلى المسجد الأقصى
الذي أحرقوه، أطفأوا ناراً نشبت في منبره
لكن ناره لم تنطفئْ بعد!!
رسالة حب وانتماء وإصرار
 
أيّها الأقصى سلاماً، يـا سلـيـل العظـمـاءْ
أنـت في الدنيا منــارٌ، مـرّ فـيـه الأنـبـيـــاء
أنت يا أبـهـى لـقــاءٍ بـيــن أرض وسـمـــاء
كيـف بالله تـعـالت فـيــك رايــات  العــزاء؟!
كيف شبّت نار حقدٍ أطفأت طهرَ الضيـاء؟!
نهشـت أطـلال نـصــرٍ ظــلّ رمــزاً للفــداء؟
***
منبر الأطـهـار يبـكـي بدمــوعٍ مــن دمـــاءْ
صخـرة الأقـصى تـوارت في بكــاءٍ  وحيـــاء
أين من كانوا عظاماً؟! أين أصحاب الإباء؟!
قد تهـاويـنـا وهـنّــا يــوم غـاب العظـمـــاء!
وتـواريـنــا لأنّــا مـــا اتـبـعـنــــا الشــهـــداء
هذه النار استمرّت ما نراها فـي  انطفــاء
***
أيّـها الأقـصى سلامــاً مــن رجـالٍ أقـويـــاء
عـرفوا الدرب وسـاروا نحــو عــزٍّ  ومَضـــــاء
سوف تبقى النار فينا ما استمـرّ الدخــلاء
سوف يبقى العزّ يهمي بسيولٍ مـن فـداء
وخـيـــول الله تجــري فـي ركــاب الأوفـيــاء
شهداءً سوف نمضي في دروب الأنبيــاء!!
أو تعـود القدس تحيـا فـي نـعيــمٍ وبهــاء!!

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

شجر مقدسي

التالي

شعرٌ للقدس (الجزء الثالث)

مقالات متعلّقة

د.أسامة الأشقر

عيد الجرمق... بماذا كانوا يحتفلون!

الأحد 2 أيار 2021 - 11:45 ص

 الحاخام شمعون بار يوحاي أو شمعون باركوبا الذي يزعمون أن ضريحه في هذا الجبل الفلسطيني هو الرمز الذي كان المتدينون اليهود يحجون إليه في تجمّعهم الضخم الذي أودَى بحياة العشرات منهم في تدافعٍ مجنون على أ… تتمة »

براءة درزي

في باب العامود.. الشرطة أصل الورطة أيضًا!

الإثنين 19 نيسان 2021 - 9:13 م

شهدت منطقة باب العامود منذ بداية شهر رمضان مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان المقدسيين يعمل فيها الاحتلال على استخدام العنف ضدّ المقدسيين لإجبارهم على مغادرة المكان الذي يمثّل نقطة التقاء وميدان اجتما… تتمة »