لماذا الأقصى في قلبِ عاصفةِ التطبيعِ، ولماذا المُطَبِّع يُعَدُّ مُقتَحِمًا وليس زائرًا؟


تاريخ الإضافة الثلاثاء 1 كانون الأول 2020 - 1:06 م    عدد الزيارات 3058    التحميلات 435    القسم أوراق بحثية

        


 

ورقةَ سياساتٍ توجيهيّة تتضمّن عشرةَ أسئلةٍ معَ إجاباتِها المبسّطة، توضِّحُ "لماذا المسجدُ الأقصى في قلبِ عاصفةِ التطبيعِ، ولماذا المُطَبِّع يُعَدُّ مُقتَحِمًا وليس زائرًا؟
تشرح بإيجاز نظرةَ "صفقة القرن" واتفاق "أبراهام" لتطبيع العلاقات بين الاحتلال الإسرائيليّ، والإمارات، والبحرين، تجاه المسجد الأقصى، وتبين أنهما تزوِّران الحقائق، وتتبنيان الرواية اليهودية المتعلقة بالأقصى، ومطالب المستوطنين اليهود باقتحامها، وإقامة الصلوات والشعائر فيه. وتوضح  أنّ كلَّ من يدخل المسجد الأقصى وَفق اتفاق "أبراهام" يُعدُّ مقتحمًا، وليس زائرًا، يشبهُ المقتحمين المستوطنين؛ لأنه يدخل على أساس اتفاقٍ ينسفُ حصريةَ الحقَّ العربيّ والإسلاميّ في المسجد.

 

إعداد: هشام يعقوب

رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدوليّة

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »