حملة "القدس نبض الانتفاضة" جاءت لتعيد الاهتمام العربي والإسلامي بقضية القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 تشرين الأول 2016 - 9:11 ص    عدد الزيارات 5554    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


في الذكرى السنوية الأولى لانتفاضة القدس
مقابلة مع مدير إدارة الإعلام في مؤسسة القدس الدولية محمد أبو طربوش 
حملة "القدس نبض الانتفاضة" جاءت لتعيد الاهتمام العربي والإسلامي بقضية القدس


في الذكرى النوية الأولى لانتفاضة القدس المباركة أطلقت مؤسسة القدس الدولية الحملة الإعلامية" القدس نبض الانتفاضة، وللاطلاع على تفاصيل الحملة وأهدافها التقى موقع مدينة القدس مع مدير إدارة الإعلام في مؤسسة القدس الدولية الأستاذ محمد أبو طربوش وكان معه الحوار الآتي:
أجرى الحوار: وسام محمد

1- موقع مدينة القدس: أعلنت مؤسسة القدس الدولية عن إطلاق حملة "القدس نبض الانتفاضة". ما هي أهداف الحملة، وما هو تصوركم عن آليات عملها، والنتائج التي تنتظرها مؤسسة القدس منها؟
تتلخص فكرة الحملة بأن تكون هذه المناسبة محطةً لاستعادة الاهتمام بالقدس، وتذكير الأمة بأنّ القدس ما زالت تحت الاحتلال، وأنّ المحتلّ لم يترك حجرًا ولا بشرًا إلا مارس عليه التهويدية في سبيل سلخ القدس عن وجهها العربي والإسلامي، وهذا ما يرتب مسؤولياتٍ دينية وسياسية وإنسانية وأخلاقية ووطنية على كل مكوّنات الأمة، ومن هنا تهدف الحملة إلى استثمار البيئة الإعلامية والتعبوية والقيمية التي لترجمة تفاعل الأمة إلى دعمٍ حقيقي على مختلف المستويات لمقاومة الاحتلال ونصرة القدس.
أما أهداف الحملة، فتتبلور في تفعيل قضية القدس في الخطاب السياسي والإعلامي، وتشجيع الجماهير العربية والإسلامية لترجمة تفاعلهم مع القدس إلى دعم معنوي ومادي، وإبراز القدس كقضية جامعة، إضافةً إلى تعزيز مكانة القدس الدينية والتاريخية والسياسية لدى الأمة، ومقاربة قضية القدس ضمن رؤية شاملة لمشروع التثبيت في مقابل مشروع التهويد.


2- موقع مدينة القدس: ما هي الرسائل التي أردتم توجيهها من خلال إطلاقكم لحملة "هي القدس"؟
هناك عدّة رسائل أرادت مؤسسة القدس الدولية إيصالها من إطلاقها لحملة "القدس نبض الانتفاضة"، ولعل أهم هذه الرسائل:
1- وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.
2- الدفاع عن المقدسات يوحد الأمة.
3- الانتفاضة مدرسة لصقل وعي الشباب الفلسطيني 
4- الدفاع عن الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته واجب الأمة بكل مكوناتها.
5- مسؤولية دعم الانتفاضة تطال الشعب والفصائل والأمة
6- الاحتلال لا يحترم الأعراف والقوانين الدولية.

3- موقع مدينة القدس: ما هي الاستراتيجية الإعلامية التي تتبناها مؤسسة القدس الدولية لنصرة مدينة القدس، وتفعيل حضورها الإعلامي عربيًا ودوليًا في مواجهة الحرب الإعلامية الإسرائيلية المعلنة على مدينة القدس؟
تتعدد ميادين الصراع مع المحتل الإسرائيلي، ويشكل الإعلام بوسائله المختلفة أحد أبرز تلك الميادين التي يحتدم فيها الصراع بين احتلال يستمرّ في ترويجه الكاذب والباطل، ومحاولة إبراز صورة القدس "اليهودية" منذ أكثر من 49 عامًا، وتزييف الحقائق، وبين أهل المدينة من المقدسيين. 
وتبدو المعركة غير متكافئة بين الطرفين؛ إذ يمتلك الطرف الأول إمكانيات إعلامية هائلة داخل الكيان الإسرائيلي وداخل الدول الغربية التي يسيطر اليهود فيها على مؤسسات إعلامية ضخمة، فضلاً عن الاهتمام المستمرّ بتكريس مدينة القدس "عاصمةً يهودية" في هذه المؤسسات، فيما يفتقد الطرف الثاني هذه الإمكانية، ويشكل اهتمامه بالقدس مساحة ضئيلة في وسائل إعلامه، وتبدو قدرته على التأثير في الرأي العام الغربي ضعيفة جدًّا، ولا شك في أن غياب التخطيط الاستراتيجي للعمل الإعلامي للقدس يؤدي إلى هذا التخبط والتقاعس والقصور في الإعلام العربي والإسلامي، ومن هنا تأتي أهمية الاستراتيجية الإعلامية التي تتبناها مؤسسة القدس الدولية في إطار عملها من أجل القدس؛ إذ تسعى لأن تكون أحد اللاعبين الأساسيين في صياغة التغطية الإعلاميّة للمدينة، ولتحقيق هدفها هذا تُركِّزُ مؤسّسة القدس الدولية عملها في أربعة مسارات متوازية هي:


 اكتساب المعرفة الدّقيقة لواقع مدينة القدس والتطوّرات التي تحصل فيها بشكلٍ مستمرّ، لتحديد الحاجات وأولويّات الدّعم بشكلٍ صحيح وواقعي.
 نشر الثّقافة المقدسيّة الصّحيحة والدّقيقة ومخاطبة وعي المتلقّين لزيادة معرفتهم واهتمامهم بالتّاريخ والحقائق المقدسيّة.
 مراقبة وضع القدس في وسائل الإعلام وزيادة المساحات المعطاة لمدينة القدس فيها.
 تغطية أعمال المؤسّسة لنصرة القدس وتقديمها والتّعريف بها بالشّكل المطلوب والكافي.
 

 

 

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »