حركة حماس (القدس) تدعو عموم أبناء الشعب الفلسطيني للنفير العام للمسجد الأقصى يوم 8 ذو الحجة



 

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) - القدس حكومة الاحتلال الإسرائيلي من محاولة اختبار صبر المقاومة الفلسطينية، في الدفاع المسجد الأقصى المبارك، مشددةً على أنها تراقب إجراءات الاحتلال في القدس المحتلة.

 

وأكدت حركة حماس في بيانٍ لها الجمعة، تعقيباً على دعوات المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بمناسبة ما يسمى "خراب المعبد" أنها، وكل شباب فلسطين، ستواصل الرباط والمواجهة، ومن مسافة صفر مع عصابات المستوطنين ومن يدعمهم من قوات الاحتلال وجيشه.

 

وقالت الحركة في بيانها: "ها هي حكومة المراهقين الصهيونية تُمعن في سياساتها التهويدية في مدينة القدس، عبر إصرارها على تفريغ المدينة من أبنائها الأصليين وترحيلهم عنها عبر تكرار سيناريو حي الشيخ جراح، باستهدافها لأحياء البستان وبطن الهوى ووادي حلوة في بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك".

 

وأضافت:" وبينما لم تفهم حكومة المغامرين الصهيونية بما آلت إليه آخر جولة في معركة سيف القدس من دروس وعبر، ها هي تلعب بالنار من جديد بعد سماحها لزعران المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك، وإطلاق حملاتهم المسعورة بالحشد والتجمهر في شوارع القدس وعلى أبوابها، بمناسبة ما يُسمى "خراب هيكلهم" المزعوم، ضاربة بعرض الحائط المناسبات الدينية للمسلمين وخاصة أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة ويوم عرفة وعيد الأضحى المبارك".

 

ودعت حماس، شباب القدس للاستنفار والرباط على أبواب البلدة القديمة وفي جميع أحياء مدينة القدس، وشوارعها ابتداءً من يوم السبت الموافق السابع من ذي الحجة (السابع عشر من شهر تموز الجاري)، والتصدي لزعران المستوطنين وعربدتهم.

 

كما دعت جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، إلى شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة، ليكون يوماً للحشد والرباط في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه وتحت محرابه.

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »