مصلّى باب الرحمة: انتصار أعقبتهُ معركة مستمرّة


تاريخ الإضافة الأحد 15 أيلول 2019 - 11:14 ص    عدد الزيارات 2365    التحميلات 364    القسم أوراق بحثية

        


تمهيد:

 

شكّلت هبة باب الرحمة فرصة سانحة سمحت بعودة حالة الرباط المقدسي إلى مسرح الأحداث، وهي عودةٌ لحالة جمعيّة تشترك فيها الشرائح والأطياف المختلفة، وتحوّل الرباط مرة أخرى إلى فعل جمعيّ لمواجهة الاحتلال وأذرعه، تجلّى في مشاركة عشرات الفلسطينيين في رباطٍ مستمر أمام مصلّى باب الرحمة، ورفض أيّ محاولة من قبل الاحتلال لكسره، وهو ما مكّن المقدسيّين من إعادة فتح المصلى الذي أغلقه الاحتلال عام 2003، وأعاد إلى الأذهان نصر هبّة باب الأسباط في 27/7/2017، ليؤكّد قدرة حالة الرباط الجماهيرية على مواجهة الاحتلال، متسلّحة بصمود وثبات استثنائيّين.

 

وعلى الرغم من انتصار المقدسيين في 22/2/2019، لم تستقرّ الأوضاع في باب الرحمة، إذ تحاول أذرع الاحتلال ومنظماته المتطرّفة إعادة إغلاق المصلى، عبر الاستهداف المتكرر، ومحاولات إفراغه من محتوياته وأثاثه، وما يتصل بذلك من استهداف الحراس والمصلين داخله، وتقدّم هذه المادة إطلالة على مجريات الأحداث في منطقة باب الرحمة منذ اندلاع الهبة إلى شهر تموز/يوليو 2019، مستندة إلى المعطيات الواردة في تقرير عين على الأقصى السنوي الـ13 الصادر عن مؤسسة القدس الدولية.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

للقدس شوقٌ وتوق

الأربعاء 7 نيسان 2021 - 6:36 م

 في نفس كل واحدٍ منا مشاعر مضطردة، تنسج حبائل التحنان في أفق هائل من التقارب والتباعد، تحتضن أسرارًا عظيمة لم يعرف الإنسان كنهها ومنتهاها، ومن تلك الأسرار الغامضة علاقتنا بالأماكن والمدن، فكل إنسان يح… تتمة »

براءة درزي

الأرض لنا ستبقى!

الثلاثاء 30 آذار 2021 - 3:02 م

يحيي الفلسطينيون اليوم، ومعهم أحرار العالم، الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض الذي يشكّل أبرز محطات النضال في التاريخ الفلسطيني، ليؤكّدوا تمسّكهم بأرضهم وحقّهم وإصراراهم على مواجهة مخططات المصادرة و… تتمة »