كيف نواجِهُ الطّبعةَ الجديدة من التطبيع؟

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 حزيران 2020 - 10:53 م    عدد الزيارات 357    التعليقات 0     القسم مقالات

        


هشام يعقوب

رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية

 

يدخل توظيف الدراما بقوّة إلى قائمة الأدوات التي تستخدمها أنظمة وأطراف عربيّة متصهينة؛ لغسل أدمغة شعوب الأمة العربيّة والإسلاميّة، وترويضها لتقبَلَ بعلاقات طبيعيّة مع مغتصِبي حقوقها في فلسطين المحتلة.

 

تعالَوا نتأمّل في الخطوات والإجراءات التفصيليّة التي تُوِّجَتْ بصورتها النهائيّة مسلسلاتٍ أو أفلامًا تطبيعيّة: هناك من وضع الفكرةَ، ومن أعدّ السيناريو، ومن اختار الشخصيات، ومن أخرجَ، وأنتج، وسوّق، وموّل، وبثّ، ومن وافق على كلّ ذلك عن سابقِ وعيٍ بخطورة ما تحتويه هذه المسلسلاتُ والأفلامُ من تزويرٍ للحقائقِ، وتشويهٍ للوقائع، وتضليلٍ للمتلقّي.

 

هذه السلسلة المتداخلة بأبعادها الفنية والمالية والإدارية والسياسية، والطويلة بخطواتها التنفيذية تشير بوضوح إلى أننا أمام جريمة موصوفة بصفتيْن أساسيّتيْن:

 

الأولى أنها مقصودة، أي أنّ أهدافها الخبيثة مرسومة ومتفق عليها. والثانية أنّها مركّبة، أيْ تدخُل فيها عناصرُ التخطيط، والإصرار، والتنفيذ المتعدّد المسارات. وبهذا الفَهم يجب أن نتعامل مع هذه الإنتاجات؛ فهي ليست أعمالًا إعلاميّة دراميّة بريئة، بل أدوات مسمومة لتخريب العقول، والقلوب، والضمائر.

سيقول لنا المُخلَّفون من الأعراب المطبِّعين: نحن لا نأتي بشيء جديد؛ فقطار التطبيع انطلق رسميًّا منذ أكثر من أربعين سنة، حين وقّعت مصر مع الاحتلال الإسرائيليّ على اتفاقية "السلام" المعروفة باتفاقيّة كامب ديفيد المشؤومة عام 1978، ثمّ تتابعت المحطات في مسير هذا القطار؛ ومن أسوئِها محطة اتفاقيّة أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيليّ عام 1993، ومحطة اتفاقيّة وادي عربة بين الأردن والاحتلال الإسرائيليّ عام 1994. هذه الحُجّة ساقطة في قانون الشعوب الأبيّة؛ إذ لا يُقبَل القياس على باطل، وهذه الاتفاقيات كلّها باطلة مرفوضة في محكمة الشعوب العربيّة والإسلاميّة.

 

ولكنّ الغاية هنا ليست المحاججة أو بيان فساد رأيِ مَن يروّج للتطبيع بذريعة أنّ غيرَه سبقه إليه، وكأنّ ذلك علةٌ صحيحة تحلّلُ له فعلتَه، إنما الغاية إظهار الفرق بين خطورة المطّبعين السابقين والمطبّعين الجُدد.

 

ليس من خلاف على أنّ محطات التطبيع المذكورة سالفًا تورّطتْ فيها أنظمة أو منظمات رسميّة، وأنّ العلاقات المنبثقة عن الاتفاقيات التي أبرَمتها الحكومات العربيّة أو منظمة التحرير الفلسطينية مع الاحتلال بقيت في الدوائر الدبلوماسيّة والاقتصاديّة والأمنيّة الرسميّة، مع ملاحظةِ أنّ هيئاتٍ وشخصياتٍ شعبيّةً قليلةً اقتفَت أثرَ الحكوماتِ، وولغَتْ من إناء التطبيعِ النّجِس نفسه، ولكنّ جلّها إن لم يكن كلّها يدور في فَلَكِ تلك الحكومات؛ ولذلك نلاحظ أنّ السواد الأعظم من الشعوب العربيّة والإسلاميّة بقي في مأمن من شرور التطبيع، وظلّ رافضًا له، مقاومًا لمسوّقيه. وهذه الحقيقة لم تكن خافية على الحكومات العربيّة والإسلاميّة، ولا على قادة الاحتلال الإسرائيليّ؛ فقد عبّر رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو غيرَ مرّةٍ عن ضرورة حلّ عقدة الشعوب العربية "المضلَّلَة" التي ترفض الاعتراف بالاحتلال الإسرائيليّ، وأشار بوضوح إلى أنّ الأنظمة العربيّة لا تشكّل عقبة أمام تحقيق الحُلم الإسرائيليّ بنيلِ المشروعيّة من العالم العربيّ والإسلاميّ، بل إنّ شعوب هذا العالم هي الجدار الصُّلب الذي لم تفلح في اختراقه كلّ معاول التدليس، والتزوير، والكذب، على الرغم من بعض الندوب السطحيّة التي أصابته بفعل ضربات تلك المعاول القاسية.

 

تظاهرَت الأنظمة العربية أنّها ما زالت تدعم القضيّة الفلسطينيّة، على الرغم من افتضاح أمر بعضها في دعمه المباشر لهذه الأنشطة والإنتاجات التطبيعية

 

لقد جاءت هذه الموجة من التطبيع لتحقّق ما لم تستطع الموجة السابقة تحقيقه؛ فقد كثّفت استهدافها لجدار الشعوب، بعدما ثبتَ أنّ تطبيع العلاقات مع الأنظمة الرسميّة لا يكفي لتوفير بيئة عربية وإسلامية مستعدةٍ للقبول بوجود الاحتلال الإسرائيليّ؛ ولذلك كانت الوسائل المستخدمة في هذه الموجة التطبيعيّة شعبيةً وبسيطة وفكاهيّة وجذّابة كما تحبّ الشعوب عادة، وكانت ميادينها الفنّ والرياضة والدراما وغيرها من الميادين التي تستقطب أعرض الشرائح الشعبيّة. ليس ذلك وحسب، بل من الجدير أن نلاحظ أنّ الموجة التطبيعيّة السابقة التي قادتها أنظمةٌ ومنظمات رسميّة أوجدَت جدلًا وخلافًا لم ينتهيا بين أقطاب رسميّة، منها من يعارض التطبيع، ومنها من يقبله، وكذلك بين أقطاب رسميةٍ موافقة على التطبيع وشرائح شعبية ترفضه، أمّا هذه الموجة التطبيعيّة الجديدة، فإنّ من أخطر آثارِها أنّها أجّجت الخلاف بين أفراد الشعوب نفسها، ووقفت الأنظمة العربيّة والإسلاميّة موقف المتفرّج المسرور على احتدام الجدل والخلاف حول التطبيع مع الاحتلال بين أبناء الأمة، وتظاهرَت في الوقت نفسه بأنّها ما زالت تدعم القضيّة الفلسطينيّة، على الرغم من افتضاح أمر بعضها في دعمه المباشر لهذه الأنشطة والإنتاجات التطبيعية.

 

لنعترِفْ أنّ شيئًا من أهداف جماعة التطبيع قد تحقّق؛ فقد أصبح التطبيع قضية رأي عام تُناقَش على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعيّ، والمنتديات الفكريّة والثقافيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وهؤلاء يعوّلون على اعتقادهم بأنّ الشعوب العربيّة والإسلاميّة تنتفض في بداية الأمر انتفاضةً انفعاليّةً رافضة لما يصادمُ خياراتها وآرائها، ثمّ سرعان ما تبردُ جمرةُ الانفعال، وتتلاشى مناعة الرفض شيئًا فشيئًا في جسد الشعوب، وتصبح أكثر تكيُّفًا مع فيروس التطبيع، وأكثر قابليةً لما كان سابقًا غير مقبول. وهنا مكمن التحدّي الذي يواجه جبهة الرافضين للتطبيع؛ فقد اعتادوا سابقًا أنْ تتركزَ جهودهم على مواجهة السياسات الرسميّة التطبيعيّة بالعموم، أمّا اليوم فقد تسرّب هذا الداء إلى ميدانهم الحاضن لهم، أي إلى الشعوب، والمعركة الحقيقية في هذه المرحلة هي معركة الوعي لتعزيز المناعة السياسيّة والأخلاقيّة والقِيميّة لدى الشعوب، بما يُعِينُها على التصدّي لكلّ هذا السّمِّ التطبيعيّ المبثوث في فضاء الإعلام والفنّ والرياضة والاقتصاد والقيم التي يُراد لها أنْ تُحرَّف عن مواضعِها الأصيلة تحت ستار "التسامح"، و"وحدة الأديان"، و"الإنسانيّة الجامعة".

 

هذه الثقة لا تكفي وحدها في المعركة المحتدمة لاغتيالِ وعيِ الشعوب وذاكرتها وهُويّتها، بل لا بدّ من عُدّة وأسلحةٍ أخرى شديدة الفعالية ضدّ هذه الطبعة الجديدة المُطوَّرَة من التطبيع

 

لأسباب كثيرة يضيقُ ذكرُها في هذه المقالة، ندعو في خطابِنا دَوْمًا إلى الثقة بشعوب أمتنا، وليس ذلك من قبيل الشعارات، بل قناعة راسخة جذورها في تربة تلك الشعوب الدينيّة والاجتماعيّة والفكريّة والثقافيّة، ولكنّ هذه الثقة لا تكفي وحدها في المعركة المحتدمة لاغتيالِ وعيِ الشعوب وذاكرتها وهُويّتها، بل لا بدّ من عُدّة وأسلحةٍ أخرى شديدة الفعالية ضدّ هذه الطبعة الجديدة المُطوَّرَة من التطبيع، ومنها: التوعيةُ بمخاطره على الأمة كلها وليس على فلسطين وحدها، وتوضيحُ المشاريع التي تستهدف العالم العربيّ والإسلاميّ لإبقائه مفتتًا وممزقًا وغارقًا بدماءِ الفتن ليبقى الاحتلال الإسرائيليّ في أمان وسلام، وتعبئةُ الشعوب بمكانة فلسطين الدينيّة والتاريخيّة والحضاريّة، وتأصيلُ حُرمةِ التفريط بأيّ جانبٍ من جوانب الحقّ العربي والإسلامي حرمةً دينيةً وأخلاقيةً ومبدئيّةً، ونبذُ كلّ من يتلطخ فكره بالتطبيع، وإبرازُ جرائم الاحتلال بحقّ الشعب الفلسطينيّ وشعوب الأمة على مدار تاريخ إنشائه بما يعززُ القناعات بأنّ هذا الاحتلالَ القائمَ على أركان العنصريةِ، والقتلِ، وسرقة الأرض، وانتهاك العِرض، وبثّ الفتن لا يمكنُ التعايشُ معه، وتغليبُ خطاب الحوار والوحدة والمصالحة بين أبناء الأمة العربيّة والإسلاميّة؛ لأنّ هذا يغيظ الاحتلالَ وداعميه والمطبّعين معه.

 

إنّ كسرَ موجةِ التطبيعِ هذه مرهونٌ بتعزيز المناعة المتعدّدة الأشكال والمستويات لدى الشعوب العربيّة والإسلاميّة، ولا يتأتّى ذلك بأمانيِّ أنصار الحقّ العربيّ والإسلاميّ المقدّس في فلسطين، بل بالعمل الدؤوب الصادق لتسليحِ أبناء الأمة بما ذكرْنا من عُدّة وعتاد. وحين نبذل غايةَ وسعنا في هذه المعركة، ستتكسّرُ تلك الموجةُ، وترتدُّ زَبَدًا يذهب جُفاء، لتبقى فلسطينُ الحقيقةُ ماكثةً في الوجدانِ لأنّها تنفعُ النّاس ببركتِها وقدسيّتها.

 

المصدر: الجزيرة نت

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

فخ منصوب: سلاح التسريبات للحصول على تنسيق أكبر في الأقصى

التالي

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »