انتفاضة القدس واستمرارية العمل المقاوم

تاريخ الإضافة الأحد 3 تشرين الأول 2021 - 12:37 م    عدد الزيارات 443    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيق

        


موقع مدينة القدس l  في تشرين الأول/أكتوبر 2015، انطلقت انتفاضة القدس، بعد تصاعد وتيرة العدوان على القدس والمسجد الأقصى، فكانت الانتفاضة ردًا على هذه العدوان ونشرت القلق في أوساط الاحتلال الرسمية وبين المستوطنين بعدما أصبح الأمن الإسرائيلي "على حدّ سكين" وفي مواجهة عمليات طعن لا يمكن التكهّن بتوقيت أو مكان تنفيذها.  

 

وغلب على العمليات الطابع الفردي وغياب التنظيم، وتركّزت أدواتها على عمليات الطعن والدهس، وإلقاء الحجارة والمولوتوف، فيما استعلمت الأسلحة في بعض العمليات. 

 

وكان سبق اندلاع الانتفاضة في تشرين الأول/أكتوبر سلسلة من التطورات لعلّ أبرزها إحراق مستوطنين عائلة دوابشة التي لم ينجُ منها إلا الطفل أحمد بعد إصابته بحروق بالغة، وتصعيد الاعتداء على الأقصى وانتشار صور مرابطات يعتقلهنّ الاحتلال ويقتادهنّ إلى التحقيق، ومن ثمّ قرار الاحتلال في أيلول/سبتمبر حظر ما أسماه تنظيمي المرابطين والمرابطات. 

 

كذلك، أقدمت قوات الاحتلال على إعدام فلسطينيين بدم بارد، فأطلقت النار على أحمد خطاطبة في 2015/9/18 فاستشهد بعد بضعة أيام، وقتلت كلاً من هديل هشلمون وضياء تلاحمة في 2015/9/22. 

 

استمرّت العمليات في موجات تتصاعد حينًا وتنحسر أحيانًا، وسجّلت عمليات نوعيّة، صعّد الاحتلال للقضاء عليها من سياسة العقوبات التي أسماها عقابية وردعية، في وقت كانت السلطة الفلسطينية تعلن عن إحباط عمليات ومنع تنفيذها في ظلّ تمسّكها بالتنسيق الأمني مع الاحتلال وحرصها على ألّا تنفجر الأوضاع في الضفة الغربية

 

 

وقد شكّلت انتفاضة القدس استمرارًا لنهج مقاومة الاحتلال، وما سبقها من هبّات وانتفاضات شهدتها فلسطين المحتلة على مدى عقود، رفضًا للاحتلال، وردًا على اعتداءاته بحقّ الفلسطينيين والقدس والمقدّسات.

 

وفي ما يأتي أبرز العمليات التي نفذت من مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2015 حتى تشرين الأول/أكتوبر 2017:

 

التاريخ العملية
2015/10/1 تنفيذ عملية "إيتمار" التي أدّت إلى مقتل مستوطن وزوجته
2015/10/3 مهند الحلبي ينفذ عملية طعن في القدس تؤدي إلى قتل مستوطنين وجرح ثلاثة آخرين
2015/10/4 قوات الاحتــلال تقتل فادي علون من العيسوية بالقدس المحتلة بدعوى تنفيذه عملية طعن
2015/10/8 استشهاد الشاب ثائر أبو غزالة، من مخيم شعفاط، برصاص الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن في "تل أبيب"، وإصابة مجنّدة وثلاثة مستوطنين   
2015/10/9 الاحتلال يقتل 5 فلسطينيين خرجوا في غـزة في مسيرات تضامن مع انتفاضة القدس
2015/10/13 المقدسيان بلال أبو غانم وبهاء عليان ينفذان "عملية الباص" في مستوطنة "أرمون هنتسيف"، وهي عملية مزدوجة استعمل فيها المنفذان السكين والمسدس، وأدّت إلى مقتل ثلاثة مستوطنين وجرح 11 آخرين، فيما استشهد عليان واعتقل رفيقه بلال
2016/1/1  عملية إطلاق نار في "تل أبيب" ينفذها نشأت ملحم من الداخل الفلسطيني المحتل
2016/2/3 ثلاثة شبان ينفذون عملية طعن في القدس تؤدي إلى إصابة 4 مستوطنين
2016/4/18 عبد الحميد أبو سرور ينفذ عملية استشهادية ويفجر عبوة ناسفة في الباص 12 بالقدس المحتلة
2016/5/10 انفجار عبوة ناسفة عند مدخل حـزما
2016/6/8 شابان من الخليل ينفذان عملية إطلاق نار في مجمع شارونا التجاري في "تل أبيب"
2016/7/1 قتل مستوطن وجرح ثلاثة في عملية إطلاق نار عند مدخل مستوطنة "عنتائيل"
2016/9/16 الأردني سعيد العمرو ينفذ عملية طعن في القدس المحتلة
2016/10/9  المقدسي مصباح أبو صبيح ينفذ عملية إطلاق نار بالقدس المحتلة أدت إلى قتل جندي في وحدة "اليسام" ومستوطِنة
2017/1/8 فادي القنبر ينفذ عملية دهس في مستوطنة "أرمون هنتسيف" في القدس المحتلة ما أدّى إلى مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين
2017/4/6 عملية دهس بالقرب من مستوطنة "عوفرا" تؤدي إلى مقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر
2017/7/14 عملية إطلاق نار نفذها في الأقصى ثلاثة شبان من آل الجبارين من الداخل المحتل، أدّت إلى مقتل اثنين من جنود الاحتلال وإصابة ثالث؛ واندلعت على أثرها هبة باب الأسباط رفضًا للبوابات الإلكترونية التي ركّبها الاحتلال عند أبواب الأقصى
2017/7/21 عملية طعن في مستوطنة "حلميش" نفذها عمر العبد، والحصيلة مقتل 3 مستوطنين وجرح رابع
2017/9/26 نمر الجمل ينفذ عملية إطلاق نار في مستوطنة "هار آدار" شمال غرب القدس المحتلة، ما أدّى إلى مقتل ثلاثة من جنود الاحتلال

 

 

لم تتوقّف العمليات بعد عام 2017، وإن استمرّت بوتيرة أقل، ولم يتوقّف الفلسطينيون عن مقاومة الاحتلال، بوسائل مختلفة ومتعدّدة؛ على الرغم من محاولات الاحتلال المستمرة للقضاء على أيّ فعل مقاوم والوصول إلى بيئة فلسطينية مدجّنة تنبذ المقاومة، وترضى بالاحتلال الذي يمارس سياسة من الضبط والعقاب من أهدافها ترسيخ فكرة مفادها أنّ المقاومة مكلفة ولا تؤدّي إلى أيّ نتيجة، باستثناء أنّها تجرّ على الفلسطينيين الخسائر والعقوبات.

 

وقد شهد عام 2019 هبة باب الرحمة التي تمكن فيها المقدسيون من إعادة فتح باب الرحمة والصلاة فيه بعدما فرضت شرطة الاحتلال إغلاقه منذ عام 2003، وفي عام 2021 كانت هبة باب العمود، ومنع اقتحام 28 رمضان في تجلّ واضح للإرادة المقدسية وقدرة الجماهير على التصدّي للاحتلال وإحباط مخططاته، ليتوّج ذلك بمعركة سيف القدس التي أطلقتها المقاومة من غزة على خلفية تصاعد العدوان على الأقصى ومساعي الاحتلال لتهجير أهالي حي الشيخ جراح

 

 

 

 

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »