بدعوةٍ من لجان القدس في الجامعات الأردنية

الجماهير الأردنية تلبي نداء الفجر العظيم من جديد



 

كمال الجعبري - خاص موقع مدينة القدس

 

تلبيةً لنداء الأقصى ونصرةً للمرابطين فيه، أقام المئات من الأردنيين فعالية (الفجر العظيم) في عددٍ من مساجد المملكة، صباح اليوم الجمعة، 16 تموز/يوليو 2021.

 

ودعت مختلف لجان القدس في الجامعات الأردنية للفعالية، إذ دعت لإقامة صلاة في الفجر في مسجدي: الجامعة في عمّان، وجامعة اليرموك في اربد، تحت عنوان (لن يمر الاقتحام).

 

وجاءت تلك الدعوات ل(الفجر العظيم) في الأردن بالتزامن مع دعوات جماعات "المعبد" الصهيونية لاقتحام مركزي للمسجد الأقصى في 18 تموز/يوليو 2021، الموافق ليوم 8 ذي الحجة، في محاولةٍ منها لتعويض هزيمتها قبل شهرين في اقتحام 28 رمضان، ومن أجل مناصرة ودعم المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، الذين يتحضرون لصد اقتحام 8 ذي الحجة.

 

ولبى المئات من المواطنين الأردنيين دعوات المشاركة في (الفجر العظيم) وأدوا صلاة الفجر في مسجدي الجامعة واليرموك، وعقب الصلاة، رفعوا لافتاتٍ تعبر عن تضامنهم مع المرابطين في المسجد الأقصى، وفي مسجد الجامعة الأردنية، أدى المتواجدون (قسم الدفاع عن المساجد الأقصى المبارك).

 

 

بعد أداء صلاة #الفجر_العظيم اليوم أقسم الشباب الأردني على نصرة المسجد الأقصى وتثبيت المرابطين حقاً ووعداً ووفاءً #لن_يمر_الاقتحام

Posted by ‎لَجْنهٓ القُدس - JU‎ on Friday, July 16, 2021

 

وقال عبد الرحمن أبو عريش، مسؤول لجنة القدس في الجامعة الأردنية، في تصريحٍ خاص لموقع مدينة القدس، بأنّ لجان القدس في الجامعات الأردنية قد دعت لفعالية (الفجر العظيم) الشعبية، ولقيت الدعوات استجابة شبابية واسعة.

 

وأضاف أبو عريش: "رسالتنا نحن شباب الجامعات في الأردن الى المرابطين وخط الدفاع الأول في الاقصى أنكم لستم وحدكم في صد الاقتحام الذي يحضر له المتطرفون الصهاينة صباح الأحد الثامن من ذي الحجة؛ وسنبقى إلى جانبكم حتى نتلاقى في ساحات التحرير بإذن الله".

 

 

أما عبد الرحيم الصيفي، وهو مسؤول لجنة القدس في جامعة اليرموك فقد قال في تصريحه الخاص لموقع مدينة القدس: " في ظل دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى يوم 8 ذو الحجة كان لابد لنا أن نقدم رسالة دعم وإسناد لأهلنا المرابطين ونشد على أيديهم لصد اعتداءات المستوطنين فكانت حملة الفجر العظيم".

 

وأضاف الصيفي: "إنّ المسجد الأقصى هو رأس حربة الأمة حيث تحولت الحملة من مجرد دعوة للصلاة لإعلان طرق لإيصال رسالة للمرابطين أنهم ليسوا وحدهم وان معركتهم مع العدو لتحطيم أوهامه معركة الأمة جميعها

 

الفجر العظيم تمكنت توحيد الجميع نحو هدف وغاية واحدة تؤثر في معادلة المقاومة الشعبية".

 

وختم الصيفي كلامه قائلاً: مهما كانت الظروف يمنع أن نترك الأقصى وحيداً امام غربان المستوطنين التواجد والصلاة في الأقصى لمن أمكن والتفاعل عبر مواقع التواصل ومن خلال كل الوسائل المتاحة لمن لايستطيع بالذات في هذه الظروف، رسالة قوية لمن يتربصون بالأقصى مفادها ان الاقصى خط أحمر، نفديه بكل ما نملك".

 

 

 

 

 

 

 

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »