مصلّى باب الرحمة: انتصار أعقبتهُ معركة مستمرّة


تاريخ الإضافة الأحد 15 أيلول 2019 - 11:14 ص    عدد الزيارات 3298    التحميلات 573    القسم أوراق بحثية

        


تمهيد:

 

شكّلت هبة باب الرحمة فرصة سانحة سمحت بعودة حالة الرباط المقدسي إلى مسرح الأحداث، وهي عودةٌ لحالة جمعيّة تشترك فيها الشرائح والأطياف المختلفة، وتحوّل الرباط مرة أخرى إلى فعل جمعيّ لمواجهة الاحتلال وأذرعه، تجلّى في مشاركة عشرات الفلسطينيين في رباطٍ مستمر أمام مصلّى باب الرحمة، ورفض أيّ محاولة من قبل الاحتلال لكسره، وهو ما مكّن المقدسيّين من إعادة فتح المصلى الذي أغلقه الاحتلال عام 2003، وأعاد إلى الأذهان نصر هبّة باب الأسباط في 27/7/2017، ليؤكّد قدرة حالة الرباط الجماهيرية على مواجهة الاحتلال، متسلّحة بصمود وثبات استثنائيّين.

 

وعلى الرغم من انتصار المقدسيين في 22/2/2019، لم تستقرّ الأوضاع في باب الرحمة، إذ تحاول أذرع الاحتلال ومنظماته المتطرّفة إعادة إغلاق المصلى، عبر الاستهداف المتكرر، ومحاولات إفراغه من محتوياته وأثاثه، وما يتصل بذلك من استهداف الحراس والمصلين داخله، وتقدّم هذه المادة إطلالة على مجريات الأحداث في منطقة باب الرحمة منذ اندلاع الهبة إلى شهر تموز/يوليو 2019، مستندة إلى المعطيات الواردة في تقرير عين على الأقصى السنوي الـ13 الصادر عن مؤسسة القدس الدولية.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »