"يا عندي يا عند المنسق".. حملة لإلغاء الإعجاب بصفحة منسق حكومة الاحتلال

تاريخ الإضافة الأحد 31 أيار 2020 - 2:37 ص    عدد الزيارات 730    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، فيديو، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


 

انطلقت حملة إلكترونية منذ يوم الجمعة، للدعوة إلى إلغاء الإعجاب والمتابعة لصفحة "المنسق" التابعة لمنسق حكومة الاحتلال بالضفة المحتلة.

 

ودعت صفحة "مش هيك" الفلسطينية، إلى حملة "يا عندي يا عند المنسق"، للدعوة إلى التخيير بين الإبقاء على الصداقة مع الزملاء الفلسطينيين، أو استمرار الإعجاب بصفحة المنسق الإسرائيلي.

 

وتداول مستخدمو منصات التواصل المشاركون بالحملة، منشورات تتضمن النص التالي: "لكل أصدقائي، عبارة "#ياعندي_ياعند_المنسق" أعلاه هي قانون ملزم يجب أن يطبق، بعد أن زاد عدد معجبي صفحة مخابرات الاحتلال المسماة "المنسق" عن 644 ألف معجب.

 

وجاء في نص الحملة: "أضعك صديقي/صديقتي لتختار، إما إلغاء إعجابك بصفحة المنسق أو أن تلغي نفسك من قائمة أصدقائي"، مضيفًا: "إنه لمن العار والخيانة، أن يمتدح أي فلسطيني حر شريف، ضابط احتلال ويتذلل له عبر الصفحة المسماة "المنسق".

 

وعللت الحملة أسباب ودوافع إلغاء الإعجاب بصفحة المنسق، بأنها بهدف المساهمة في الحد من انتشارها، وحتى تحمي اخوانك وشعبك وقضيتك، وحتى تهشم صورة المنسق وتضاعف الرفض لكل أشكال الاحتلال، وحتى تنقذ فلسطيني من الوقوع في فخ العمالة، وحتى لا تساهم في إضعاف الجبهة الداخلية.

 

وساهمت الحملة في الساعات الماضية، بانخفاض أعداد الإعجابات على صفحة "المنسق"، حيث أقدم عشرات الآلاف على إلغاء إعجابهم ومتابعتهم للصفحة، بناءً على دعوة أصدقائهم.

 

وحققت الحملة نجاحًا واسعًا في صفوف الفلسطينيين، حيث يواصل النشطاء تداول الحملة والدعوات، تزامنًا مع تواصل انخفاض أعداد المعجبين على الصفحة.

 

 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »